رصد .. في افادات لـ”فضائية النادي” مدير الكرة ”...
رصد .. في افادات لـ”فضائية النادي” مدير الكرة ”...

رصد .. في افادات لـ”فضائية النادي” مدير الكرة ”... حسبما قد ذكر الجوهرة الرياضية ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر رصد .. في افادات لـ”فضائية النادي” مدير الكرة ”... .

مانشيت - تـحفظ: أحمد محمد مصطفى

أرجع الاستاذ هاشم الترمذي؛ رئيس الكرة الجديد بنادي الهلال تدهور استقرار النـــــــادي في وقت سابق الى حالة الاحتقان، بجانب ضغط البرنامج وانشغال كل القطاعات بالمنافسات الافريقية والمحلية، لذلك يكون من الصعب برنامج الأفكار والرؤى المطروحة في خارطة العمل بجانب برنامج الوائح والقوانين بالحرف الواحد، مشيراً الي استقرار الاوضاع بنسبة كبيرة بعد الجمعية العمومية الاخيرة للمجلس، وأخـبر إن تداعيات الانتخابات لا زالت مستمرة، غير ان هذه الوضعية ليست بالجديدة لأن مسألة الخلافات حاضرة في كل الاعمال وفي كل الاوقات، وتحدث الترمذي عن عامل الانسجام بين افراد القطاعات الحالية في الفــــــريق الأزرق، كاشفاً عن برنامج القطاع الرياضي في المرحلة القادمة، ولم يتحدث الترمذي عن جهاز فني جديد، وأخـبر ان الذي يعرفه هو ان مدرب النـــــــادي الحالي مبارك سلمان، وفسر هاشم حجم الاختلاف في طبيعة العمل بنادي الهلال منذ العام 2002 وحتى الصباح، موضحاً ان العمل يسير في اتجاه الاحتراف بصورة كبيرة ولكن ليس بنسبة (100%)، وأخـبر ان العمل في دائرة الكرة سهل وصعب في آن واحد، معتبراً جلسته مع رئيس الفــــــريق مؤشر ممتاز الي استمرار العمل حسب نمط معين.. وأوضــح الترمذي، عن الأسباب الحقيقية وراء إبتعاده عن العمل بنادي الهلال خــلال السنوات المــنصرمة، رغم من تعاقب مجالس عديدة تولت إدارة الفــــــريق؛ وبرهن ان السبب الحقيقي يكمن في تباين وجهات النظر بينه ومجالس الإدارات السابقة، مؤكداً بأن طريقة المنهج العلمي والإصطدام بالأفكار قد تتعارض مع الأساليب لذلك تكثر عملية منح الإستقالات ويصعب العمل بحرية في مجلس إدارة نادي الهلال خاصة في الفترة الأخيرة، نتيجة للضغوطات المستمرة التي يفرضها العمل داخل نادي جماهيري بقيمة وحجم الهلال؛ وأَرْشَدَ الترمذي، إلى أن اول اهدافهم الاستراتيجية في الموسم الحالي، وفقا لرؤية المجلس الذي يقوده الدكتور أشرف سيد أحمد الكاردينال وأركان حربه، وقع تحديده في الجمع بين بطولتي الــــدوري والكأس، وانه لا تفريط في الممتاز مهما كانت الأسباب، إضافة للإحتفاظ بكأس السودان للمرة الثانية توالياً، واكـــــدّ على ان تركيزهم سيكون على العمل، بالإعتماد على السرية في المرحلة القادمة والإبتعاد عن الأجهزة الإعلامية، واعترف الترمذي، رئيس الكرة الجديد لنادي الهلال من خــلال حديثه لـ” قناة الهلال”، نهار أمس الاربعاء، بأن هناك الكثير من التحديات والصعوبات التي تنتظرهم في القطاع الرياضي بنادي الهلال في الفترة المقبلة أهمها وضع الأهداف والخطط والسياسات الخاصة بالمجلس الأزرق، بالإضافة إلي إدارة الملفات الهلالية بصورة طيبة مع توفير البيئة والمناخ المثالي لفريق الساحرة المستديرة الأول واللاعبين، وأشاد هاشم الترمذي، بالبنيات التحتية والنهضة العمرانية التي انتظمت نادي الهلال في عهد ادارة اشرف الكاردينال، ويتمثل المشروع الاهم في هذا الاتجاه “الجوهرة الزرقاء”، التي تكفَّل بها رئيس الفــــــريق، في فكرة ممتازة تساعد نادي الكرة إلي الإرتقاء وتساعدهم أيضاً على العمل الجاد، واكـــــد في الإتجاه ذاته بأن النهضة العمرانية التي يشهدها نادي الهلال في الوقت الراهن، تُعد ضمن الاسباب الرئيسية وراء موافقته على العمل بنادي الهلال، عبر تكليف من المجلس بهذا المنصب علي الرغم من رفضه العمل مع المجالس السابقة طيلة السنوات المــنصرمة، وبرهن الترمذي، سعيه الجاد لتأسيس عمل إحترافي كامل خــلال الفترة القادمة بين الأطراف المكونة للقطاع الرياضي واللاعبين بغية الوصول إلي الهدف المنشود لجماهير الهلال.

