العين يؤكد زعامته للكرة الإماراتية بكأس رئيس الدولة
العين يؤكد زعامته للكرة الإماراتية بكأس رئيس الدولة

ركــز نادي العين زعامته لكرة القدم الإماراتية هذا الموسم، بعدما توج بلقب كأس رئيس دولة الإمارات للمرة السابعة في تاريخه، عقب فوزه 2 / 1 على الوصل الصباح الخميس في المباراة النهائية للمسابقة التي جرت بالعاصمة أبوظبي.

وبذلك، توج العين بالثنائية المحلية في الموسم الحالي، بعدما زَاد لقب كأس رئيس الدولة إلى بطولة دوري الخليج العربي الإماراتي، التي انتصر بها النـــــــادي الملقب بـ(الزعيم) الشهر المــنصرم.

وتقاسم كلا الفريقين السيطرة على مجريات الشوط الأول الذي تبادلا خلاله إهدار الفرص، بينما فرض العين سيطرته على معظم فترات الشوط الثــــــاني الذي اضطر خلاله للعب بعشرة لاعبين عقب طرد اسماعيل أحمد في الدقيقة 77 لحصوله على الإنذار الثاني.

وتقدم العين بهدف مبكر حمل توقيع اسماعيل أحمد في الدقيقة الثالثة، قبل أن يضيف المهاجم السويدي ماركوس بيرج الهدف الثاني في الدقيقة 49، علما بأن الهدفين جاءا من صناعة عمر عبدالرحمن (عموري) صانع ألعاب النـــــــادي البنفسجي، الذي أهدى زملائه الكثير من التمريرات المتقنة الأخرى التي كانت كفيلة بفوز العين بعدد أوفر من الأهداف.

وعلى الناحية الاخرى، أحرز كايو كانيدو كوريا هدف الوصل الوحيد في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني، مستغلا النقص العددي في صفوف العين.

وأصبح العين، الذي استعاد لقب كأس رئيس الدولة الغائب عن خزائنه منذ أربعة مواسم، على بعد لقب وحيد من معادلة الرقم القياسي الذي يتقاسمه ناديا شباب الأهلي دبي والشارقة كأكثر الفرق تتويجا بالبطولة التي انطلقت نسختها الأولى موسم 1974 – 1975.


ولم تشهد المباراة مرحلة جس النبض، فمن أول فـــــرصة للتهديف أحرز العين الهدف الأول في الدقيقة الثالثة عن طريق اسماعيل أحمد.

واستمر اسماعيل أحمد ركلة ركنية نفذها عمر عبدالرحمن من الناحية اليسرى، مرت من كل مدافعي الوصل، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة واضعا الكرة على يسار يوسف الزعابي حارس مرمى الوصل، الذي اكتفى بالنظر إليها وهي تعانق شباكه.

وحاول الوصل امتصاص صدمة الهدف المبكر والعودة إلى أجواء المباراة من جديد، حيث حصل على ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 13 لكنها علت العارضة بقليل.

وأضاع حسين الشحات فـــــرصة مؤكدة لتعزيز النتيجة في الدقيقة 21، حيث مرر عموري كرة عرضية من الناحية اليمنى إلى ماركوس بيرج، الذي وجـه تصويبــــة بينية ماكرة للاعب المصري انفرد على إثرها بالمرمى، ولكنه سدد برعونة على يمين الزعابي الذي أمسك الكرة بثبات.

وكاد كايو كانيدو أن يدرك التعادل للوصل في الدقيقة 23، حينما تبادل الكرة مع أحد زملائه لينفرد بالمرمى، لكن الكرة اصطدمت في جسد خالد عيسى حارس مرمى العين، الذي خرج من مرماه لملاقاته.

ووقفت العارضة حائلا دون اهتزاز شباك العين في الدقيقة 25، بعدما تصدت لركلة حرة مباشرة نفذها رونالدو مينديز.

