مبابي المميت.. وُلد ليكون الملك الجديد؟
مبابي المميت.. وُلد ليكون الملك الجديد؟

"كان عاما رائعا.. توجنا فيه بكأس أرجاء العـالم للمرة الأولى في تاريخنا، وشهد ميلاد كيليان مبابي" هكذا أفصح ديديه ديشان الذي زيادة كأس أرجاء العـالم للمرة الوحيدة في تاريخ فرنسا سـنــــة 1998.
قليلون من تسمح لهم الفرصة بأن يُكتب أسمائهم من نور في عالم الساحرة المستديرة في ليلة تفقد فيها لؤلؤة أخرى بريقها في المونديال. مبابي كان محظوظا فقد ساعد في إقصاء ليونيل ميسي ساحر الأرجنتين من كأس أرجاء العـالم.
فازت فرنسا 4-3 على الأرجنتين وسجل مبابي هدفين وهو في عامه الـ19 ليعادل ما ظل صامدا طوال 60 عاما عندما حقق بيليه ثنائية وهو لازال لم يتمم الـ20 ليصبح الأول الذي يجاور رقم الأسطورة البرازيلية منذ كأس أرجاء العـالم 1958 ضد السويد.

"فليحفظ الله الملك" هذه الجملة التي علّقها جمهور برشلونة أمام تشيلسي الإنجليزي مُحرفا النشيد الإنجليزي "فليحفظ الله الملكة".. منحت الفرصة لوسائل الإعلام الإنجليزية للثأر من جمهور العملاق الكتالوني.
صحيفة ذا صن أخـبرت: "الملك مات.. حياة أطول يا كيليان، كان هناك ميسي فريد من نوعه لا يمكن إيقافه.. الآن يوجد مبابي".
أصغر.. أسرع.. جائع- وأكثر فتكا على المـسرح الأكبر.
قبل 20 عاما من ليلة كيليان مبابي أمام الأرجنتين، سبقه مايكل أوين بكتابة اسمه في التاريخ ليردد الجميع اسم اللاعب الشاب صاحب الهدف الأصغر في تاريخ إنجلترا في نهائيات كأس أرجاء العـالم في واحد من الأهداف المخلدة في تاريخ المونديال.
الآن، التاريخ أعاد نفسه لكن بنهاية أكثر سعادة للفرنسي كيليان.. لأن الملك الجديد على خلاف ما حدث لأوين، نجح في الربـــح وإقصاء الأرجنتين تخت قيادة ميسي.
ومن يدري.. ربما ينتهي به المطاف بأمر أكثر سعادة.
هدف مبابي الثاني وسرعة رائعة في نقل الهجمة وإنهاء مثالي لفرنسا

ديديه ديشان المدير الفني لفرنسا في 2018 كان قائد الديوك عندما حمل كأس أرجاء العـالم للمرة الأولى والأخيرة في 1998 أفصح قائلا: "كان عاما رائعا، توجنا بالمونديال وولد مبابي أيضا".
وتـابع "في على سبيل المثال هذه المباريات الهامة تظهر موهبة مبابي، بخلاف هدفيه فقط حصل على ركلة جزاء ودافع بشكل ممتاز عندما اضطر لذلك".
واستمر "هو رجل صغير عظيم، يعشق الساحرة المستديرة.. يعرف كل شيء عن النوادي واللاعبين. أنا سعيد للغاية أنه فرنسي وتطوره الرائع".
مبابي الإنسان
مبابي هو شاب طيب القلب، فبخلاف مهاراته الفنية الرائعة وانطلاقته المبهرة.. تم الكشف عن أنه يتبرع بكل مستحقاته الدولية التي تبلغ 17 ألف جنيه استرليني بالإضافة إلى المكافآت إلى مؤسسة خيرية تتيـح المرافق الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة.
مبابي يؤمن أنه من الخطأ أن تحصل على مقابل نظير تمثيل القميص الأزرق الداكن.
إذا كانت فرنسا ستمضي قدما نحو التتويج باللقب، سيكون لكل اللاعب المشهور حافز إضافي يبلغ 265 ألف جنيه استرليني، والتي سيمنحها أيضا اللاعب صاحب الـ19 لجمعية خيرية.
النجم المُقدر قيمته السوقية بـ162 مليون جنيه استرليني بعد انتقاله من موناكو إلى باريس سان جيرمان أخـبر بعد معادلة رقم بيليه: "هذا أمر ممتع لكن بيليه كان في مستوى مختلف [النهائي]، لذلك دعونا نضع الأمور في نصابها الصحيح".
وتـابع "يسعدني تسجيل هدف واحد في مباراة كهذه".
واستمر "لازلت صغيرا، ولدت في العام ذاته الذي توجت فيه فرنسا بكأس أرجاء العـالم، منذ حينها لم ننجح في تكرار هذا الإنجاز، والآن جاءت فرصتنا لإظهار قدراتنا".
واكـــــد "بالتأكيد لا يوجد مكان أهم للتألق من هذا.. كل اللاعبين الكبار هنا، هذا أعظم مستوى [كأس أرجاء العـالم]".
إشادة جريزمان
واستحق مبابي إشادة جريزمان عقب المباراة، فقال نجم أتليتكو مدريد "هذا هو كيليان الذي نريد رؤيته".
وتـابع "لقد صنع الفارق بحصوله على ركلة الجزاء الأولى وتسجيله الهدف الثالث والرابع".
واستمر "من الواضح أنه قدم لنا الكثير من الأمور الجيدة عندما كان هناك لحظات معقدة أحيانا".
وواصل جريزمان "نأمل أن يرى أرجاء العـالم الإمكانات التي نملكها كفريق واحد.. تم الكشف عن واحدة منها في أعين الجميع وهو كيليان".

source: 

http://www.filgoal.com/articles/338700/مبابي-المميت-و-لد-ليكون-الملك-الجديد

المصدر : وكالات