تسعة قتلى في معارك ضارية في إقليم كشمير
تسعة قتلى في معارك ضارية في إقليم كشمير

قتلت القوات الهندية ثمانية أشخاص يشتبه في انهم مقاتلون في شطر كشمير المتنازع عليه، بحسب ما كشــفت الشرطة الصباح (الأحد)، في احدى أكثر المعارك ضراوة هذا العام في منطقة الهمالايا المضطربة.

وقتل مدني وجرح أربعة جنود في المنطقة المقسمة بين الهند وباكستان منذ انتهاء الاستعمار البريطاني العام 1947.

وكانت هذه المنطقة التي يطالب الطرفان بالسيطرة عليها محور ثلاثة حروب دارت بينهما.

وقتل سبعة مقاتلين في تبادل مطول لاطلاق النار بين القوات الهندية في دراغاد جنوب العاصمة سريناغار، حيث حلقت مروحيات على ارتفاع منخفض فوق منطقة المعارك.

وقتل مدني وجرح 50 على الاقل بعدما أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع وعيارات الخردق من أجل تفريق متظاهرين رشقوا رجال الشــرطة بالحجارة.

وقتل شخص آخر أخـبرت السلطات الهندية انه مقاتل في تبادل لاطلاق النار في منطقة أخرى.

وأخـبرت الشرطة إن قوات الشرطـــة لا تزال تتعرض لاطلق نار من قبل مسلحين في قرية كاتشدورا.

وأخـبر المفتش العام في الشرطة سوايام براكاش: «انها عملية كبيرة. لا يزال القتال دائراً».

ويؤيد الكثير من المدنيين في كشمير، الولاية الهندية الوحيدة ذات الغالبية المسلمة، المتمردين الذين يقاتلون منذ عقود من أجل الاستقلال أو الالتحاق بباكستان. وأدى النزاع الى مقتل عشرات الآلاف غالبيتهم من المدنيين.

وكان 2017 العام الأكثر دموية في المنطقة، حيث قتل أكثر من 200 مقاتل في عملية لمكافحة التمرد.

وتصاعدت أعمال العنف في 2018 مع مقتل 46 مقاتلا في الاشهر الثلاثة الاولى من العام.

والشهر المــنصرم قتل خمسة مقاتلين لم تحدد هوياتهم وخمسة عناصر من القوات الحكومية في احتكاكات مسلحة عنيفة استمرت ثلاثة أفي منطقة الغابات في شمال كشمير.

المصدر : وكالات