#شروق المونديال ...القصة الأولى ( 1950) ...امريكا 1
#شروق المونديال ...القصة الأولى ( 1950) ...امريكا 1

 
على مدار سنوات طويلة رفض الإنجليز الإعتراف ببطولة كأس أرجاء العـالم ورفضت المشاركة بها ، على إعتبار أن بطولة الجزر البريطانية ( انجلترا - ويلز - ايرلندا الشمالية - اسكتلندا ) هي الأقوى من وجهة نظرهم وتفرز البطل الحقيقي للعالم .
بعد نهاية الحرب العالمية الثانية أكتشف الإنجليز أنهم بحاجة لإختبار قوتهم الحقيقية في بطولة على سبيل المثال كأس أرجاء العـالم تتجمع بها منتخبات من شتى بقاع الأرض ، وقرر الإتحاد الإنجليزي تخت قيادة اموس بروك هيرست المشاركة بمنتخب من أهم لاعبي الأندية في إنجلترا في بطولة كأس أرجاء العـالم الرابعة التي ستقام في البرازيل صيف 1950 .
مدرب إنجلترا في ذلك الوقت والتر وينتربوتون ، إختار قائمة من 21 لاعباً ضمت نجوم الإنجليز الأشهر في ذلك الوقت الف رامسي اللاعب المشهور توتنهام وستانلي ماتيوز نجم ستوك سيتي و بيلي رايت اللاعب المشهور ولفرهامبتون الذي تألق في فترة الخمسينات، وتوم فيني قائد بريستون نورث اند ، وبيل نيكلسون اللاعب المشهور توتنهام .
قبل السفر إلى البرازيل كان المعجبين الإنجليزي يعتقد أن نجومه سيعودون محملين بلقب البطولة بسهولة بالغة ، وفي ذلك العصر كان الراديو قد تطور وظهر التليفزيون كذلك في بلاد عديدة ،فكان لدى الإنجليز بعض المعلومات عن المنافسين في البطولة .
بداية البطولة فازت فيها انجلترا على تشيلي التي شاركت في البطولة للمرة الأولى في تاريخها شأنها أمر الإنجليز ، واعتقد الجميع أن "الاسود الثلاثة" في طريقهم لحصد اللقب خاصة وأن منافسهم الاتي في المجموعة كان منتخب الولايات المتحدة الإمريكية .
في الناحية الاخرى خسر الأمريكان مباراتهم الأولى امام اسبانيا بثلاثة اهداف لهدف ، المعجبين الامريكي أعتبر ان تلك الخسارة جاءت مع الرأفة وأصبحو يتطلعون لخسارة أخرى لمنتخبهم امام عملاقة الأنجليز وأنديتهم العريقة .
منتخب امريكا لم يكن يحتوى على أي اللاعب المشهور محترف ، حيث كانت القائمة تشمل 21 لاعباً لديهم وظائف أخرى ، يكفي معرفة أن هناك اللاعب المشهور يدعى بن ماكلولين لم ينضم إلى قائمة المنتخب في المونديال حيث رفض رئيسه في العمل إعطاءه اجازة !
كان فرانك بورجي حارس مرمى النـــــــادي يشتغل كعازف لفرقة موسيقية ، وقد قاد فريقه للعزف الحزين في جنازة عمه قبل المونديال ، كذلك كان اللاعب والتر باهر يشتغل كمدرس في مدرسة ثانوية .
إنطلقت المباراة وسط أجواء من التعاطف مع الأمريكان، بإعتبار أن الصباح هو يوم إعلان إنتصار أخر للإنجليز في أول بطولة كأس عالم يشاركون بها .
بعد 12 دقيقة كان للإنجليز ست محاولات على مرمى الحارس فرانك بورجي ، وضع الأمريكان أصبح محرجاً والهدف الأول أصبح قريباً من شباكهم ، لكنهم مع بداية الدقيقة 30 بدأ أبناء العم سام في إظهار القوة الهجومية ، وحصلو على ثلاث محاولات متتالية على مرمى الحارس بيرت ويليامز .
 

في الدقيقة 37 سدد والتر باهر كرة قوية من 25 ياردة على مرمى ويليامز ، وفي زحام الدفاع الإنجليزي وحارسه ، تسلل جو جايتنجز ليضع الكرة برأسه في الشباك معلناً عن هدف التطور الذي فجر الفرح في مدرجات جماهير الولايات المتحدة .
بعد إعلان المذيع الداخلي في الملعب عن الهدف الأول الأمريكي ، بدأت المعجبيـن في الإزدياد فتجاوزوا 10000 شخصاً في ملعب بيلو هيروزنتي ، كلهم يدعمون الأمريكان من أجل التماسك حتى نهاية المباراة والفوز على الإنجليز.
إنتهت المباراة بفوز الولايات المتحدة ، ولم يصدق الإنجليز أنفسهم انهم خسروا ، وعلت الصدمة وجوه اللاعبين والجماهير وأصبح جون سوزا نجم وسط امريكا أهم لاعبي البطولة بفضل مجهوداته ، بينما حظى الحارس فرانك بورجي بشعبية كبيرة منذ ذلك اللقاء .

كان للإنجليز فـــــرصة أخرى للتأهل إلى الدور النهائي للبطولة ، وعلى الرغم من ذلك ، فقد خسروا مجدداً امام اسبانيا بهدف نظيف ، ليخرجو من البطولة من دورها الأول محملين بسخرية واسعة من المنافسين الذين أعتقد الإنجليز يوماً ما أنهم أقوى منهم جميعاً .
 
 

source: 

http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=13052018&id=0167ffd2-d8d7-4d05-b508-d937544b9979

المصدر : وكالات