اعترف هاشم الترمذي، رئيس الكرة بالهلال، بوجود حالات احتقان تحكمت على الفــــــريق خــلال سنوات خلت، والمح الى انها كانت السبب في تدهور مستوى النـــــــادي على مدار سنوات، وأخـبر: نكون مجافيين للحقيقة إذا قلنا ان الامور تسير وسط اجواء أكثر من مثالية، حالات الاحتقان التي أدت الي عدم الإستقرار في النـــــــادي لا تزال موجوده ولكن بدرجة أقل، ولكن هذا الموضوع ليس من الخطورة بمكان، لأن الاختلاف والخلافات لا تزال موجودة في كل الاوساط والقطاعات، ومن الجيد انها قلت بدرجة كبيرة في الهلال بعد الجمعية العمومية الاخيرة وإن كانت تداعياتها لا تزال مستمرة، واضاف: من الصعب برنامج الافكار والرؤى على ارض الواقع في ظل وجود معارضة هنا وهناك تتزامن مع برنامج النـــــــادي الضاغط بالاستحقاقات المحلية والافريقية لذلك تاتي في غالب الاحيان النتائج معاكسة وليس في صالح النـــــــادي، ولكن في الوقت الحالي اعتقد بان الوضع مطمئن ويدعو للتفاؤل.

خففّ هاشم الترمذي؛ من خوف الناس غياب التفاهم والانسجام بين افراد القطاع الرياضي في الهلال لعدم اشتراكهم في عمل معين خاص بالفريق من قبل، موضحاً ان العمل في القطاع كان جيداً منذ الصباح الاول، وفسر: صحيح اننا لم نتواجد مع بعضنا في منظومة واحدة منذ زمن بعيد ولكن ذلك لاينذر بوجود خلافات محتملة، لأن الامور واضحة بيننا ونحن نعرف بعضنا جيداً، اعتقد بان العمل يعتمد على العلمية والمنهجية في ملفات الكرة، كذلك انني عملت في وقت سابق مع الاخ علي عثمان ونحن نعرف بعضنا جيداً، بالاضافة الي ان العميد عثمان رجل متطور القدرات ويتعامل بإحترافية استمدها من خــلال فترة تواجده بالامارات لفترة وصلت الـ12 عاماً، ونبه الترمذي الى تقارب الافكار بين افراد القطاع منذ الصباح الاول مفيداً ان الافكار والاهداف كانت متقاربه جداً منذ الصباح الاول.

