الادعاء الألماني يحتاج لعدة أشهر قبل حسم مصير الرئيس السابق لاتحاد الكرة
الادعاء الألماني يحتاج لعدة أشهر قبل حسم مصير الرئيس السابق لاتحاد الكرة

تحتاج هيئة الإدعاء الألمانية إلى عدة أشهر أخرى قبل اعتماد قرار بخصوص إمكانية اتهام فولفجانج نيرسباخ الرئيس السابق لاتحاد الكرة الألماني ومسئولين بارزين غيرهــم بينما يتعلق بملف استضافة ألمانيا لمونديال 2006.

وأخـبرت ناديا نيسن المتحدثة باسم هيئة الادعاء في فرانكفورت لوكالة الأخــبار الألمانية (د.ب.أ) الصباح الجمعة "ربما يحتاج الأمر لعدة أشهر أخرى"، مشيرة إلى أن الكثير من الدلائل لم يتم تقييمها بعد.

وجاء بيان هيئة الإدعاء بعدما نقلت صحيفة "فرانكفورتر الجماينه تسيتونج" عن التقرير النهائي لمحققي الضرائب، ما يشير إلى إدانة نيرسباخ وخليفته ثيو تسفانتسيجر وهورست ار شميت السكرتير العام السابق لاتحاد الكرة الألماني، بالتهرب الضريبي عبر منح بيان ضريبي غير صحيح.

وأوضحت الصحيفة الألمانية أن نيرسباخ متهم باتلاف معلومات ومستندات.

ونفى نيرسباخ هذه الادعاءات وأخـبر في بيان لوكالة الأخــبار الألمانية (د.ب.أ) ولصحيفة "فرانكفورتر الجماينه تسايتونج "الادعاءات ضدي لا أساس لها من الصحة، هذا ينطبق على اتهامات التهرب الضريبي وكذلك على اتهامي باتلاف أدلة".

ونفى الاتحاد الألماني بقوة إدعاءات تخصيص مبلغ 7ر6 ملايين يورو (6ر7 ملايين دولار) لشراء الأصوات خــلال الفترة التي سبقت فوز ألمانيا بحق استضافة كأس أرجاء العـالم 2006.

المصدر : بوابة الشروق