ستوديو مدريد .. إلى كارهي رونالدو .. امدحوه قدر استطاعتكم !
ستوديو مدريد .. إلى كارهي رونالدو .. امدحوه قدر استطاعتكم !

يحيا كريستيانو رونالدو واحدة من أهم فتراته عبر مسيرته منذ أن عنونت صحيفة سبورت الإسبانية “المُنتهي” في إشارة إلى أن كريستيانو رونالدو نجم نجوم ريال مدريد الإسباني وأفضل اللاعب المشهور في أرجاء العـالم 4 مرات لم يعتبر قادراً على العطاء.
وكان “الدون” قد ابتعد عن التهديف لفترة، مما جعل الكثيرون يظنون أن حقبة رونالدو انتهت وأن البرتغالي لم يعتبر ذلك النجم الكبير القادر على المنافسة على عرش الكرة العالمية.
إلا أنه ومنذ ذلك الحين، ورونالدو لا ينتهي أبداً عن التألق وتسجيل الأهداف الحاسمة والمهمة وحصد الألقاب الكبيرة والجوائز الفردية البارزة.
صدقوا أو لا تصدقوا، ولكني لستُ من محبي رونالدو، وليس هذا فحسب، فأنا من دراويش ليونيل ميسي، ولكني كمحلل لا أستطيع أن أمنع نفسي من الإشادة بقائد المنتخب البرتغالي ودعوني أركز على نقطة بالتحديد وهي قوة الشخصية.
للأمانة الشديدة، لم أرَ في حياتي لاعباً يملك قوة شخصية نجم مانشستر يونايتد السابق، هذا اللاعب الاتي من ماديرا يبهرني بشكل لا يُصدق في مسألة قوة الشخصية، فهو في كل مرة ينال انتقاداً لاذعاً، يقوم بالرد بأقوى وأفضل طريقة ممكنة.
رونالدو كان من الممكن أن يحذو حذو نيمار ويشد الرحال إلى باريس سان جيرمان أو مانشستر سيتي، ليكون أغلى صفقة في التاريخ ويربح الأموال الطائلة، ولكن قوة شخصية صاحب الـ 32 عاماً جعلته يبقى في ريال مدريد ويُصر على منافسة ليونيل ميسي صاحب الكرات الذهبية الخمس، رغم إيمانه أن الفارق في المهارات الفنية والموهبة كبير لمصلحة البرغوث الأرجنتيني.

source: 

http://arabic.sport360.com/article/football/كرة-اسبانية/560486/ستوديو-مدريد-إلى-كارهي-رونالدو-امدحوه-قدر-استطاعتكم/

المصدر : وكالات