اعتبر هاشم الترمذي مسألة العمل في قطاع الكرة سهلة وصعبة في وقت واحد، مفيداً ان العمل الرسمي جزء لا يتجزأ من الجانب الاجتماعي لقطاع يرتبط بمجموعة لاعبين في مكان واحد، وبرهن: رئيس الكرة الذي يصعب الامور على نفسه سيجد الامر صعباً، ومدير الكرة الذي يسهل الامور على نفسه يستطيع تسيير الامور بصورة ممتازة، قد يرفض الفــــــريق على سياسات القطاعات الرياضية المختلفة بسبب علاقاتهم مع اللاعبين وتعاملهم بالعاطفة في كل الاوقات، وقد يعيب البعض الآخر التعامل بالقانون في كل صغيرة وكبيرة، على الرغم من ان السيطرة على اللاعبين يمكن ان تكون بكلتا الحالتين معاً مع أهمية التنسيق بينهما، وعلى سبيل المثال، نحن نعمل وفقاً للائحة تم التوقيع عليها من كل اللاعبين تحتوي على الواجبات والحقوق، ولكن ذلك لايعني أبداً أن لا علاقات اجتماعية، اعتقد بأن هذا الامر صعب، لأننا في القطاع الرياضي متواجدون مع اللاعبين في مكان واحد فلابد من الجوانب الاجتماعية، ولكن بدون جهل الجوانب الرسمية، فالاعب الذي يتعامل حسب اللائحة يكون هو الشخص المثالي والذي لايتعامل بها يجد العقاب المناسب.

أوضــح هاشم الترمذي أن قطاع الكرة الحالي يهدف الي المساعدة في خلق الاستقرار والمشاركة في تحقيق اشواق جماهير الهلال، معتبراً العمل المؤسسي هو سر نجاح كل القطاعات، ولمح: حان الوقت لتعانق جماهير الهلال أحلامها على أرض الواقع، نخطط لعمل مؤسسي من اجل تحقيق ذلك، لدينا خطة متكاملة للاعبين في ما يلي فترة عملنا، واستراتيجيتنا يجب ان تكون معروفة للجميع، وتـابع: نستهدف في الموسم الجاري بطولتي الــــدوري وكاس السودان القومية مستصحبين في ذلك الاهتمام بالقطاعات السنية (الشباب والرديف والناشئين)، وبالامس الاول عقدنا اجتماعاً بالاجهزة الفنية لهذه القطاعات للوقوف على اهدافهم والاستفادة من افكارهم، واعتقد بانه اذا حققنا الهدفين المذكورين حسب عمل مؤسسي احترافي نكون قد انجزنا المهمة الاولى بنجاح.

أرجع هاشم الترمذي، بعض الفشل الذي يلازم عمل قطاع الكرة في الأندية السودانية ومنها الهلال، الى الاشخاص وسياسات الفــــــريق، معلقاً على مسألة الاذونات للاعبين اثناء المنافسات الرسمية، وأبان: ليس من الاحتراف ان يتم منح اللاعب المشهور محترف اجازة للسفر اثناء انشغال النـــــــادي بمستحقاته الرسمية، ولكن في الغالب تكون الإجازة مكتوبة في عقد اللاعب، ولكن هذا ليس تبريراً لأن المحترف يتوجب ان يغادر الي بلاده وقت توقف النشاط، ويزيد: فشل القطاعات لا تكون عادة من الاشخاص ولكن في بعض الاحيان تكون من السياسات المتبعة في الفــــــريق او القطاع.

أعرب هاشم الترمذي عن أمله في ان تسير الامور في الهلال والقطاع الرياضي على ما يرام، وأخـبر: عدم الاستقرار يكون عادةً مدعاة للتغيير من الجهة المسؤولة ونسأل الله ان لا نلجأ الي مبادئ الاعتذار والاستقالات، نتمنى ان تسير الامور على أهم حال وان يشتغل كل قطاع على انجاز ملفاته بصورة أهم.

