ركلات الترجيح تزيد من طموحات الإنجليز في المونديال
ركلات الترجيح تزيد من طموحات الإنجليز في المونديال

تحلم المعجبيـن الإنجليزية بالمجد في كأس أرجاء العـالم لكرة القدم بعد أن كسر فريقهم عقودا من النحس في ركلات الترجيح بالفوز على كولومبيا في دور الستة عشر.وخلع رجال في منتصف العمر قمصانهم ورقصت السيدات في حانة فلات ايرون في وسط لندن بعد فوز إنجلترا 4-3 على المنتخب الكولومبي بركلات الترجيح في موسكو، أمس الثلاثاء.وأخـبر جيمي هيوز مشجع منتخب إنجلترا (29 عاما) والذي كان ضمن المعجبيـن في ساحة فلات ايرون "لا أصدق أن إنجلترا فازت في ركلات ترجيح حقا. فقدت صوتي، لا أستطيع الكلام".وتـابع "إنجلترا ستفوز بكأس أرجاء العـالم".وقبل نصف ساعة فقط، كانت حالة المعجبيـن الإنجليزية بائسة عقب تعادل كولومبيا في الثواني الأخيرة من المباراة بعدما كانت إنجلترا في طريقها للفوز 1-0 بفضل هدف هاري كين من ركلة جزاء.ومر الوقت الإضافي بدون أهداف أخرى وبدأت المعجبيـن تراهن في يأس على مزيد من الألم في ركلات الترجيح للمنتخب الإنجليزي، الذي انتصر لآخر مرة بمباراة بهذه الطريقة في بطولة أوروبا 1996، ولم يفعلها مطلقا في كأس أرجاء العـالم، ولكن وهذه المرة كانت الأمور مختلفة.ونفذ إيريك داير محاولته بهدوء في شباك ديفيد أوسبينا حارس كولومبيا، في ركلة الترجيح العاشرة، لتضرب إنجلترا موعدا في دور الثمانية يوم السبت الاتي مع السويد التي تقل بفارق 12 مركزا عن المنتخب الإنجليزي في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا).وهتفت المعجبيـن المغادرة حانة ايرون فلات "الساحرة المستديرة ستعود لديارها"، وهي أغنية صدرت سـنــــة 1996 لفريق لايتنينج سيدز واستخدمها المشجعون كنشيد لمنتخب إنجلترا.وفازت إنجلترا بكأس أرجاء العـالم 1996 على أرضها وبعيدا عن وصولها إلى الدور قبل النهائي بعد 28 عاما أخرى، لم ينجح المنتخب الإنجليزي في الاقتراب من اللقب مرة أخرى حتى في فترة "الجيل الذهبي" من اللاعبين تخت قيادة ديفيد بيكام في العقد الأول من القرن الجديد.وأخـبر ماكس رايت (19 عاما) الذي يحيا في لندن "نحن متحمسون للغاية. لا يوجد كلمات يمكنها وصف ما نشعر به".

source: 

http://www.kooora.com/?n=717328&o=n

المصدر : وكالات