محمد الدمرداش : «لدي حلم أن يعود نادي الزهور مرة آخرى قلعة رياضية حقيقية»
محمد الدمرداش : «لدي حلم أن يعود نادي الزهور مرة آخرى قلعة رياضية حقيقية»

محمد الدمرداش : «لدي حلم أن يعود نادي الزهور مرة آخرى قلعة رياضية حقيقية» مانشيت نقلا عن الاهرام سبورت ننشر لكم محمد الدمرداش : «لدي حلم أن يعود نادي الزهور مرة آخرى قلعة رياضية حقيقية» .

مانشيت - منذ أن تسلم المستشار محمد الدمرداش، رئاسة نادي الزهور الرياضي بعد نجاحه في الانتخابات، بدأ مباشرة عمله داخل أروقة الفــــــريق مع أعضاء مجلس الإدارة الجديد. حيث بدأ كل فرد في تولي اختصاصاته. و قد بدأ المجلس عمله بالاهتمام بمحورين اساسيين و هما محمور الرياضة، و محور الخدمات و الصيانة.

و قد أجرت بوابة الأهرام الرياضية حوار خاص مع المستشار محمد الدمرداش، يتحدث فيه عن أهم خططه و أهم الملفات التي بدأ المجلس العمل عليها، و أهم طموحاته و رؤيته المستقبلية.

 

 

- منذ توليتم رئاسة مجلس ادارة نادي الزهور، بدأ المجلس على الفور في القيام بمهامه. ما رؤيتكم في العمل و ما أهم أهدافكم ؟

 

- يجب العلم أن مجلس ادارة الفــــــريق السابق قدم جهد ملموس و مشكور خــلال دورته. لكن الفرق بين مجلسنا و المجلس السابق هو اختلاف زاوية النظر بين العمل الإنشائي و الثورة الهندسية التي كانت هدفهم و حققوا جزء كبير منه؛ و بين جودة الخدمة المقدمة و النشاط الرياضي الذي يهدف مجلسنا تحقيقه.

مجلسنا بحث عن جودة الخدمة و النشاط الرياضي بينما بحث مجلسهم عن ثورة انشائية في الفــــــريق و تحقق منها جزء كبير و سيذكر لهم التاريخ ذلك.

بدأنا أول خطوة في عملنا بمحاولة استكمال ما بدأه المجلس السابق بدايةً من حمام السباحة المغطى بالتجمع الخامس، و هو مشروع متميز بالفعل بدأ التخطيط له في عهد النـــــــادي زاهر عبد الرحمن رئيس الفــــــريق الأسبق، و استكمل في عهد اللواء أحمد الفولي و المهندس السرنجاوي، و نهدف إلى استكمال تشغيله و تدفئته. كذلك نعمل على تحقيق بعض الانشاءات في الفــــــريق و تصحيح بعض الأخطاء التي ظهرت.

 

 

- ما هي نظرتكم لفرع التجمع الخامس ؟

 

- ضروري جدًا أن نأخذ في الأعتبار فرع التجمع الخامس، و هو فرع قوي مليئ بالامكانات الكبيرة التي يتعين علينا استثمارها. يتعين علينا التعامل مع هذا المقر المميز على أنه قرية أولمبية صغيرة نستطيع  أن نجعل منها مصنع حقيقي للأبطال الرياضيين في نادي الزهور. مهمومين جدًا أننا نأخذ الصدارة في هذا المكان و مهمومين جدًا أن نخرج أبطال رياضيين من هذا الصرح الكبير. و بشكلٍ سـنــــة ففرع التجمع مثله على سبيل المثال الفرع الرئيسي لا يقل عنه و سيلاقي كل الأهتمام في الفترة المقبلة حيث أن كل المحاور تشمل الأهتمام بفرعي مدينة نصر و التجمع على حدٍ سواء.

