تقرير كووورة: صيف 2018 يشوه ملامح سان جيرمان وموناكو
تقرير كووورة: صيف 2018 يشوه ملامح سان جيرمان وموناكو

تقرير كووورة: صيف 2018 يشوه ملامح سان جيرمان وموناكو مانشيت خبر تداوله كورة 90 حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية تقرير كووورة: صيف 2018 يشوه ملامح سان جيرمان وموناكو، تقرير كووورة: صيف 2018 يشوه ملامح سان جيرمان وموناكو وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، تقرير كووورة: صيف 2018 يشوه ملامح سان جيرمان وموناكو.

لم تتضح ملامح باريس سان جيرمان، حامل لقب الــــدوري الفرنسي، ووصيفه موناكو، في أثناء الاستعداد لانطلاق منافسات الموسم الجديد 2018-2019.ويسلط موقع كووورة، في هذا التقرير، الضوء على برنامج استعداد عملاقي فرنسا قبل الصدام المرتقب في كأس السوبر، السبت المقبل.في المعسكر الباريسي، استعانت إدارة الفــــــريق، بمدرسة تدريبية جديدة بالتعاقد مع الألماني توماس توخيل بعقد يمتد حتى صيف 2020، ليتولى المسؤولية خلفا للإسباني أوناي إيمري، الذي انتقل لتدريب آرسنال.في الجهة الأخرى، احتفظ البرتغالي ليوناردو جارديم بمنصبه، للموسم الخامس على التوالي رغم الإخفاق الشديد، والخروج خالي الوفاض الموسم المــنصرم، بعدما كان بطلا لفرنسا.وبدت ملامح عملاقي الــــدوري الفرنسي مشوهة أو غير واضحة المعالم، حيث فوجئ الكثيرون بلجوء توخيل إلى خطة 3-5-2، والتخلي عن خطة 4-3-3 ومشتقاتها، التي لطالما لازمت البي إس جي، مع عدة مدربين سابقين.وترك توخيل، الصورة غير واضحة بتصريحه تارة أنه قد يفكر في اللعب بثلاثة مدافعين، وأحيانا أخرى يفصح بأنه من الوارد الاعتماد على خطط أخرى، بعد اكتمال قوام النـــــــادي بعودة اللاعبين الدوليين الذين شاركوا مع منتخبات بلادهم في كأس أرجاء العـالم.وكانت نتائج المدرب الألماني مخيبة للغاية في المباريات الودية، حيث خسر سان جيرمان 3 لقاءات أمام شامبلي 2-4 وبايرن ميونخ 1-3 وآرسنال 1-5، مقابل فوز وحيد على أتلتيكو مدريد بنتيجة 3-2.ووجد توماس توخيل، نفسه محروما من عدة ركائز أساسية، سواء للراحة بعد المشاركة في المونديال أو للتعافي من الإصابة على سبيل المثال الثنائي ماركو فيراتي وليفين كورزاوا، ولم يتواجد من عناصر الخبرة، سوى أدريان رابيو ولاسانا ديارا، والوافد الجديد جيانلويجي بوفون.واستغل مدرب سان جيرمان الفرصة، ودفع بالعديد من الوجوه الشابة، إلا أنه لم يكن له اكتشاف واضح يمكن الاعتماد عليه في الموسم الجديد، بل كان الثنائي كريستوفر نكونكو وتيموتي وايا، من اكتشافات المدرب السابق إيمري.لم يكن الحال أهم كثيرا بالنسبة لموناكو، حيث لعب 6 مباريات، وتذبذبت نتائجه بين تعادل مع فيسلا كراكوف البولندي وبوخوم الألماني، وخسارتين أمام بادربورن الألماني وهامبورج، مقابل فوزين على سيركل بروج البلجيكي وروش شورزو البولندي.وأشرك ليوناردو جارديم، الكثير من العناصر الشابة والصفقات الجديدة هذا الموسم، وحرص على الدفع باللاعبين الدوليين تدريجيا، بعد عودتهم من الإجازة.ولم تبرز بصفوف نادي الإمارة، وجوه واعدة، يمكن التكهن بتقديمها مستويات مميزة بالموسم الجديد، بل إن عناصر الخبرة كانت الأكثر تألقا في الوديات، خاصة الثلاثي روني لوبيز وجابرييل بوتشيليا وستيفان يوفيتيتش.

source: 

http://www.kooora.com/?n=726053&o=n

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع مانشيت .

المصدر : وكالات