كأس العالم 2018 .. البرازيل، ألمانيا وأبرز المرشحين للفوز بمونديال روسيا
كأس العالم 2018 .. البرازيل، ألمانيا وأبرز المرشحين للفوز بمونديال روسيا

أحمد رضوان |  تويتر
يصعب التكهن بالمنتخب الذي سيعود من روسيا بالكأس الذهبية الغالية لاتساع رقعة المنافسة، لكن هناك دائماً عدداً من المنتخبات التي تمتلك حظوظاً أهم للفوز باللقب، نظراً لما تمتلكه من خبرات ولاعبين.
تشهد كل نسخة من كأس أرجاء العـالم فريقاً يبهر كل عشاق الساحرة المستديرة في كافة أرجاء المعمورة، ويأخذ لقب الحصان الأسود للبطولة، وهذا النـــــــادي عادةً ما يربك حسابات كل المنتخبات المرشحة والأكثر حظاً للفوز بالمونديال.
وفي هذا التقرير يستعرض لكم جول المنتخبات المرشحة للعودة من روسيا بالكأس الذهبية الغالية، ومن هي الفرق المشاغبة التي ستربك كل حسابات المسابقة؟
سيواجه المانشافت في دور المجموعات منتخبات المكسيك والسويد وكوريا الجنوبية، وبالطبع هو المنتخب الأوفر حظاً في العبور للأدوار الإقصائية، ودائماً ما عودنا النسور على منح أداءً راقياً يصل بهم للأدوار النهائية في المناسبات العالمية.
ستشارك البرازيل في كأس أرجاء العـالم وعينها على اللقب السادس لها في تاريخها، ويعتبر منتخب السليساو أحد أبرز المرشحين الأقوياء، وينتظر منهم الكثيرون العودة من موسكو بالكأس الغالية، وحصل بطل أرجاء العـالم 5 مراتٍ من قبل على نفس النسبة في دابلبيت الذي حصل عليها الألمان وهي 9/2.
وصل زملاء مارسيلو للمونديال بعد أن تصدروا تصفيات أمريكا الجنوبية بفارق 10 نقاطٍ كاملة عن أوروجواي التي جاءت في المركز الثاني، وسيتعين على البرازيل تخطي مجموعتهم في كأس أرجاء العـالم المتواجد بها صربيا وسويسرا وكوستاريكا كخطوةٍ أولى للصعود على منصة التتويج، وبمقارنة إمكانيات المنتخبات الأربعة فإن السليساو هو الأوفر حظاً للتأهل لدور الـ16 من المونديال عن هذه المجموعة.

