الفائزون والخاسرون.. راية إنييستا وهييرو تسقط في يوم حراس المرمى
الفائزون والخاسرون.. راية إنييستا وهييرو تسقط في يوم حراس المرمى

استمرت المفاجآت في كأس أرجاء العـالم خــلال منافسات الصباح الثاني من دور الـ16، حيث ودع منتخب إسبانيا البطولة بالخسارة أمام روسيا بركلات الترجيح، وبنفس السيناريو تأهلت كرواتيا بصعوبة بالغة على حساب الدنمارك.ويستعرض كووورة في هذا التقرير سلسلة الفائزين والخاسرين من مباراتي الصباح الأحد.الفائزونمنتخب روسيا وأكينفييففجر مفاجأة كبيرة، وأزاح منتخب إسبانيا بطل أرجاء العـالم سـنــــة 2010، وأحد المرشحين بقوة للمنافسة على اللقب في هذه النسخة.لم يستسلم الدب الروسي ومدربه ستانيسلاف تشيرتشوف لتقدم إسبانيا بهدف مبكر، بل حقق التعادل وتماسك دفاعه وأفسد خطط الماتادور، كذلك تجاوز كبوة الخسارة أمام أوروجواي بثلاثية في الجولة الأخيرة من دور المجموعات.ويدين منتخب روسيا بهذا الإنجاز أيضا لحارس مرماه إيجور أكينفييف الذي تصدى لركلتي ترجيح.كاسبر شمايكلرغم خسارة المنتخب الدنماركي، إلا أنه كان نجما فوق العادة، تصدى لركلة جزاء سددها لوكا مودريتش في لحظات قاتلة بالوقت الإضافي، كذلك تصدى لركلتي ترجيح، إلا أن الحظ لم يبتسم له في النهاية.أبهر حارس مرمى ليستر سيتي الإنجليزي المعجبيـن التي استمرت المباراة بمستواه المميز، ودفع والده الحارس الأسطوري بيتر شمايكل للصراخ في المدرجات من فرط الحماس.منتخب كرواتيا وسوباسيتشتجاوز عقبة صعبة للغاية، وتفادى مفاجأة جديدة في كأس أرجاء العـالم، وذلك بعد مباراة ماراثونية استمرت 120 دقيقة، وواجه فيها مطبات صعبة ومواقف سيستفيد منها لاعبوه كثيرا.كذلك كان الحارس الكرواتي سوباسيتش نجما فوق العادة بتصديه لثلاث ركلات ترجيحية.وسيكون المنتخب الكرواتي ومدربه زلاتكو داليتش أمام عقبة أخرى عندما يواجه منتخب روسيا منظم البطولة في دور الثمانية، والذي يحظى بدعم جماهيري غفير يؤثر أحيانا على قرارات التحكيم.الخاسرونأندريس إنييستاأنهى مسيرته الدولية مع منتخب إسبانيا بالخروج من الباب الضيق، حيث ودع المونديال مبكرا من دور الـ16 بالخسارة أمام روسيا بركلات الحظ.وأقر إنييستا بأنه كان يتمنى نهاية أهم لمسيرته الطويلة مع الماتادور، التي كان خلالها شاهدا على إنجازات غير مسبوقة بحصد كأس أمم أوروبا مرتين متتاليتين عامي 2008 و2012 وبينهما التتويج بلقب مونديال 2010.كريستيان إريكسنقدم أضعف أداء له في مونديال 2018، وفشل هذه المرة في صناعة الفارق مع منتخب الدنمارك، ليودع البطولة بعد 4 مباريات فقط في روسيا.كذلك إِخْتَتَمَ إرييكسن نجم توتنهام هوتسبير مستواه المتواضع بإهدار ركلة الترجيح الأولى، قبل أن يجر أذيال الخيبة مع زملائه.فرناندو هييروفرط في فـــــرصة ثمينة للغاية للاستمرار طويلا في مقعد المدير الفني لمنتخب إسبانيا، والذي جاء له على طبق من ذهب بعد إقالة جولين لوبيتيجي قبل ساعات قليلة من انطلاق المونديال.إلا أن هييرو أثبت أنه لم يكن على قدر المسؤولية أو احتواء النـــــــادي فنيا ونفسيا، وبدا النـــــــادي الإسباني مهتزا طوال مبارياته في الدور الأول، وعاجزا عن تجاوز روسيا رغم الفوارق الفنية الكبيرة لصالح نجوم (لا روخا).

source: 

http://www.kooora.com/?n=716732&o=n

المصدر : وكالات