واستشعر العين الحرج، وعاد مجددا لنشاطه الهجومي، حيث قام عموري ركلة ركنية من الناحية اليمنى إلى كايو فيرنانديز، الذي سدد ضربة رأس ضعيفة وصلت سهلة إلى أحضان الزعابي في الدقيقة 30.

وواصل عموري تحركاته المزعجة لدفاع الوصل، حيث مرر كرة بينية إلى بيرج في الدقيقة 35، لكن الزعابي خرج من مرماه وأمسك الكرة في الوقت المناسب من أمام المهاجم السويدي.

وكاد العين أن يستغل المساحات الخالية في دفاع الوصل، الذي اندفع نحو الهجوم بغية التعادل، فمن إحدى الهجمات المرتدة وصل الكرة إلى بيرج، الذي وجد نفسه منفردا بالمرمى، لكنه سدد دون تركيز على يسار الزعابي، الذي أبعد الكرة إلى ركلة ركنية، وينتهي الشوط الأول بتقدم العين بهدف نظيف.

وواصل العين نشاطه مع بداية الشوط الثــــــاني، ومن أول هجمة منظمة له في هذا الشوط، زَاد بيرج الهدف الثاني في الدقيقة 50.

وتلقى عموري تصويبــــة من الناحية اليسرى، ليمرر الكرة مباشرة أمامية للمهاجم السويدي، الذي انفرد بالمرمى ووضع الكرة بسهولة في الشباك على يمين الحارس، الذي خرج من مرماه لملاقاته.

وأهدر بيرج فـــــرصة أخرى للتسجيل في الدقيقة 58، عقب تلقيه تصويبــــة بينية من عموري، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة تصويبة غير متقنة مرت بعيدة تماما عن المرمى.

وعلى الناحية الاخرى، أضاع فابيو ليما فـــــرصة تقليص الفارق في الدقيقة 62، بعدما سدد من داخل المنطقة لكن خالد عيسى أبعد الكرة ببراعة.

وأجرى الوصل تبديله الأول في الدقيقة 63 بنزول حميد عباس بدلا من حمد البلوشي، بينما أضاع حسين الشحات فـــــرصة محققة للعين في الدقيقة 65 من انفراد بالمرمى.

وكاد عموري أن يضيف الهدف الثالث للعين في الدقيقة 67، حينما استمر تصويبــــة من كايو فيرنانديز، ليسدد من داخل المنطقة في حراسة مدافعي الوصل، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

وأجرى العين تبديله الأول في الدقيقة 72 بنزول ريان يسلم بدلا من الشحات، ليرد الوصل بتبديله الثاني بنزول علي صالح علي بدلا من أنطونيو كاسيرس.

ومن أول لمسة له في اللقاء، كاد يسلم أن يضيف الهدف الثالث في الدقيقة 74، بعدما سدد من خارج المنطقة على يمين الزعابي، الذي أبعد الكرة بصعوبة بالغة إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أضــاع كايو فيرنانديز فـــــرصة مؤكدة للعين، حينما تلقى تصويبــــة داخل المنطقة، لكنه سدد تصويبة غير متقنة مرت أعلى المرمى مباشرة.

واضطر العين للعب بعشرة لاعبين عقب طرد اسماعيل أحمد في الدقيقة 77 لحصوله على الإنذار الثاني.

ودفع الوصل بتبديل آخر في الدقيقة 79 بنزول وحيد اسماعيل بدلا من حسن محمد، ليرد العين بتبديل في الدقيقة 85 بنزول محمد فايز بدلا من بندر الأحبابي.

وشهــــــدت الدقائق الأخيرة إثارة بالغة بعدما تبادل كلا الفريقين الهجمات، قبل أن يحقق كايو كانيدو كوريا هدف الوصل الوحيد في الدقيقة الأولى من الوقت الضائع، ليطلق حكم المباراة صافرة النهاية معلنا فوز العين بهدفين مقابل هدف وتتويجه 

المصدر : بوابة الشروق