رحيل كريستيانو رونالدو .. خسارة لبرشلونة وضربة لميسي
رحيل كريستيانو رونالدو .. خسارة لبرشلونة وضربة لميسي

بقلم    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر ربما يظهر مغادرة كريستيانو رونالدو المتوقع عن ريال مدريد إلى يوفنتوس لاإيطالي خبرًا حزينا لعشاق الميرنجي، وسار لبرشلونة، ولكن هل هو ذلك حقًا؟
رونالدو هداف ريال مدريد التاريخي، والذي ساعد كثيرًا في حصد الملكي بطولاته الأخيرة في البطــولة أوروبا، ورغم ذلك رحيله ضررًا للدوري الإسباني ولبرشلونة وأيضًا للبرغوث ليونيل ميسي.
كيف تستقيم الأمور في الليجا وبرشلونة بعد رونالدو؟ هل رحيله سيكون أقل/أكبر تأثيرًا من انضمام نيمار لباريس سان جيرمان؟ ولماذ لا يود ميسي لهذا الأمر أن يقع؟
يقولون في اللغة العربية إن التضاد يبرز المعنى ويقويه، ويقول الشاعر "وبضده تتميز الأشياء" ولو بحثت في الساحرة المستديرة فلن تجد تضادًا أبان من ميسي ورونالدو.
ميسي اللاعب المشهور لاتيني، يتميز بالمهارة والمراوغة وتسجيل الأهداف بصورة ممتازة ورونالدو أكثر حسمًا ومباشرة على المرمى، فكل اللاعب المشهور ينتمي لمدرسة كروية مختلفة.
واستكمالًا للمشهد، كان على رونالدو التواجد على قلعة ريال مدريد ليكون ندًا واضحًا ومباشرًا لملك برشلونة ليونيل ميسي.
حينما انضم رونالدو إلى ريال مدريد في 2009، حقق ميسي أول مرة لقب الهداف ولكن برصيد 34 هدفًا فقط في الــــدوري الإسباني، ليأتي رونالدو في الموسم التالي 2010-2011 ويسجل 40 هدفًا كأول اللاعب المشهور يصل إلى هذا الرقم في تاريخ الليجا.
لم يتوقف ميسي وردً عليه في أرجاء العـالم التالي بتسجيل 50 هدفًا ويسجل رقم قياسي جديد، وكاد رونالدو أن يحطمه في موسم 2014-2015 بتسجيل 48 هدفًا.
هذه الأرقام الكبيرة لم تعرفها الليجا من قبل، وإنما تنافسية ميسي ورونالدو هي من صنعتها.
وجود ميسي في كفة ورونالدو في كفة أخرى زاد أكثر من ثمن الثنائي وساهم بصورة كبيرة في حفاظ كل اللاعب المشهور على مستواه حتى يظل ندًا لغيره
رغم أن التنافس بين ريال مدريد وبرشلونة لن يتوقف مهما طال الزمن، لكن غياب رونالدو عن المشهد لن يكون أمرًا محببًا في الكلاسيكو.
رونالدو يقوم بالاحتفال ويشير للجمهور بالهدوء، كريستيانو يسقط وهو يشاهد ميسي يحقق هدفً في كاسياس.
صورة ميسي بجوار رونالدو في المواجهات بين الفريقين، السخرية من كريستيانو وقت الهزيمة والتقليل من إمكانياته، كل هذه الأمور ليست فقط على مواقع التواصل الاجتماعي، وإنما مجالًا كبيرًا للتسويق.
وجود رونالدو يجعل المنافسة أكثر سخونة والأجواء أكثر اشتعالًا.
يكفي أن برشلونة وضع في متحفه صورة ميسي وهو يحقق في ريال مدريد وخلفه يسحف كريستيانو رونالدو في السوبر الإسباني 2011 بمتحفه.
وحينما احتــشد ميسي أمام جمهور ريال مدريد برفع قميصه، كرر كريستيانو رونالدو الأمر في السوبر الإسباني على "كامب نو" لتصبح الصورتين الأشهر في الموسمين الماضيين.
حينما تزايدت الشائعات حول مغادرة نيمار من برشلونة إلى باريس سان جيرمان، علق خافيير تيباس، رئيس رابطة الليجا، حول الأمر بقوله إنّ الــــدوري الإسباني لن يتأثر لأنّ اللاعب ليس ميسي أو رونالدو.
اعتمد التسويق في الــــدوري الإسباني على ثنائية ميسي وكريستيانو رونالدو  واستغلال العلامة التجارية CR7 بأفضل ما يكون.
مغادرة رونالدو يعني أنّ نصف أو أكثر من مصدر التسويق لليجا انتهى، لذلك ستكون عودة نيمار ولو من بوابة ريال مدريد خبر سار لتيباس.
المقارنات المستمرة بين ميسي ورونالدو، واهتمام الصحف بها وتصديرها للعالم، كان يقع في كل جولة بالليجا، الآن لم يكون الأمر سهلًا وسيضر دون شك بالدوري الإسباني.

كل الحقوق محفوظة © 2018 Goal.com:. المعلومات الواردة في Goal.com يجب أن لا تنشر, تبث, تعاد كتابتها أو توزيعها من دون اذن مسبق من Goal.com

source: 

http://www.goal.com/ar/أخبار/مغادرة-كريستيانو-رونالدو-خسارة-لبرشلونة-وضربة-لميسي/1p9xrpcwpqrs01vuvza5k26gqs

المصدر : وكالات