واشنطن بوست: أهالى شهداء غزة يطالبون بالتحقيق فى عنف إسرائيل
واشنطن بوست: أهالى شهداء غزة يطالبون بالتحقيق فى عنف إسرائيل

تحفظـت صحيفة "واشنطن بوست" مطالب أهالى شهداء غزة الذين سقطوا برصاص القوات الإسرائيلية فى تظاهرات يوم الأرض، بإجراء تحقيق فى استخدام إسرائيل القوة القاتلة ضد العزل.

 

 

 

ونقلت الصحيفة عن شقيق عبد الفتاح عبد النبى، الشاب البالغ من العمر 19 عاما، الذى اصدر الجنود الإسرائيليون النار على رأسه من الخلف، قوله إن شقيقه لم يكن يحمل سلاحا ولا مولتوف، فقط مضمار عجلة، هل هذا يؤذى الإسرائيليين. وأَرْشَدَ إلى أن شقيقه لم يكن ذاهبا إلى الجانب الإسرائيلى لكنه كان يهرب.

 

 

 

 وكان عبد النبى واحدا من 15 فلسطينيا على الأقل قتلتهم القوات الإسرائيلية يوم الجمعة خــلال مسيرة العودة التى نظمها الفلسطينيون للاحتفال بيوم الأرض، فى ذكرى مصادرة حكومة تل أبيب الأراضى التى يمتلكها العرب فى سـنــــة1976، لكن المسيرات السلمية انتهت لتكون أكثر الأيام دموية منذ الحرب بين إسرائيل وحماس سـنــــة 2014.

 

 

 

 وتعتبر عائلة عبد الفتاح من بين الأسر التى تطالب بإجراء تحقيق فى رد إسرائيل على الاحتجاجات وتقول إن لقطات الفيديو تظهر أن نجلها الشهيد لم يكن يمثل أى تهديد.

 

 

 

وامتنعت الصحيفة عن توجيه أى انتقاد لإسرائيل برغم استخدامها للقوة القاتلة ضد المدنيين العزل، واكتشفت بالإشارة إلى بيانات الأسف الصادرة من الأمم المتحدة، بل إنها أخـبرت إن عائلة عبد الفتاح عبد النبى لم تحاول إخفاء أنه كان ذاهبا إلى المظاهرات وقام بإلقاء الحجارة.

المصدر : اليوم السابع