أبرز المرشحين لخلاف سامباولي في تدريب الأرجنتين
أبرز المرشحين لخلاف سامباولي في تدريب الأرجنتين

كتب | محمود عبد الرحمن |فيسـبوك | تويتر كانت فترة المدرب خورخي سامباولي محبطة مع المنتخب الأرجنتيني، فلم يتيـح الاستقرار الحقيقي منذ اللحظة الأولى بتجربة كل طرق اللعب والتلاعب في التشكيل، وأخطاء بالجملة في اختيارات اللاعبين ومجاملة البعض.
استبعاد ماورو إيكاردي، والإبقاء على ديبالا وهيجواين وأجويرو على الدكة باستمرار، كلها قرارت لا يمكن تفسيرها، وجعلت النـــــــادي يُعاني في البطولة.
هنا نلقي نظرة على 3 مدربين يمكن أن يحلوا محل سامبولي.
 
أشرف سابيا على تدريب الأرجنتين في كأس أرجاء العـالم 2014، ونجح في الوصول للمباراة النهائية التي خسرها بهدف دون رد أمام ألمانيا في الوقت الإضافي.
كانت هذه آخر مرة تتقدم فيها الأرجنتين إلى ما بعد الدور ربع النهائي عندما وصلت إلى النهائي في سـنــــة 1990 وخسرت أيضًا أمام ألمانيا بنفس النتيجة.
وكان سابيلا قد قرر استقالته بعد نهاية كأس أرجاء العـالم ، مشيرا عشية المباراة النهائية بأن النتيجة لن تغير رأيه.
خــلال فترة ولايته ربما لم يكن المنتخب الأرجنتيني مثيرًا أو جذابًا، لكنه على الأقل كانت الروح القتالية حاضرة، وعرف كيف يستففيد من ليونيل ميسي، وقدم التوازن للفريق.
على الرغم من أن سابيا لم يتقلد أي وظيفة منذ نهائيات كأس أرجاء العـالم السابقة، لكنه ينظر إليه باعتباره المرشح المثالي ليحل محل سامباولي.
 مهارات سابيا التكتيكية مرتفعة المستوى والممتازة في إدارة اللاعبين قد تخدم النـــــــادي الأرجنتيني الذي يحتوي على المواهب.
 
أشهر مدرب أرجنتيني حاليًا هو بالتأكيد دييجو سيميوني المسوؤل عن أتلتيكو مدريد، وكما حقق طفرة مع أتلتيكو مدريد وكسر قطبية الريال والبارسا، فينظر إليه باعتباره الرجل القادر على إحداث نفس الطفرة مع منتخب بلاده.
ارتبط اسم سيميوني كثيرًا بمنتخب الأرجنتين، وقد لعب كلاعب أكثر من 100 مباراة بقميه و3 بطولات لكأس أرجاء العـالم.
وعن فكرة تدريب المنتخب الوطني أخـبر سيميوني من قبل "تدريب المنتخب الأرجنتيني سيكون دائمًا هدفًا للحياة، لكنني لا أنتظر ذلك، سيأتي في المستقبل".
واحد من المنافسين الأصليين ليحل محل باوزا كمدرب رئيسي ، اعترف سيموني بشكل علني برغبته في تولي مسؤولية البيسيلتي في مرحلة ما من حياته المهنية.
سبق لسيموني أن انتصر بلقب الــــدوري الأسباني ولقب دوري أوروبا (مرتين) وكأس ملك إسبانيا ري مع أتلتيكو، إلى جانب الوصول إلى نهائي البطــولة أوروبا مرتين، وقد تكون مهمة الأرجنتين هي التحدي الكبير التالي في مسيرته.
إذا تم تعيينه كمدرب ، سيغرس دييجو روحًا قتالية في هذا النـــــــادي الأرجنتيني الخجول إلى حد ما، ولديه القدرة على تحسين الدفاع كذلك فعل مع أتلتيكو مدريد الذي اشتهر بقوته الدفاعية وانضباطه التكتيكي معه، وأيضًا بإخراج أهم ما لدى ديبالا وميسي.
 
المدرب الذي يعرف الساحرة المستديرة الأرجنتيني عن ظهر قلب. يٌشرف جالاردو حاليًا على تدريب ريفر بليت، وفي سـنــــة 2014 عندما تولى هذا المنصب أخـبر في أول مؤتمر صحفي له "لقد ولدت لمواجهة التحديات الكبيرة".
قدم جالاردو أهم نتائج مع ريفر بليت، ويمكن القول أنه أعاد ربيع العملاق الأرجنتيني الكبير، وقد حظي بالإشادة الدائمة من قبل الصحافة الأرجنتينية، بعد أن قاد النـــــــادي لـ32 مباراة دون هزيمة.
جالاردو هو أنجح مدرب في تاريخ ريفر بليت في نجاحاته القارية، حيث تحصل على 5 بطولات قارية في فترة صغيرة.
من المؤكد أن المستقبل سيكون مشرقاً بالنسبة لجالاردو، الذي استفاد من تقنيات التدريب المتقدمة، وقدرة نادرة على التواصل مع لاعبيه داخل الملعب وخارجه، وله خبرات كلاعب كبيرة، وبالتأكيد هو مدرب للمستقبل.
 

source: 

http://www.goal.com/ar/أخبار/أبرز-المرشحين-لخلاف-سامباولي-في-تدريب-الأرجنتين/1uf7160kiq6y21fjcwdkxbvflv

المصدر : وكالات