تقرير.. 6 أسئلة تنتظر إجابة الخطيب
تقرير.. 6 أسئلة تنتظر إجابة الخطيب

استطاع محمود الخطيب الربـــح في صراع رئاسة مجلس إدارة الزمالك على محمود طاهر الذي قاد دفة الفــــــريق طوال السنوات الثلاث المــنصرمة.لكن بعد تحقيق "بيبو" للحلم الذي داعبه على مدار سنوات طويلة يبقى أمامه 6 أسئلة تبحث عن إجابة منه ومجلسه المعاون على مدار الفترة المقبلة.ونرصد من خــلال السطور التالية أبرز الأسئلة التي تبحث عن إجابة من الخطيب.كيف سيتعامل مع البدري؟نهاية علاقة محمود الخطيب كنائب رئيس لمجلس إدارة الأهلي في الولاية الأخيرة شهدت أزمة مع حسام البدري بعدما أصدر مجلس إدارة الفــــــريق برئاسة حسن حمدي، بيانا اتهم فيه المدرب بالهروب بعدما غادر عن الفــــــريق في منتصف الموسم.البدري من طرفه رد على مجلس الإدارة ببيان آخر وأخـبر أنه لم يهرب ورحل عن الفــــــريق بمعرفة لجنة الكرة بعدما رفضت الإدارة بعض المطالب الخاصة بالفريق، ولهذا سيكون على الخطيب تحديد موقفه من المدير الفني الحالي للفريق، والذي سبق أن أعفاه هادي خشبة رئيس قطاع الكرة آنذاك من أي خطأ قبل عودته لإدارة الأهلي العام المــنصرم.كيف يتعامل مع قضية "الزملكة"؟أظــهر الخطيب بشكل صريح أن الأهلي شهد تواجد عدد كبير من العاملين فيه مشجعين لنادي الزمالك، وأخـبر أن هذا الأمر لا يجوز إطلاقا.أبان رئيس الفــــــريق أن المعيار الأول في العمل داخل القلعة الحمراء هو الانتماء، ثم بعد ذلك تأتي الكفاءة، موضحا أنه لا يجب أن يتواجد داخل الفــــــريق شخص منتمي لأي كيان آخر.كيف يتم بناء الاستاد؟العنصر الرئيسي في الوعود الانتخابية الخاصة بحملة الخطيب هو بناء الاستاد، حتى أنه اعتمد على وجود عضو في القائمة خصيصا لأنه لديه خبرة بخصوص الاستادات والمنشآت الرياضية.ومع وصول تكلفة البناء إلى 2 مليار جنيه تقريبا يظهر الأمر صعبا على ميزانية الأهلي، وسيكون الخيار المتاح أمام الإدارة الحمراء هو ترشيد كبير جدا للنفاقات أو اقناع إحدى المؤسسات بالمشاركة في البناء مقابل حق رعاية او انتفاع لفترة زمنية.كيف يعيد هيكلة قناة الأهلي؟أبدى الخطيب عدم الرضا عن قناة الفــــــريق الأهلي، وهاجمها وأخـبر أنه منع كافة أعضاء قائمته من الظهور فيها متهما مقدمي البرامج فيها بعدم الحياد والتجاوز في حقه.وباعتبار القناة هي الواجهة الإعلامية للنادي الأهلي، سيكون على الخطيب اعتماد خطوات سريعة من أجل ظهور القناة مجددا بالشكل الذي يرضيه ويرضي المعجبيـن.كيف ستكون السياسة التعاقدية للأهلي؟تحول كبير حدث في السياسة التعاقدية الخاصة بالنادي الأهلي على مدار السنوات المــنصرمة، في عهد محمود طاهر، على مستوى حجم الأموال المنفقة للتعاقد مع اللاعبين، أو بيع عناصر الفــــــريق.ومن بين الأمور التي باتت واضحة خــلال الفترة المــنصرمة قيام الفــــــريق الأهلي بإنفاق مبالغ كبيرة من أجل التعاقد مع العناصر المحلية.أيضا خــلال الفترة المــنصرمة أصبح هناك إدارة مختلفة لعملية التعاقدات بالاعتماد على وكيل لاعبين واحد يقوم بإنهاء صفقات الفــــــريق، فهل يستمر الأمر على تلك الشاكلة أم يعود للنظام السابق؟كيف سيتم التعامل مع النشاط الاجتماعي؟ظل النشاط الاجتماعي هو السلاح الذي يشهره محموط طاهر ومجلسه في وجه كل من يهاجمه قائلا أنه أجدد نقلة كبيرة في هذا الاتجاه على مدار السنوات التي تواجد بها داخل الفــــــريق.الخطيب دافع عن نفسه وعن المجالس السابقة، قائلا ان الفــــــريق دائما ما كان يهتم بالنشاط الاجتماعي، لكن مع عودته ستكون هناك مراقبة أكبر لتطور الانشاءات داخل الفــــــريق، وانجاز الفرع الرابع بالتجمع الخامس.

source: 

http://www.yallakora.com/ar/News/335888/2504

المصدر : وكالات