في سابقة هي الأولى منذ قرنين.. إمبراطور اليابان يتنازل عن العرش لنجله
في سابقة هي الأولى منذ قرنين.. إمبراطور اليابان يتنازل عن العرش لنجله

ركــز شينزو آبي رئيس الوزراء الياباني الصباح ،الجمعة، القرار الصادر عن القصر الإمبراطوري حول موعد تنازل الإمبراطور أكيهيتو عن العرش ، في سابقة هي الأولى باليابان منذ قرابة قرنين.
 

وأخـبر آبي للصحفيين: إن «مجلس البلاط الامبراطوري قرر أن أكيهيتو سيتنازل عن العرش في نهاية أبريل2019».


واتخذ القرار الصباح، فى اجتماع لمجلس البلاط الإمبراطوري ضم أفراد الأسرة الامبراطورية بالإضافة إلى مسؤولين وقضاة.


وسيخلف أكيهيتو ابنه الأكبر وولي عهده الأمير ناروهيتو البالغ من العمر 57 عاماً.

أخـبر الأمير أكيشينو، الابن الأصغر لاليابان" target="_blank">إمبراطور اليابان أكيهيتو، إن الإمبراطور سيُسلم كل واجباته العامة إلى وريثه، بعد أن يتنازل عن العرش


جاء ذلك رداً على مخاوف أُثيرت بخصوص احتمال أن يُضعف الإمبراطور السابق من سلطة الإمبراطور المقبل.


ويعرف الدستور الياباني الإمبراطور بأنه رمز الدولة والشعب، ولا يملك سلطة سياسية. وتشمل واجباته المشاركة في مراسم لديانة الشنتو، ومهام يحددها الدستور على سبيل المثال افتتاح البرلمان.


وعبَّر بعض الخبراء عن خوفهم من أن يتسبب وجود الإمبراطور السابق في إضعاف الوضع الرمزي لوريثه ولي العهد الأمير ناروهيتو، مسترجعين أمثلة من المــنصرم لتمسك أباطرة سابقين بنفوذهم.


وأخـبر الأمير أكيشينو الشقيق الأصغر لولي العهد في بيانات نشرت بمناسبة عيد ميلاده الثاني والخمسين، يوم الخميس، إن "نية الإمبراطور كانت منذ البداية تمرير كل واجباته العامة... للإمبراطور التالي".


وتـابع أكيشينو "حتى إذا كانت هناك أي مخاوف بخصوص "سلطة مزدوجة"، إن كان هذا التعبير لائقاً، فإن باستطاعتي أن أقول بوضوح إن ذلك مستحيل".


يشار إلى أن الإمبراطور أكيهيتو ألمح في الثامن من أغسطس  2016، إلى رغبته في التنازل عن العرش الإمبراطوري، لإبنه ولي العهد ناروهيتو، وذلك لأسباب صحية، ما أثار صدمة كبيرة في اليابان.


وأخـبر حينها في رسالة مسجّلة مدتها عشر دقائق: «أشعر بالقلق من أنه ربما يصبح من الصعب بالنسبة لي أداء مهامي بكل قوتي كذلك فعلت حتى الآن».


ويجلس الإمبراطور أكيهيتو، الذي أجرى عملية جراحية وعولج من سرطان البروستاتا، على العرش في اليابان منذ وفاة والده، هيروهيتو، سـنــــة 1989.
 

وولد أكيهيتو في 23 كَانُــونُ الْأَوَّلِ 1933، وهو الإمبراطور رقم 125 لليابان، التــقط مهامه في 1989. متزوج من الإمبراطورة ميتشيكو، ولديه ثلاثة أبناء هم ولي العهد الأمير ناروهيتو والأمير أكيشينو والأميرة ساياكو، التي تخلت عن لقبها وتزوجت شخصا من عامة الشعب.


وتم سنّ قانون، في تَمُّــوزُ، يسمح لأكيهيتو الذي سيبلغ من العمر 84 عاماً يوم 23 من كَانُــونُ الْأَوَّلِ، بالتنازل عن العرش، لكن لا تزال هناك حاجة لتحديد تفاصيل الأمر.


يشار إلى ان توقيت انتقال العرش يعتبر موعدا هاما ليس فقط لأسباب احتفالية، ولكن لأنه تاريخ هام أيضا من حيث مسك الدفاتر والأوراق، لأن اليابان ما زالت تستخدم في نفس الوقت اثنين من تقويمات التسلسل الزمني، أحدهما أوروبي، والآخر تاريخ جلوس الإمبراطور على العرش.


وكما هو متوقع، فإن انتقال الأمير أكيشينو إلى منصب وريث العرش، سيزيد الدخل السنوي لأسرته ثلاثة أضعاف، ليصل إلى 91 مليون ين (حوالي 830 ألف دولار).


وكانت أقرب سابقة لتنازل الإمبراطور لصالح الوريث قد حدثت في أوائل القرن التاسع عشر. ولا ينص التشريع الحديث على إجراءات محددة لنقل العرش، ويكتفي الفصل الرابع من قانون البيت الإمبراطوري بالقول إن العرش "ينتقل إلى أول مستحق في الميراث بعد وفاة الإمبراطور".
  

المصدر : مصر العربية