المنتخب الثالث المرشح للفوز بكأس أرجاء العـالم 2018 بجانب البرازيل وألمانيا هو منتخب فرنسا، وفي حالة حمل الديوك للكأس الذهبية ستكون المرة الثانية في تاريخهم والأولى منذ 10 سنوات، وأخذ المنتخب الأزرق نسبةً مرتفعةً في دابلبيت وصلت 11/2.
سيسافر ديديه ديشان إلى روسيا وهو مدججاً بلاعبين موهوبين أمثال بول بوجبا وأنطوان جريزمان، وستكون له اليد العليا في مجموعته المتواجد بها منتخبات الدنمارك وأستراليا وبيرو.
يُعد منتخب إسبانيا واحداً من أبرز المرشحين للفوز بكأس أرجاء العـالم 2018، وذلك على الرغم من أنه لم يعتبر ذلك النـــــــادي المرعب الذي انتصر بيورو 2008 و2012 وبمونديال 2010، لكن الماتادور ستكون له حظوظاً كبيرةً في العودة من روسيا بالكأس الذهبية بفضل تواجد الكثير من اللاعبين الرائعين في تشكيلته على سبيل المثال سيرخيو راموس وفرانشيسكو إيسكو وآندريس إنييستا.
ودع منتخب لاروخا مونديال البرازيل 2014 مبكراً من دور المجموعات، لكن الوضع سيتغير بالتأكيد في كأس أرجاء العـالم 2018، ومن المتوقع أن يكون أحد الفريقين المتأهلين لدور الـ16 عن مجموعته التي تشمل البرتغال والمغرب وإيران.
لسنواتٍ عديدة رأى النقاد الرياضيين أن ما ينقص ليونيل ميسي ليصبح أهم اللاعب المشهور في تاريخ الساحرة المستديرة هو الربـــح بكأس أرجاء العـالم، ورغماً عن من قيادة نجم برشلونة منتخب بلاده للنهائي في مونديال 2014، إلا أنه لم ينجح في الربـــح باللقب بعد أن قتله منتخب ألمانيا بأقدام ماريو جوتزه في اللحظات الأخيرة من الأشواط الإضافية.
حصل منتخب الأرجنتين على نسبة 9/1 في دابلبيت، وبعد تلقيه هزيمةً ساحقة من إسبانيا في مباراةٍ ودية جمعت بينهما بنتيجة (6-1)، أصبح الكثيرون يرون أن الآلبيثيليستي سيعاني في مجموعته القوية التي يتواجد بها 3 منتخباتٍ عنيدة هي كرواتيا وآيسلندا ونيجيريا.
لم يحصل منتخب البرتغال على نسبةٍ مرتفعةٍ في معيار دابلبيت، حيث حصل الفائز بيورو 2016 على نسبة 25/1 فقط، لكن سيكون من الصعب تجاهل منتخباً قوياً يمتلك لاعباً فذاً على سبيل المثال كريستيانو رونالدو، ووضعه ضمن المنتخبات التي لا فـــــرصة لهم للفوز بكأس أرجاء العـالم 2018.
حقق نجم ريال مدريد 15 هدفاً خــلال التصفيات كان لها الفضل في وصول منتخب بلاده لمونديال روسيا، لكن لا يمكن نسب الفضل لصاروخ ماديرا فقط، فقد شهدت التصفيات تألق أكثر من اللاعب المشهور من زملائه على سبيل المثال أندريه سيلفا مهاجم ميلان وجواو كانسيلو ظهير الإنتر الطائر.
بالرغم من امتلاكه جيلاً ذهبياً، إلا أن منتخب بلجيكا لا يعتبر أحد المرشحين الأقوياء للفوز بكأس أرجاء العـالم 2018، لكن الشياطين الحمر قادرون على قلب كل المعطيات في أي مباراة، كذلك أنهم قادرون على مقارعة كبار القوم في أوروبا والعالم، وذلك بفضل لاعبيهم الأفذاذ أمثال كيفين دي بروينه وإيدين هازارد وروميلو لوكاكو.
وصل البلجيك لربع نهائي مونديال 2014، كذلك أنهم ودعوا يورو 2016 من نفس الدور، وبالتأكيد سيسعون للوصول للمربع الذهبي على الأقل في روسيا، خصوصاً أنهم لن يواجهوا للتأهل لدور الـ16 عن مجموعتهم المتواجد بها منتخبات إنجلترا وبنما وتونس.
على مر السنين دائماً ما عانت إنجلترا في كأس أرجاء العـالم، وعلى ما يظهر أن فشل منتخب الأسود الثلاثة سيتواصل في مونديال 2018، فجاريث ساوثجيت لا يمتلك جيلاً قوياً كجيل العقد الأول في الألفية الجديدة، والذي كان يمتلك أسماءً قويةً على سبيل المثال لامبارد وجيرارد وروني وغيرهم، لكنه لم يحقق شئ في البطولة الأهم في الساحة المستديرة.
لم يواجه المنتخب الإنجليزي أي عقبات في التصفيات المؤهلة لكأس أرجاء العـالم 2018، وبعد أن ضمنت المشاركة في المونديال خاضت إنجلترا مبارياتٍ وديةٍ ضد ألمانيا والبرازيل وهولندا وإيطاليا خرجت منها جميعاً بنتائج إيجابية، لكنه بالرغم من ذلك لا يعتبر أحد المرشحين للعودة من موسكو بالكأس الذهبية.
