ثغرة «عدم توفيق الأوضاع» تهدد استمرار «الجبلاية»
ثغرة «عدم توفيق الأوضاع» تهدد استمرار «الجبلاية»

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن
تصاعدت أزمة فشل المنتخب الوطنى لكرة القدم فى مونديال روسيا 2018 بعد خروجه المهين من الدور الأول برصيد صفر من النقاط، ما دفع لجنة الشباب والرياضة بمجلس الشعب، برئاسة محمد فرج عامر، لعقد جلسة، غداً الإثنين، لبحث طلبات الإحاطة المقدمة من أعضاء بالبرلمان لبحث أسباب «صفر المونديال» وحقيقة المخالفات التى شهدتها البعثة فى روسيا، وما تردد عن تورط بعض العاملين بالاتحاد فى بيع تذاكر المونديال، وأسر اللاعبين خــلال تواجد البعثة فى روسيا.
أخبار متعلقة
وزير الشباب: علينا أن نواصل أعانَه منتخبنا في روسيا
أول تعليق من ميدو بعد سقوط المنتخب أمام روسيا
محمد صلاح أهم اللاعب المشهور في مباراة مصر و السعودية
وفجر رضوان الزياتى، وكيل لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان، مفاجأة من العيار الثقيل بأن اللجنة القانونية بمجلس النواب تبحث عن ثغرة فى قانون الرياضة الجديد الذى ألزم كافة الاتحادات بتوفيق أوضاعها بإجراء انتخابات فى العام الماضى، وتم استثناء اتحاد الكرة، بالتنسيق مع المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة السابق، وهانى أبوريدة، رئيس اتحاد الكرة، بدعوى أن الاتحاد كان يستعد لمونديال 2018 ولا يمكن حله.
وأخـبر الزياتى، فى بيان خاص لـ«المصرى الصباح»، إن اللجنة القانونية بالبرلمان ستحسم قرارها غدا بخصوص مطالبة اتحاد الكرة بتوفيق أوضاعه بتقديم المجلس الحالى استقالته وإجراء انتخابات جديدة.
وأَرْشَدَ إلى أن لجنة الرياضة بالبرلمان ستطالب الجبلاية بضرورة منح تقرير للجنة تقصى الحقائق، التى سيتم تشكيلها من أعضاء بالبرلمان ورؤساء أندية لبحث أسباب فشل المنتخب.
يأتى هذا فى الوقت الذى علمت فيه «المصرى الصباح» أن عددا من رؤساء الأندية، الأعضاء بمجلس الشعب، اتفقوا على عقد جلسة بين أندية القسم الثانى من أجل بحث إقامة جمعية عمومية غير عادية لسحب الثقة من المجلس الحالى. ووفقا لمصدر مسؤول داخل الاتحاد- رفض ذكر اسمه- فإن عضوا بمجلس الإدارة ينسق مع بعض الأندية لسحب الثقة من مجلس أبوريدة، لرغبته فى خوض الانتخابات المقبلة على منصب النائب.
فى المقابل، جهز هانى أبوريدة، رئيس اتحاد الكرة، كافة المستندات لتبرئة مجلسه من أى اتهامات من جانب مجلس الشعب، سواء كانت خاصة بمعسكر المنتخب أو بيع التذاكر، إلى جانب اعداد كافة المبالغ المالية التى صرفها الاتحاد من خزينته دون الحصول على أى أعانَه مالى من الدولة.
ولم يكتف أبوريدة لمواجهة محاولات إجباره على الاستقالة بالمستندات فقط، بل كلف اللجنة القانونية بالاتحاد بتجهيز كافة الأدلة التى تمنع الجهات الحكومية من التدخل فى الشؤون الفنية للجبلاية، مستنداً إلى ما حدث فى فرنسا عندما خرجت من الدور الأول من مونديال 2010 بجنوب أفريقيا عندما حاول البرلمان الفرنسى مناقشة أسباب فشل منتخب الديوك فى ذلك الوقت، فتدخل الاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا»، وحذر من أى تدخل فى عمل الاتحاد الفرنسى لكرة القدم، سواء من جانب الحكومة أو البرلمان.
بينما وضع أبوريدة آخر أوراقه، التى سيواجه بها محاولات الإطاحة به بعقد عمومية طارئة لعرض أسباب فشل المنتخب فى المونديال وتجديد الثقة فى مجلسه.

source: 

http://www.almasryalyoum.com/news/details/1303913

المصدر : وكالات