تاريخ مونديال الأندية.. فكرة إيطالية وسيطرة برازيلية مبكرة (1 / 5)
تاريخ مونديال الأندية.. فكرة إيطالية وسيطرة برازيلية مبكرة (1 / 5)

تستضيف الإمارات، النسخة الـ14 لكأس أرجاء العـالم للأندية، في الفترة من 6 إلى 16 كَانُــونُ الْأَوَّلِ/ديًسمبــرُ الجاري، في مدينتي أبوظبي والعين.وتشارك في النسخة المقبلة، 7 فرق هي الجزيرة الإماراتي، أوكلاند سيتي النيوزيلندي، باتشوكا المكسيكي، الوداد المغربي، جريميو البرازيلي، أوراوا الياباني وريال مدريد الإسباني. وخلال 5 حلقات، يرصد "كووورة"، تاريخ البطولة بداية من فكرة إقامتها، مرورا بنسخها المختلفة. فكرة مونديال الأندية لسنوات طويلة كان يقتصر الصراع على زعامة اللعبة في أرجاء العـالم على مستوى الأندية، على بطولة كأس الإنتركونتيننتال، التي كانت تجمع بين بطلي أوروبا وأمريكا الجنوبية، لكن مع تطور مستوى اللعبة في قارات أخرى، بدأ الحديث عن بطولة تجمع أبطال كل القارات.وفي وقت سابق التاريخ أن فكرة إقامة البطولة ظهرت أمام اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدن "فيفا"، في كَانُــونُ الْأَوَّلِ/ديًسمبــرُ 1993 في لاس فيجاس بالولايات المتحدة، وقدمها رئيس إيه سي ميلان السابق، سيلفيو برلسكوني. ودخلت الفكرة حيز التنفيذ في 3 أَيْــلُولُ/سِبْتمــبَرُ من سـنــــة 1997، حيث اختار الفيفا البرازيل لاستضافة النسخة الأولى من البطولة على أن تقام بعد ذلك بعامين، وتحديدا في 1999، لكن البطولة تأجلت لعام 2000. ورغم نجاح النسخة الأولى، توقفت البطولة حتى عادت من جديد في 2005، لأسباب تنوعت بين إفلاس الشركة الراعية، وأنباء وجود وقائع فساد متعلقة بالبطولة.واستضافت اليابان 4 نسخ متتالية من البطولة، في الفترة من 2005 وحتى 2008، لتنتقل بعدها إلى الإمارات في عامي 2009 و2010. وفي 2011 عادت البطولة لليابان، التي استضافتها أيضا في العام التالي، لكن البطولة انتقلت لأفريقيا، للمرة الأولى، وتحديدا المغرب التي احتضنتها عامي 2013 و2014. وحظيت اليابان مجددا بشرف تنظيم البطولة في 2015 و2016، قبل أن يتم إسناد النسخة المقبلة إلى الإمارات. وخلال تلك السنوات فازت 9 أندية باللقب، يأتي في مقدمتها برشلونة الإسباني بـ 3 ألقاب، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات حصد اللقب، وخلفه ريال مدريد وكورينثيانز باوليستا، بلقبين لكل منهما، ثم بايرن ميونيخ، إنتر ميلان، مانشستر يونايتد، ميلان، إنترناسيونال البرازيلي ومواطنه ساو باولو، بواقع لقب واحد لكل نادي. النسخة الأولى.. "البرازيل 2000" استضافت البرازيل النسخة الأولى من البطولة سـنــــة 2000 في مدينتي ريو دي جانيرو وساو باولو بمشاركة 8 أندية هي كورينثيانز وفاسكو دي جاما من البرازيل، ريال مدريد الإسباني، مانشستر يونايتد الإنجليزي، النصر السعودي، الرجاء البيضاوي، نيكاكسا المكسيكي وجنوب ميلبورن الأسترالي.واحتل كورينثيانز صدارة المجموعة الأولى برصيد 7 نقاط بفارق الأهداف عن ريال مدريد، ثم جاء النصر ثالثا  بـ 3 نقاط والرجاء في المؤخرة بلا رصيد.وفي المجموعة الثانية، جاء فاسكو دي جاما، في الصدارة برصيد 9 نقاط، متقدما على نيكاكسا الثاني برصيد 4 نقاط، بينما حل اليونايتد ثالثا بفارق الأهداف عن نيكاكسا، وأخيرا جنوب ملبورن بلا رصيد.وحسم كورينثيانز اللقب الأول، بالفوز على فاسكو دي جاما بركلات الترجيح، في المباراة النهائية على استاد ماراكانا الشهير في ريو دي جانيرو، بنتيجة (4 ـ 3)، بعد التعادل السلبي. وخسر ريال مدريد، أمام نيكاكسا، في مباراة تحديد المركز الثالث، (4 ـ 3) بركلات الترجيح، بعد التعادل 1 ـ1، وفاز إديلسون مهاجم كورينثيانز، بجائزة الكرة الذهبية كأفضل اللاعب المشهور في البطولة.واقتسم الفرنسي نيكولا أنيلكا، اللاعب المشهور الريال، والبرازيلي روماريو، صدارة قائمة الهدافين برصيد 3 أهداف لكل منهما، ونال النصر، جائزة اللعب النظيف. النسخة الثانية.. "اليابان 2005" استضافت اليابان النسخة الثانية، بعدما غابت البطولة 4 سنوات، بسبب أزمة الشركة الراعية لها، وتم إعفاء بطلي أوروبا وأمريكا الجنوبية من خوض الدور التمهيدي، الذي يتقابل فيه أبطال القارات الأربع الأخرى.وفاز اتحاد جـــــدة على الأهلي المصري، بهدف نظيف، في اللقاء الأول، ثم تفوق ديبورتيفو سابريسا الكوستاريكي، على سيدني الأسترالي، بالنتيجة ذاتها.وفي نصف النهائي، خسر الاتحاد أمام ساو باولو البرازيلي، بنتيجة 3 ـ 2، في المباراة الثانية، وبالدور ذاته انتصر ليفربول الإنجليزي، على ديبورتيفو سابريسا، بثلاثية نظيفة.وأكدت فرق البرازيل تفوقها من جديد، وفاز ساو باولو باللقب بعد التغلب في المباراة النهائية على ليفربول بهدف نظيف.وحل سابريسا ثالثا، بعدما انتصر على الاتحاد بنتيجة 3 ـ 2، وخلفهما سيدني الذي انتصر على الأهلي بهدفين لهدف.وفاز حارس ساو باولو، روجيرو سيني، بجائزة أهم اللاعب المشهور في البطولة، بعدما تألق بشدة في تلك النسخة، متفوقا على ستيفن جيرارد أسطورة ليفربول الذي حل وصيفا له.وتشارك بيتر كراوتش وأموروزو والسعودي محمد نور وألفارو سابوريو صدارة قائمة الهدافين في البطولة برصيد هدفين لكل منهم، ونال ليفربول جائزة اللعب النظيف.

source: 

http://www.kooora.com/?n=648501&o=n

المصدر : وكالات