يعتبر منتخب أوروجواي واحداً من المنتخبات صاحبة الفرص الضعيفة في الربـــح بالمونديال، لكنه منتخباً قوياً يمكنه مواجهة كبار الساحرة المستديرة في أرجاء العـالم، وقد يصل بطل أرجاء العـالم مرتين للأدوار النهائية في روسيا لهذا السبب.
وصل الثيليستي لكأس أرجاء العـالم 2018 بعد أن جاء في المركز الثاني في تصفيات أمريكا الجنوبية، متفوقاً بذلك على الأرجنتين التي كادت تغيب عن البطولة لولا تألق ميسي في المباريات الأخيرة، وحقق المنتخب الأزرق هذا المركز في مجموعة القارة اللاتينية بفضل مهاجميه القويين لويس سواريز وإيدينسون كافاني.
إذا عدنا بالذاكرة 10 أعوامٍ للخلف، سنتذكر منتخب كرواتيا وهو يقوم بالاحتفال بحصوله على المركز الثالث في كأس أرجاء العـالم 1998، ومنذ هذه السنة لم يحقق الفاتريني أي إنجاز مماثل في المونديال، حيث خرج من دور المجموعات في الثلاث مشاركات التي تلت بطولة فرنسا، والتي كانت في كوريا واليابان 2002، وألمانيا 2006، والبرازيل 2014.
وصل المنتخب البلقاني لروسيا من الملحق الأوروبي، وذلك بعد أن جاء في المركز الثاني في مجموعته التي تصدرها منتخب آيسلندا، لكن منتخب كرواتيا قادراً على العودة بعقارب الساعة للوراء وتكرار نفس إنجاز شوكر وزملاؤه، بشرط منح نجميه الأولين مودريتش وراكيتيتش كل ما يمتلكون للوصول لهذا الهدف.
تشهد كل نسخة من كأس أرجاء العـالم مفاجأةً معتادة تتمثل في عبور واحداً على الأقل من المنتخبات الغير مصنفة من دور المجموعات، ومن منا ينسى السنغال التي وصلت للأدوار الإقصائية في مونديال 2002 على حساب منتخب فرنسا حامل اللقب وقتها، ولم يكتف أسود التيرانجا بذلك، بل أكملوا طريقهم حتى وصلوا لربع نهائي النسخة التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان.
يعتبر منتخب مصر هو المنتخب الأنجح في أفريقيا، حيث انتصر بكأس الأمم الأفريقية 7 مراتٍ من قبل، لكنه عادةً ما يواجه صعوبةً في الوصول لكأس أرجاء العـالم، وستكون هذه المشاركة الثالثة له في تاريخه والأولى منذ إيطاليا 1990، والتي شهدت خروج الفراعنة من دور المجموعات، لكن الوضع قد يتغير في مونديال الصيف الاتي، حيث سيسافر المصريون لموسكو وهم مدججون بهداف الــــدوري الإنجليزي حتى الآن محمد صلاح، والذي تُعقد عليه الكثير من الآمال لمباغتة منتخبات مجموعته، والعبور على حسابهم لدور الـ16.
ستستضيف روسيا النسخة القادمة من كأس أرجاء العـالم، وستقاتل على العبور على الأقل من دور المجموعات للأدوار الإقصائية، وهو الأمر الذي سبق لمنتخب الدببة تحقيقه 6 مراتٍ من قبل لكن تحت اسم الاتحاد السوفيتي، ورغماً عن من ميزة الأرض والجمهور إلا أن حظوظ المنتخب المضيف في تحقيق شيئاً في المونديال تكاد تكون معدومة، خصوصاً بعد المستوى الذي ظهر به في كأس القارات التي ودعها من الدور الأول.
وصل منتخب الدنمارك لكأس أرجاء العـالم 2018 من الملحق الأوروبي، وذلك بعد أن جاء في المركز الثاني في مجموعته، ورغماً عن من امتلاكه واحداً من أهم لاعبي أرجاء العـالم "كريستيان إيريكسن"، إلا أن حظوظه لن تكون كبيرة في الوصول للأدوار النهائية في المونديال، حاله حال منتخب آيسلندا الذي سيشارك في البطولة لأول مرة في تاريخه، والذي أذهل أرجاء العـالم في يورو 2016 ووصل إلى ربع النهائي.
أخيراً، حصل منتخب بنما على أقل نسبة في تقييم دابلبيت للمراهنة على الحصول على كأس أرجاء العـالم وهو 1000/1.

source: 

http://www.goal.com/ar/أخبار/كأس-أرجاء العـالم-2018-البرازيل-ألمانيا-المرشحين-للفوز-بمونديال/1e2coaz0n50z61psi6d2s5f472

المصدر : وكالات