 

 

- ما أهم الملفات التي بدأتم العمل عليها بالفعل ؟

 

- بجانب الأهتمام بالملف الرياضي، بدأنا العمل على ملف الصيانة. لدينا اشكالية كبيرة في ملف الصيانة. يوجد بعض التأخير في تحقيق الصيانة في مقر مدينة نصر بالإضافة إلى قدم بعض المباني و الصالات التي تحتاج منا رعاية خاصة و تحتاج ايضًا إلى انفاق كبير. ايضًا الصيانة في التجمع الخامس و هو الفرع الذي لا زال شابًا و لكن بدأت تتسرب اليه علامات الشيخوخة، نحتاج سريعًا أن ندرك هذا الأمر قبل فوات الآوان. محتاجين اسناد الأمور إلى متخصصين في الأمور الفنية و التقنية كصيانة حمامات السباحة و تشغيلها و هذا ما نعمل عليه هذه الأيام.

ايضًا نعمل على مسألة المنافذ باهتمام كبير جدًا لنحقق ما وعدنا به الأعضاء من وجود براندات شهيرة محترمة تليق بعضو نادي الزهور.

فنحن نهدف إلى تحسين جودة الخدمات في نادي الزهور فقد اشتكى الكثير من الأعضاء من تردي الخدمات المقدمة من حيث النظافة و الصيانة و خلافه. أحاول أن إِخْتَتَمَ الوجه الجميل للنادي، فقد بدأ المجلس السابق بالعمل في جانب الانشاءات و نحن نعمل في جانب الخدمات و النشاط الرياضي. أتوقع أننا سنخرج منظومة ممتازة جميلة لنادي الزهور في دورة هذا المجلس.

 

 

- ما الذي يصبو اليه المجلس بينما يخص المحور الرياضي ؟

 

بالنسبة إلى ما يصبو اليه مجلسنا، فهمنا الأول و الرئيسي هو الأهتمام و تطوير النشاط الرياضي. لدي حلم أن يعود نادي الزهور مرة آخرى قلعة رياضية حقيقية، حلم أن نحقق نقلة نوعية و فنية في كل الرياضات بالنادي. أتمنى أن ارى ثمار ذلك خــلال سـنــــة في بطولات يحققها أبناء الفــــــريق و أن تحقق بعض الألعاب الصدارة على مستوى الجمهورية؛ أتمنى خــلال دورة هذا المجلس أن يحقق أحد أبناء نادي الزهور ميدالية أولمبية. هذا حلم و مخطط نسعى لتحقيقه.

 

هدفنا أن نعيد نادي الزهور إلى الصدارة في الألعاب التي اشتهر بها الفــــــريق منذ تأسيسه و هي الألعاب اليابانية (الكاراتيه و الجودو)، و الألعاب النزالية (التايكوندو و الكونغ فو). فنحن مهمومون جدًا أن نعيد نادي الزهور للصدارة فيها. كذلك أن الألعاب الجماعية بالنادي أصبحت كثيفة العدد، و لدينا أمكانات كبيرة لتحقيق إنجازات فيها و على رأسها كرة اليد و كذلك الكرة الطائرة و كرة السلة.

 

 

- بينما يخص المحور الرياضي الذي يهم غالبية الأعضاء، ما أهم الأفكار لتطوير الرياضة و الوصول إلى المستوى المرجو ؟

 

- نادي الزهور به ٢٨ رياضة و هذا رقم غير موجود بالأندية الكبرى على سبيل المثال الأهلي و الزمالك. و نحن نادي كبير فتصنيفنا من حيث عدد الأعضاء في المركز السابع على مستوي الجمهورية. نحن مهمومون بعدة أمور في المحور الرياضي أهمها : زيادة كفاءة المدير الفني و المدربين بالنادي؛ وضع حد لتدخل أولياء الأمور في الرياضة فولي الأمر يجب أن يبقى على مقعد ولي الأمر يشاهد، يفرح و يساند أبنه خارج الملعب أما داخل الملعب فهو ملك الفــــــريق و المدربين؛ تكوين لجنة رياضية عليا على مستوى ابطال و ليس على مستوى أصدقاء و أحباب، أعد عضو نادي الزهور أنه لن يجد في اللجنة الرياضية ما يصنف صديقًا سيكون التصنيف إما بطلًا من أبطال أرجاء العـالم أو الأولمبياد أو أحد أساتذة كلية التربية الرياضية الممتازين أو أحد من عمل بعضوية و رئاسة أحد الإتحادات الرياضية أصحاب الصيت المحترم. في المجمل هدفنا لجنة رياضية عليا مهمتها التخطيط و ليس التنفيذ. لا بد أن يتطور عمل اللجنة الرياضية العليا فمهمة اللجنة ستكون التخطيط فقط أما التنفيذ فسيكون من صمام عمل النشاط الرياضي. فلا بد أن يعطى للنشاط الرياضي مساحته الطبيعية حسب التنظيم الموجود في معظم الأندية المصرية. فالنشاط الرياضي للتنفيذ و اللجنة الرياضية العليا للتخطيط.

 

- هل سيكون هناك اهتمام خاص بأبطال الفــــــريق المنضمين للمنتخبات الوطنية ؟

 

- بالطبع يتم حاليًا حصر كل لاعبي نادي الزهور المنضمين للمنتخبات الوطنية، و تحديد احتياجاتهم و منح المساندة لهم خاصةً أن اعداد كبيرة منهم تقضي فترات تدريبية كبيرة خارج الفــــــريق، مما يحتم علينا متابعتهم. إن شاء الله سنحقق جرعات تدريبية تتوافق مع الجرعات التي تتم داخل المنتخبات القومية حتى لا يقع تعارض أو تحميل زائد على اللاعب قد يؤدي إلى نفور من الفــــــريق أو فتور في المنتخب. ايضًا سنهتم بالتنسيق مع الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية في الجرعات التدريبية التي يتم منحها للاعبين. أقدم كل المساندة المادي و المعنوي للاعبي المنتخبات الوطنية حتى يكون التواجد مستمر بأسم نادي الزهور في المنتخبات. و في الناحية الاخرى أنا ضد الأستغناء عن أي اللاعب المشهور من اللاعبين المتميزين بنادي الزهور و هذه نقطة مهمة قد تعرضنا إلى بعض الزعل من بعض أعضاء لهم في قلبنا منزلة و لكن لن نتنازل عن عضو من أبناء نادي الزهور.

 

 

- يواجه نادي الزهور مشكلة ابتعاد بعض مدربيه الأكفاء بسبب تدني الأجور بالنادي. هل لديكم حل لمواجهة هذه المشكلة ؟

 

- للأسف لدينا اشكالية كبيرة تخص المدربين بالنادي، فالمدرب لا يجد حقه أو لا يجد ما يتناسب مع تاريخه الرياضي. فبالتالي يشتغل الآن المحاسب علي عادل، أمين الصندوق، على البحث عن  زيادة المسطرة الخاصة بالمدربين. فكلما زاد المقابل المخصص للمدرب نستطيع أن نستجلب المدرب المميز، كذلك يمكننا أن نحتفظ بالمدرب الجيد الذي سيعمل و كله أمل في البقاء في نادي الزهور. لدينا مجموعة متميزة جدًا من المديرين الفنيين و المدربين لدي اهتمام كبير على بقاءهم، و ايضًا إذا كان لدينا بعض القصور و الخلل في بعض الأجهزة سيتم معالجته فورًا في نهاية الموسم بطريقة علمية و بدون وساطة أو محسوبية.

 

 

- ما موقف المجلس من مشروع إنشاء فرع ثالث للنادي ؟

 

- باليقين نحن مع فكرة إنشاء فرع ثالث للنادي بالعاصمة الإدارية الجديدة. نتمنى أن يكتمل الجهد الذي بدأ بالتأشيرة التي حصل عليها المهندس محمود السرنجاوي، رئيس الفــــــريق السابق، بالموافقة المبدأية على تخصيص أرض للفرع الثالث لنادي الزهور بالعاصمة الإدارية الجديدة. و أؤكد ما سبق أن أعلنته في اجتماع الأعضاء و مجلس الإدارة أننا ندعو المهندس محمود السرنجاوي ليكون على رأس كتيبة العمل في مشروع إنشاء الفرع الثالث بالعاصمة الإدارية، ليطبق الأحلام التي عرضها علينا و هو رجل من رجال البناء و التشييد المعروفين في تاريخ الانشاء في مصر. ندعوه أن يكون جهده معنا و يده قبل أيدينا و سوف نكون معضضين له في كل الجهود و الأفكار الخلاقة التي يراها بالنسبة لإنشاء فرع بالعاصمة الإدارية الجديدة. باليقين نحن مع الاستفادة بكل الخبرات التي تستطيع أن تقدم حلولًا تزداد عن عضو نادي الزهور أي أعباء قد يتحملها نتيجة إنشاء هذا الفرع. أي أفكار تستطيع أن تستجلب عضويات عن طريق الدخول في شراكات اقتصادية مع كيانات عملاقة و مع بنوك للوصول إلى إنشاء هذا الفرع دون أي أعباء مالية على نادي الزهور و أعضاءه القدامى. ايضًا مع الأخذ في الأعتبار أن الفرع الجديد سيكون أعضاءه هم أعضاء المقر الرئيسي بمدينة نصر و أعضاء مقر التجمع لأنهم كلاهما سيكونان شريكان في الفرع الجديد فمن حقهما أن يكونو أعضاءًا فيه بكامل الأهلية و العضوية.

 

 

- ما رؤيتكم و ما جهودكم في تغيير اللائحة الاسترشادية و وضع لائحة خاصة للنادي  ؟

 

- يكاد لا يمر يوم علىّ في نادي الزهور إلا و اللائحة الاسترشادية لها حيز و نصيب. أعقد اجتماعات يومية سواء في مدينة نصر أو التجمع الخامس للوصول لعنوان ضروري جدًا «لائحة تليق بنادي الزهور». لائحة تحفظ الحقوق، لائحة تضبط الأداء، لائحة تحاسب المخطئ، لائحة تضع علاقة المقر الرئيسي بمدينة نصر و مقر التجمع في غلالة و في باقة من الحب و الود و التعاون الذي يقطع على البعض أن يكون هناك تنازع أو قطيعة بين أعضاء المقر و أعضاء الفرع. مهموم جدًا أن اللائحة تكون لائحة واضحة مبسطة، ملزم أن تكون اللائحة بعد حوار مجتمعي موسع، لن تكون اللائحة من نوعية اللوائح التي تكتب و تسطر في الغرف المغلقة بل ستكون في اجتماعات عامة مع الأعضاء و ستبث إلى لجنة قانونية من طراز عالي لدراستها و صياغتها. 

و سيكون الموعد الذي اتمنى أن تعقد فيه الجمعية العمومية غير العادية التي سيكون أمامها نظر اللائحة في الأسبوع الأول من شهر شُبَـــاطُ في ختام اجازة نصف العام. ملزم بأن يكون هناك تجمع ليكتمل النصاب القانوني لهذه الجمعية. نريد أن نتلافى كل السلبيات و العيوب التي تمت في عرض اللائحة في المرة المــنصرمة. باليقين تعلمنا من الدرس الذي تعرض له مجلس الإدارة السابق، تعلمنا من اخطاءهم في تحقيق الجذب الذي يشجع الأعضاء على حضور الجمعية التي ستصيغ مستقبل نادي الزهور. الجدير بالذكر أنه خــلال الجمعية العمومية لاجراء الانتخابات حضر حوالي ١٣ الف عضو، أظن أننا مدعوون أن نصل إلى عدد يقارب هذا العدد، لأن هذه الجمعية ليست لانتخابات لمن يقود الفــــــريق خــلال ال ٤ سنوات إنما هي جمعية لتصيغ مستقبل الفــــــريق لسنوات و سنوات.

اناشد أعضاء نادي الزهور أن يتكاتفوا، أن يحضروا، أن يتفاعلو، أن يقبلوا أو يرفضوا لهم كامل الحرية. ستكون المسودات مفتوحة ستكون التجربة بعون الله تجربة تستفيد من تجارب الأندية الآخرى و تبني عليها.

 

 

- ما رؤيتكم لأهم البنود التي يجب أن تشمل عليها اللائحة ؟

 

-  بالطبع سيكون للنشاط الرياضي لائحة مستقلة و لكن  لا بد أن أجعل من لائحة النظام الأساسي بيئة و تربة ملائمة جدًا لدعم النشاط الرياضي في الفــــــريق. ضروري جدًا أن تكون اللائحة واضحة غير مبهمة أو غامضة، أن تكون محددة الواجبات و الالتزامات. ايضًا أن تكون محددة العقوبات، لا بد ايضًا أن تكون اللائحة منظمة لكل شئون الفــــــريق من كافة نواحية : من تسمية الفــــــريق، من علاقة الفــــــريق بفروعه، من تحديد مواصفات العضو، من ما يجب على الجمعية العمومية أن تقوم به لتسهل اجتماعها، النزول بالنصاب القانوني في الجمعيات العمومية حتى يكون هناك اجتماع جمعية عمومية مكتمل، من تشكيل مجلس الادارة و اختصاصاته و سلطاته، الجزاءات و العقوبات التي توقع داخل الفــــــريق، أمور شتى نستطيع أن نقول أنها تشكل عقل و روح نادي الزهور. ايضًا هناك لوائح آخرى لابد أن نضع لائحة النشاط الرياضي، نضع لائحة مالية، نضع لائحة نشاط اجتماعي و لجان.

 

 

- ما تعليق سيادتك على مشروع القانون الجديد الذي أقره مجلس الشعب بعدم ترشح أعضاء الهيئات القضائية العليا في انتخابات الهيئات الرياضية ؟

 

- مشروع القانون ما زال مشروع قانون. قسم التشريع بمجلس الدولة قد تـحفظ في تقريره الذي صدر عدد من الأخطاء تتعلق بعدم المساواة و ايضًا بأنه يضع قيود غير قانونية و غير دستورية و أن فيه شبهة عدم دستورية واضحة. و ايضًا من جانب المجالس العليا خاصةً مجلس الدولة قد لمح أن العمل التطوعي في الأندية الرياضية لا يتعارض مع العمل القضائي. و هذا ايضًا مؤشر ممتاز. أظن أننا سنرى تطور ايجابي و في النهاية لكل حدث حديث و لكل مقام مقام. و لكن في حال صدور هذا القانون رسميًا فأؤكد أن نادي الزهور في قلبي و لا استطيع أن اتركه. هذا البيت الذي تربيت فيه من ٣٦ سنة، دخلت هذا البيت و عمري ١٠ سنوات، لعبت في نادي الزهور ١٦ سنة، و سيظل نادي الزهور بيتي الكبير. فليثق عضو نادي الزهور بأني شديد التمسك بهذا البيت و من قبله شديد التمسك بالثقة الغالية التي منحوها لي أعضاء نادي الزهور. يكفيني أنني العضو التابع الأول في تاريخ الفــــــريق الذي يرأس الفــــــريق. دخلت نادي الزهور كعضوًا استمرًا في أوائل الثمانينات و ها أنا الآن بفضل الله أولًا ثم بثقة الجمعية العمومية. فلا استطيع أن أغض الطرف عن هذه الثقة ابدًا و ستظل هذه الثقة تاج على رأسي.

 

- منذ بدأت عملك كرئيس مجلس ادارة الفــــــريق و أبواب مكتبك مفتوحة، كذلك أنك تتابع يوميًا سير العمل في كل أرجاء الفــــــريق. هل هناك رسالة تريد توجيهها ؟

 

- بالطبع هناك رسالة أريد توجيهها. ستظل أبواب مكتبي مفتوحة دائمًا هكذا تعودت و هكذا رأيت اساتذتي و من علموني العمل التطوعي و هكذا رأيت أبي و أمي في مجال العمل العام تحديدًا. لكني أريد أن أقول أن الباب المفتوح هذا حق الأعضاء من أول بدايتنا في هذا المكان. أما عن متابعة العمل و الدخول في بعض التفصيلات التنفيذية فنحن نضرب المثل، نقود السفينة، نوجه، نوقظ النائم ثم نحاسب بعد ذلك.

بوابة الأهرام الرياضية

بوابة الأهرام الرياضية

بوابة الأهرام الرياضية

 

 

برجاء اذا اعجبك خبر محمد الدمرداش : «لدي حلم أن يعود نادي الزهور مرة آخرى قلعة رياضية حقيقية» قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الاهرام سبورت