بيّن الاستاذ هاشم الترمذي، علاقة مجلس الادارة بالقطاع الرياضي، وابرز ما يحكم طبيعة العمل وشكل التعاون في هذا الاتجاه.. ويرى الترمذي، ان كل مؤسسة كبيرة، يتوجب ان تعتمد هيكلة موضوعة من قبل المجلس متصلة بجميع قطاعاته، ونحن في دائرة الكرة لا نقول بأن عملنا مستقل لوحده، هناك أدوار يقوم بها المجلس، على المستوى الشخصي جلست مع رئيس الهلال مرة واحدة في حياتي وكانت قبل ايام وللأمانه الرجل لم يتحدث كثيراً بينما كنت انا من يتحدث لفترة طويلة عن فكرتي ومفهومي لقطاع الكرة، ومن الواضح انه موافق بصورة مباشرة او غير مباشرة على كل متطلباتنا.

لمح هاشم الترمذي، ان الحديث عن مستقبل الجهاز الفني ليس من اختصاصاتهم في قطاع الكرة، معتبراً ان المدرب الحالي للفريق الازرق هو مبارك سلمان، وأخـبر: سأتحدث فقط عن ما يلينا في القطاع الخاص بنا، فنحن نتعامل حتى الان مع المدرب مبارك سلمان ونطلب منه برنامجاً شاملاً بالمرحلة القادمة نحدد على ضوئه نوعية عملنا في قطاع الكرة، الذي أعرفه ان المجلس لن يتحدث عن مدرب جديد كذلك ان مبارك سلمان لم يتحدث عن انه راحل، وتـابع: حتى الان نحن نتعامل بنظام (القطاعي او رزق الصباح باليوم)، لأن البرنامج غير واضح من قبل الاتحاد العام لكرة القدم، ولكن حتى الان حددنا ان يؤدي النـــــــادي مباراة ودية الصباح امام ابو سعد ومباراة أخرى يوم السبت أمام الموردة بنسبة 80%، وذلك في مضمـار الاعداد لمباراة الهلال القادمة أمام الخرطوم الوطني في الخامس عشر من الشهر الجاري، ولكن على المدى البعيد ليس هناك برنامج واضح وكما أسلفت فقد طالبنا المدرب مبارك سلمان بتسليمنا لبرنامج محدد.

لم يخرج هاشم الترمذي، بإجابة واضحة حول سؤاله، عن إمكانية لجوء قطاع الكرة، الى خيار التعاقد مع معد نفسي للاعبين.. واكتفى الترمذي، بالتأكيد على أن القطاع حتى اللحظة يشتغل على تحديد حجم العمل، وأخـبر: ليس من الصحيح ان نبدأ من العكس، ولكن الصحيح ان نقف على حجم العمل ثم نرفع تقاريرنا الي المجلس وعلى ضوءها يمكنه ان يحدد إن كان النـــــــادي في حاجة الي طبيب نفسي أو لا.

أوضــح هاشم الترمذي، عن طبيعة العمل بنادي الهلال، حسب استعراض تاريخي للنادي، والمح الى انه في السابق كان العمل مبني على فقه (العمل الطوعي) ثم تغير الى العمل المختلط (طوعي ـ احترافي)، ولا استطيع ان اجزم بأن العمل في الهلال حالياً يسير حسب معيار الاحتراف بنسبة (100%)، بينما يمكننا القول بأن الاحتراف يتم تطبيقه بنسبة كبيرة ويتضح ذلك في الخدمات التي تقدم للاعبين اثناء المران وعقب الخروج من الملعب في غرف تبديل الملابس وغرف اللاعبين، عطفاً على البرنامج الموجود بين جهاز الكرة والجهاز التنفيذي بجانب العلاقة المقننة بين اجهزة الفــــــريق.

 

برجاء اذا اعجبك خبر رصد .. في افادات لـ”فضائية النادي” مدير الكرة ”... قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الجوهرة الرياضية