غضب بسبب تقرير "ابن خلدون" حول الانتخابات: ممول من "الإخوان الإرهابية"
غضب بسبب تقرير "ابن خلدون" حول الانتخابات: ممول من "الإخوان الإرهابية"

غضب بسبب تقرير "ابن خلدون" حول الانتخابات: ممول من "الإخوان الإرهابية" حسبما قد ذكر الوطن ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر غضب بسبب تقرير "ابن خلدون" حول الانتخابات: ممول من "الإخوان الإرهابية" .

مانشيت - أثار تقرير صادر عن مركز ابن خلدون للدراسيات الإنمائية حول الانتخابات الرئاسية المنتهية الأسبوع المــنصرم، حالة من الغضب والهجوم على الدكتور سعدالدين إبراهيم، مؤسس المركز، واتهمه حقوقيون وسياسيون بأنه «مضلل»، وممول من جماعة الإخوان الإرهابية، لأن التقرير أخـبر إن الانتخابات ليست نزيهة وأن النظام أطاح بالمرشحين قبل بدئها من الأساس، بالإضافة لعدد من الاتهامات التي وردت في التقرير.

وأخـبر الكاتب الصحفي مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، إن الدكتور سعد الدين إبراهيم، لم يتوقف عن الإساءة للدولة المصرية عن طريق نشره للمغالطات، وسعيه الدائم لتشويه صورة بلاده أمام أرجاء العـالم.

وتـابع بكري، في بيانات لـ«مانشيت»، أن سعد الدين إبراهيم لا يتوقف عن السعي وراء الدولارات أيًا كان مصدرها: «تحصل الدكتور سعدالدين إبراهيم على مبلغ 10 ملايين دولار من الشيخة موزة والدة أمير قطر، بهدف معلن هو تطوير الديمقراطية في أرجاء العـالم العربي، لكن الأمر لا يعدو كونه - نصباية - منه كذلك فعل مع الأمير الحسن بن طلال، ولي عهد المملكة الأردنية الأسبق" على حد قوله.

وبرهن بكري، أن البيان الصادر عن مركز ابن خلدون بخصوص الانتخابات الرئاسية يحوي مغالطات عديدة الهدف منها هو الحصول على التمويل الأجنبي من البــلدان المحرضة ضد مصر، كذلك سبق له الحصول 2 مليون دولار من المنحة الأمريكية الموجهة للدولة المصرية، وأظــهر قبل ذلك تلقيه تمويلًا من جامعة حيفا الإسرائيلية، قائلًا: "التقرير مدفوع الأجر مقدمًا من جماعة الإخوان الإرهابية" على حد قول النائب مصطفى بكري.

وأخـبر محمد عبدالنعيم، رئيس المنظمة المتحدة الوطنية لحقوق الإنسان، إن التقرير يفتقد إلى الضوابط والفنيات المتبعة في عمل المجتمع المدني، مضيفًا لـ«مانشيت»: "مركز ابن خلدون لم يحصل على بيان الهيئة الوطنية للانتخابات بالمتابعة من الأساس، والتقرير يعبر عن حالة من الثأر لعدم التصريح له".

وأَرْشَدَ عبدالنعيم، إلى أن على سبيل المثال هذه التقارير لن تضر بالدولة المصرية في شيء طالما المنظمات المحلية والدولية المشهود لها بالنزاهة أخـبرت كلمتها، وأصدرت تقاريرها بأن العملية الانتخابية مرت في سلاسة ويسر، ودون وجود تجاوزات من قبل حملات المرشحين، أو تدخل من قبل الجهاز الإداري للدولة.

في الناحية الاخرى، أخـبر الدكتور سعدالدين إبراهيم، في بيانات لـ«مانشيت»، إنه أصبح معتادًا على الهجوم عليه بشراسة عقب أي خطوة أو كلمة تصدر عنه، مضيفًا: "هناك عدد من المحامين والشخصيات العامة يبحثون عن الشهرة أيا كانت الطريق إليها، ويتخذون من رغبتهم تلك سلوكًا هجوميًا على أي شخص لديه وجه نظر مختلفة عن ما تروجه وسائل الإعلام".

برجاء اذا اعجبك خبر غضب بسبب تقرير "ابن خلدون" حول الانتخابات: ممول من "الإخوان الإرهابية" قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن