تغييرات بالجملة في صفوف البطولات الأوروبية الرئيسية
تغييرات بالجملة في صفوف البطولات الأوروبية الرئيسية

تغييرات بالجملة في صفوف البطولات الأوروبية الرئيسية مانشيت نقلا عن عربي 21 ننشر لكم تغييرات بالجملة في صفوف البطولات الأوروبية الرئيسية .

مانشيت - نشرت صحيفة "الإسبانيول" الإسبانية تقريرا، سلطت بــواسطته الضوء على التغييرات التي طرأت على الدوريات الأوروبية الكبرى، التي شهدت تراجعا في أداء أبطال المواسم المــنصرمة، على غرار تشيلسي وريال مدريد، مقابل تألق نواد أخرى، من قبيل توتنهام ونابولي.
 
وأخـبرت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته "مانشيت"، إن الدوريات الأوروبية الأكثر شعبية وإمتاعا لعشاق الساحرة المستديرة شهدت مفاجآت كبرى خــلال الموسم الجاري. وجـديــر بالــذكر إلى أن البداية كانت متعثرة بالنسبة للنوادي الحائزة على الألقاب، على غرار ريال مدريد، وتشيلسي، ويوفنتوس، وبنفيكا، ما أدى إلى ابتعادهم عن الصدارة.
 
وأضافت الصحيفة أن نوادي أخرى نجحت في الناحية الاخرى في حصد نقاط عديدة، والمنافسة على المراكز الأولى، من قبيل فالنسيا الإسباني، وتوتنهام الإنجليزي، ونابولي وروما في الــــدوري الإيطالي. أما مفاجآتا الموسم المــنصرم، المتمثلتان في لايبزيغ الألماني وموناكو الفرنسي، فقد عجز هذان الناديان عن الاستمرار في منح النتائج الإيجابية.
 
وأَرْشَدَت الصحيفة إلى أن كلا من مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد حقق بداية ممتازة خــلال الموسم الحالي، إلا أن ذلك لا يمثل أمرا مفاجئا بالنظر إلى الرصيد البشري المميز الذي يعتمد عليه المدربان بيب غوارديولا وجوزيه مورينيو. في الأثناء، فجّر فالنسيا الإسباني أهم مفاجأة خــلال هذا الموسم، حيث نجح في اختطاف الأضواء، على الرغم من تصدر نادي برشلونة للدوري بعد مرور 12 جولة.
 
في هذا السياق، نجح أبناء المدرب مارسيلينو في احتلال المركز الثاني برصيد 30 نقطة، مقابل 11 نقطة فقط مثلت رصيدهم خــلال المرحلة ذاتها من الموسم المــنصرم. خلافا لذلك، يشهد نادي ريال مدريد حامل اللقب تراجعا كبيرا على مستوى الأداء والنتائج.
 
وأعـلمت الصحيفة أن الــــدوري الإنجليزي يشهد أيضا تغييرات عديدة في موازين قوى النوادي، حيث إن حامل اللقب، نادي تشيلسي، تفصله تسع نقاط عن المقدمة، زيادة على تعرضه لهزيمة نكراء في روما بثلاثية نظيفة. في الأثناء، لا يزال المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي عاجزا عن منح أداء مستقر يليق بحامل اللقب.
 
وأوردت الصحيفة أن نادي ليفربول يعاني هو الآخر من تذبذب أدائه، في الوقت الذي خسر فيه أرسنال نقاطا عديدة، حيث تفصله 12 نقطة عن الصدارة في الوقت الراهن. أما مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد، اللذان يتصدران ترتيب الــــدوري، فقد ضمنا التأهل للدور الثاني من البطــولة أوروبا بعد تحقيق أربعة انتصارات خــلال أول أربع جولات من دوري المجموعات.
 
وبيّنت الصحيفة أن نادي توتنهام أيضا يمنح مردودا متميزا خــلال هذا الموسم، حيث إن أبناء المدرب بوتشيتينو يحققون نتائج ممتازة في المنافسات الأوروبية. والجدير بالذكر أن توتنهام خرج بتعادل ثمين مع ريال مدريد في ملعب سانتياغو برنابيو، وانتصر عليه في ملعب ويمبلي، ليثبت أنه واحد من أعتى النوادي في أوروبا.
 
وبينـت الصحيفة بأن الــــدوري الإيطالي يشهد تغييرات ملفتة للانتباه، حيث إن هيمنة يوفنتوس التي دامت لست سنوات باتت من المــنصرم، لتشهد مقدمة الترتيب تنافسا محتدما بين خمسة نواد متقاربة. وقد خسر نادي السيدة العجوز خــلال الجولات المــنصرمة خمس نقاط في الــــدوري، كذلك انهزم أمام برشلونة على ملعب كامب نو في مضمار منافسات دوري الأبطال. وعموما، فتح ذلك المجال أمام نواد أخرى للعودة إلى المنافسة والتألق، على غرار نابولي وإنتر ميلانو وروما.
 
وفي الوقت الراهن، يحتل أبناء المدرب ساري الصدارة برصيد 35 نقطة، يتبعه إنتر ميلانو في المرتبة الثانية، بفارق نقطتين عن الصدارة. أما نادي العاصمة، روما، فقد نجح في حصد 30 نقطة مع مباراة مؤجلة ستجعله يتقاسم المركز الثاني مع إنتر ميلانو في حالة فوزه. وفي البرتغال، يشهد الــــدوري هبوط نادي بنفيكا الذي انتصر باللقب في المواسم الأربعة الأخيرة، حيث يحتل الآن المركز الثالث، في الوقت الذي يتربع فيه نادي بورتو على عرش الصدارة.
 
وفي الختام، تطرقت الصحيفة إلى وضعية بايرن ميونخ، الذي يظهر أنه يسير نحو التعافي، ذلك أن الفــــــريق يعكف على حل المشاكل التي كان يعاني منها مع المدرب أنشيلوتي، وهو الآن يحتل المرتبة الأولى، بفارق ست نقاط تفصله عن ملاحقيه، شالكه ولايبزيغ.

برجاء اذا اعجبك خبر تغييرات بالجملة في صفوف البطولات الأوروبية الرئيسية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : عربي 21