مغردون: هل انتهى تيار الصحوة في السعودية؟
مغردون: هل انتهى تيار الصحوة في السعودية؟

#كيف_نجوت_من_الصحوة في السعودية؟ وما قصة التمثال العاري في الجزائر، وما الذي قاله آل الشيخ عن محمد صلاح؟ من أبرز القضايا التي تداولها المغردون العرب.

هل انتهت الصحوة في السعودية؟

شهد موقع تويتر نقاشا محتدما بين السعوديين المعارضين والمؤيدون لتيار الصحوة الإسلامي عبر هاشتاغ #كيف_نجوت_من_الصحوه.

والصحوة في السعودية هي تيار إسلامي ظهر أواخر الثمانينيات ومن أبرز رموزه سلمان العودة وعائض وعوض القرني. واصطدم التيار مع السلطات السعودية في منتصف التسعينيات بعدما طالب رموزه بوقف التعاون العسكري مع الولايات المتحدة إبان حرب الخليج الثانية.

وفي حوار مع قناة سي بي أس الأمريكية، هاجم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الأسبوع المــنصرم تيار الصحوة الذي أخـبر إنه هيمن على البلاد نحو 30 عاما مضت.

مغردون: الصحوة مشكلة أم شماعة؟

وقد احتل هاشتاغ #كيف_نجوت_من_الصحوه مركزا متقدما في لائحة الهاشتاغات الأكثر انتشارا على مستوى أرجاء العـالم، إذ ظهر في حوالي 40 ألف تغريدة.

وتضمن الهاشتاغ مشاركة لافتة من النخب الدينيّة وشخصيات معروفة في السعودية، إذ سردوا تجاربهم الخاصة مع تيار الصحوة.

وهاجم البعض فكر الصحوة، ووصفوا أفكاره بـأنها "غفوة وضلال".

وغرد صاحب حساب "سوسو":"لما أدركت بعد خداع أنه فكر غبي يحرم أي شيء حسب مزاجه على سبيل المثال قيادة المرأة ويحرم السفر للخارج ...ويحرم كل فتوى مخالفة لفكره.."

من جهة أخرى، انبرى مغردون في الدفاع عن الصحوة واتهم آخرون السلطة السعودية بمحاربتها بعدما استغلتها لمآربها الخاصة، حسب قولهم.

وعلق المغرد حاتم بالقول : "تركوا الفساد ونهب الأموال من 30 سنه وتولي المناصب لمن هم ليس أكفاء وبعد كل هذا يضعون الصحوة شماعة لتخلفهم وتأخرهم عن باقي الأمم ."

كيف كانت السعودية قبل الصحوة؟

وينظر مغردون إلى النقاش الدائر حول الهوية والمسألة الدينية في السعودية على أنه نقاش صحي يعكس وعي المجتمع بالمرحلة القادمة، إلا أن غيــرهم يصفونه بأنه محاولة من الحكومة لإلهاء الشعب في جدل عقيم لتبرير انصياعها للغرب، حسب تعبيرهم.

وتساءل آخرون عن سبب التركيز على الفكر الصحوي دون سواه، قائلين إن التغيير الجدي يتطلب ثورة على كل الأفكار المتطرفة دون استثناء.

وكان مغردون تداولوا الأسبوع المــنصرم صورا قديمة عن حياة المجتمع السعودي في السبعينات والستينيات وذيلوها بهاشتاغ #قبل_الصحوه.

تمثال لامرأة عارية يثير جدلاً في الجزائر

عاد تمثال "عين الفوارة " الجزائري ليثير الجدل مرة أخرى عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما طالبت نائبة في البرلمان الحكومة بنقل التمثال إلى متحف لأنه يجسّد امرأة عارية.

يأتي هذا في وقت يتم فيه ترميم التمثال الذي تعرض قبل 3 أشهر إلى التخريب من قبل شخص ملتح.

يعتبر تمثال "عين الفوارة" من أهم المعالم الأثرية في مدينة سطيف شرقي الجزائر، وهو تمثال لامرأة عارية تحت أقدامها عين ماء، نحته الفنان العالمي "دوسان ديفال"، وموجود بمدينة سطيف منذ 100 عاما.

وانقسم المغردون بين مؤيد ومعارض لدعوة النائبة عبر عدة هاشتاغ أشهرها #سطيف و#عين_الفوارة.

فمن المغردين من لمس فيها عودة للخطاب المتشدد داخل المؤسسة التشريعية، ومنهم من تضامن مع النائبة ودعا لاستبدال التماثيل التي وضعتها فرنسا الاستعمارية بتماثيل تعكس تاريخ الجزائر ورموزها.

فغرد عمر السكاتلي " نعرف جيدا بأن هؤلاء الوزراء لا يأتون برغبة، فرضوا علينا وميهوبي يعلم ذلك. فرنسا كانت تهدم المساجد وتبني تلك الأصنام نكاية في ديننا الإسلامي نريد وزير مثقف يرد على فرنسا بإزالة بقاياها وليس بوزير يحمي تراثها الاستعماري الوثني."

أما صاحب حساب " فيفو " فغرد قائلا:" أرى أن رد وزير الثقافة عز الدين ميهوبي على البرلمانية التي دعت إلى نقل تمثال عين الفوارة إلى المتحف، منطقيا إلى أبعد الحدود، وفي على سبيل المثال هذه المواقف يجب أن يكون الرد بهذه الطريقة خصوصا مع هكذا ذهنيات متعصبة، وأضيف أن هذه البرمائية أخطر من صاحب المطرقة.."

ماذا أخـبر آل الشيخ عن محمد صلاح؟

تفاعل مغردون مصريون، مع تغريدة جديدة لرئيس الهيئة العامة للرياضة في السعودية تركي آل الشيخ حول اللاعب الدولي المصري، محمد صلاح.

ونشر تركي آل الشيخ صورة لصلاح وأرفقها بالتعليق التالي: "لازم يوحشنا قبل كأس أرجاء العـالم". وجاءت التغريدة بعد ساعات من نهاية مباراة ودية جمعت المنتخب المصري بنظيره البرتغالي.

وعبر المغردون مغردون عن غضبهم مما نشره آل الشيخ حول النجم المصري وفسره تغريدته بأنها تعبير عن رغبة في إبعاد صلاح عن نهائيات كأس أرجاء العـالم في روسيا في تَمُّــوزُ/يُــولِيُوُ المقبل.

ودعا آخرون إلى إقالة آل الشيخ من منصبه وتجريده من الألقاب الشرفية التي يتمتع بها داخل الأندية المصرية.

في وقت سابق أن آل الشيخ يتولي الرئاسة الشرفية لنادي الأهلي المصري.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic