آل خليفة : مشاركة المنتخبات الآسيوية في المونديال كانت مرضية
آل خليفة : مشاركة المنتخبات الآسيوية في المونديال كانت مرضية

 ركــز الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن المشاركة الآسيوية بمونديال كأس أرجاء العـالم 2018 بروسيا كانت مرضية إلى حد كبير على اعتبار أنها اهم من المشاركة السابقة في مونديال البرازيل، 2014 بالإضافة إلى أن المنتخبات الآسيوية تركت بصمات إيجابية في البطولة.وشاركت القارة الآسيوية لأول مرة بتاريخ البطولة بخمس منتخبات هي السعودية وإيران وكوريا الجنوبية وأستراليا والمنتخب الياباني، الذي تخطى دور المجموعات، قبل أن يقصيه المنتخب البلجيكي من دور الستة عشر.وفسر الشيخ سلمان في حديث خاص لوكالة الأخــبار الألمانية (د.ب.أ) أن المنتخبات الآسيوية حققت رقما قياسيا في مجموع النقاط بالدور الأول حيث حصدت 15 نقطة وهو رقم أهم من الرقم القياسي في الدور الأول عامي 2002 و2010 والبالغ ١٤ نقطة.وبرهن :"لغة الارقام تؤكد أن هناك تصاعدا في النتائج، والطموح سيبقى كبيرا والقارة الآسيوية يمكنها فعل ذلك بالتأكيد وعلينا ان نواصل دعمنا لكافة المنتخبات لتحقيق الافضل دائما".في دور المجموعات حققت السعودية فوزا على منتخب مصر بينما حققت كوريا الجنوبية فوزا تاريخيا على منتخب ألمانيا، وحققت إيران فوزا على منتخب المغرب وحققت اليابان فوزا على منتخب كولومبيا .وحول رأيه في العروض التي قدمتها المنتخبات الآسيوية بشكل تفصيلي، أخـبر :" منتخب اليابان قدم عروضا رائعة وكان بإمكانه بلوغ دور الثمانية بعد عرض مبهر أمام بلجيكا والجميع شاهد المباراة الدراماتيكية وهذا هو حال الساحرة المستديرة في النهاية، والكل اثنى على قوة المنتخب الياباني".وتـابع :"وحقق المنتخب السعودي أول فوز له منذ مونديال 1994 أمام منتخب مصر وقدم أداء قويا أمام الأوروجواي ووضع بصمته رغم الخسارة، بينما كانت خسارته في الافتتاح أمام روسيا لا تعكس القيمة الفنية للمنتخب السعودي وسرعة تداركه لتداعيات تلك الخسارة كانت ايجابية وتستحق التقدير".واستمر :"منتخب إيران حاول بقوة وكان قريبا من التأهل للدور الثاني، لكنها الساحرة المستديرة في النهاية وعلى صعيد الاداء فلم يقصر لاعبو ايران في الظهور الجيد".وفسر الشيخ سلمان أن منتخب كوريا الجنوبية حقق أكبر مفاجآت مونديال روسيا حيث نجح في إقصاء البطل العالمي السابق منتخب ألمانيا، وهو أول فوز لمنتخب آسيوي على حامل اللقب وتأكيد على ان هناك الكثير من القوة تحملها منتخبات القارة والجميع يستشعر مستقبلا اجمل لكرة اسيا .واختتم : كنا نتوقع مشاركة أقوى من أستراليا لكنها اكتفت بتعادل وحيد أمام الدنمارك ".وتـابع :"في هذا المونديال حققت أربع منتخبات الربـــح في مباريات دور المجموعات، وهو رقم يتجاوز أي نسخة سابقة من المونديال مما يعطي اشارة لارتفاع المستوى وتصاعد النتائج".واضاف :" منتخب اليابان حقق أول فوز لفريق آسيوي أمام منتخب من أمريكا الجنوبية، عندما تغلب على كولومبيا 2 / 1 في مباراة مثيرة اثبتت قوة وصلابة الكرة الآسيوية".جديــر بالــذكر إلى أن تاريخ الكرة الآسيوية حقق انجازين كبيرين للقارة في كأس أرجاء العـالم حيت وصلت كوريا الجنوبية إلى الدور قبل النهائي على أرضها في سـنــــة 2002، والثانية حين وصلت جارتها الشمالية دور الثمانية في نسخة 1966 التي استضافتها إنجلترا.وبرهن رئيس الاتحاد الاسيوي على أهمية استخلاص الدروس من المشاركة الآسيوية والتحضير المبكر لمونديال 2022، قائلا :" طوينا صفحة المونديال الروسي وعلينا ان نعمل بشكل أقوى للتحضير لمونديال 2022 ،فلدي ثقة مرتفعة جدا بحضور مميز للمنتخبات الآسيوية إذ أن كل المؤشرات تذهب في هذا الاتجاه وما نحتاجه وضع خطط ناجحة للحدث العالمي الاتي ومتأكد من أن منتخبات آسيا ستظهر بشكل قوي ".واعتبر الشيخ سلمان المستويات الممتازة للمنتخبات الآسيوية بروسيا اشارة هامة لظهور بطولة أمم آسيا، 2019 التي ستستضيفها الامارات من 5 كانون ثان/كَــانُونُ الثَّانِي إلى 1 فِـــبْرَايرُ/شُبَـــاطُ 2019 بمظهر قوي جدا.واختتم :"الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يضع كافة إمكاناته لخدمة الاتحادات الأهلية ،ونحن على تواصل وتناغم أكثر من ممتاز مع كافة الاتحادات للوصول إلى تحقيق قفزة وتطوير مستمر بكرة القدم الاسيوية التي تعج بالمواهب".

 

   

source: 

http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=04072018&id=4869954a-6b71-49c8-b003-f0c6825937cd

المصدر : وكالات