الشرطة الأسترالية تحقق في قضية فساد تطاول نتانياهو
الشرطة الأسترالية تحقق في قضية فساد تطاول نتانياهو

استمعت الشرطة الأسترالية إلى البليونير جيمس باكر في مضمار تحقيق في قضية فساد مفترضة تطاول رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي تشتبه السلطات بانه تلقى هدايا ثمينة من مؤيدين أثرياء.

وأخـبر ناطق باسم الشرطة الصباح (الجمعة)، إن رئيس مجموعة «كراون» العملاقة للكازينوهات الذي يقيم بحسب وسائل الاعلام علاقات وثيقة مع نتانياهو، وافق على الادلاء بشهادته أمام الشرطة الفيديرالية.

وتـابع أن «باكر شارك في المقابلة بشكل طوعي بصفته شاهد في مضمار التحقيق الذي تقوم به السلطات الاسرائيلية»، مؤكداً ان السلطات لا تشتبه في قيام باكر بدفع أي رشاوى سواء في أستراليا أو في إسرائيل.

وتم الاستماع الى شهادة نتانياهو مرات عدة في قضايا فساد مفترضة.

وفي أحد هذه التحقيقات، تشتبه السلطات بان نتانياهو تلقى بشكل غير مشروع هدايا من أثرياء من بينهم باكر. وورد اسم المنتج في هوليوود آرنون ميلتشان والذي تربطه صلات عمل بباكر.

وقدرت وسائل الاعلام الاسرائيلية القيمة الاجمالية لهذه الهدايا بعشرات الاف الدولارات.

ويسعى تحقيق آخر الى أوضــح ما اذا كان نتانياهو حاول ابرام اتفاق سري مع ناشر صحيفة «يديعوت احرونوت» مقابل الحصول على تغطية مؤيدة له.

إلا ان نتانياهو نفى أي مخالفة للقانون، وأخـبر إنه ضحية حملة من أجل تنحيته من السلطة يشنها خصومه السياسيون.

المصدر : وكالات