بعد اعتزال ماجد والجابر.. أين الهدافون؟!
بعد اعتزال ماجد والجابر.. أين الهدافون؟!

بعد اعتزال ماجد والجابر.. أين الهدافون؟! حسبما قد ذكر صحيفة اليوم ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر بعد اعتزال ماجد والجابر.. أين الهدافون؟! .

مانشيت - بات غياب المهاجم الهداف بمثابة الخطر، الذي يدق ناقوس الخطر لكرة القدم السعودية، فقد أصبحت الفرق السعودية بشكل سـنــــة، والمنتخب السعودي الأول لكرة القدم على وجه الخصوص، يعاني كثيرًا من غياب اللاعب الهداف والحاسم، وذلك في ظل تهافت الأندية على إحضار اللاعبين الأجانب، الذين يشغلون هذا المركز، دون فوارق تُذكر بين فرق المقدمة والمؤخرة، سوى في جودة وقيمة المهاجم المختار.

ويبدو أن مسألة التعاقد مع المهاجم الأجنبي، أصبحت بمثابة العادة، أو الشر الذي لابد منه، بالنسبة لكل الأندية، حتى إن البعض منها يتعاقد مع ثلاثة إلى أربعة محترفين في مركز الهجوم، دون النظر إلى النواقص الفنية الأخرى في صفوف النـــــــادي.

سابقًا، اشتهرت الكرة السعودية بتخريجها المهاجمين، المتميزين، والقادرين على صناعة الفارق بمجرد تواجدهم على أرضية الميدان، ولعل ماجد عبدالله وسامي الجابر هما الاسمان الأبرز من المهاجمين السعوديين على المستويَين العربي والآسيوي، حسب رؤية الكثير من الخبراء الرياضيين، إضافة للعديد من المهاجمين البارعين، أمثال: حمزة إدريس، فهد المهلل، المفقود فهد الحمدان، وحمزة صالح.

أما في الوقت الحالي، فالمعاناة بدأت في الازدياد، والسبب في ذلك يعود إلى جوانب عدة، ولعل أهمها: تغييب المواهب الصاعدة وعدم إعطائها الفرصة لإثبات أحقيتها بالتواجد في التشكيلة الأساسية، وغياب المكتشفين القادرين على إحضار المهاجمين المتميزين من أندية الظل، ارتفاع سعر المهاجم المحلي المميز مقارنة باللاعب الأجنبي، الذي يمكن أن تكون له أدوار أكثر إيجابية من المهاجم المحلي، المساندة المذيـــــع الذي يتحصل عليه بعض المهاجمين المحليين مما جعل البعض منهم يعتقد أنه يفوق أهمية على الشعار الذي يرتديه، وهو ما ساعد في انخفاض مستواهم بشكل كبير.

ماجد عبدالله

وفي إشارة واضحة للمعاناة التي تعيشها الكرة السعودية، بات اثنان من المهاجمين، اللذين يعتمد عليهما مدرب المنتخب السعودي الهولندي مارفيك، بدون أي نادي مع انطلاقة الموسم الجديد من دوري عبداللطيـف السعــودي الممتاز، حيث لم يتحصل المهاجمان نايف هزازي وناصر الشمراني على أي عقود، في ظل القيمة المادية المرتفعة لعقودهما، وهو ما جعل الكثير من الأندية تصرف النظر عن فكرة التعاقد معهما.

لكن يبقى الإيجابي في ذلك، هو وجود الفرصة لتألق بعض الأسماء التي كانت مغيّبة خــلال الفترات السابقة، ولعل مهاجم النصر حسن الراهب، والمهاجم الاتفاقي العائد للتألق هزاع الهزاع، هما من الأسماء التي تترقب الفرصة على أحر من الجمر لتمثيل الوطن ورفع شعاره عاليًا خــلال الاستحقاقات المقبلة.

برجاء اذا اعجبك خبر بعد اعتزال ماجد والجابر.. أين الهدافون؟! قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة اليوم