20:22 | وزراء أوروبيون وأفارقة يطالبون ببدائل...
20:22 | وزراء أوروبيون وأفارقة يطالبون ببدائل...

اكـــــد وزراء الداخلية بمجموعة الاتصال بخصوص طريق الهجرة وسط البحر المتوسط على ضرورة البحث عن بدائل لمراكز إيواء المهاجرين في ليبيا، ومكافحة الاتجار بالبشر، ودعم العودة الطوعية للمهاجرين إلى بلدان المنشأ، بحسب وكـــالة الأخــبار الإيطالية «آكي».

جاء ذلك في البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الثالث لوزراء الداخلية بمجموعة الاتصال لمنطقة وسط البحر المتوسط، الذي عقد بمدينة بيرن السويسرية أمس الاثنين، لمناقشة أزمة الهجرة غير الشرعية.

وتضم مجموعة الاتصال بخصوص طريق الهجرة وسط البحر المتوسط، التي تجمع دولاً أوروبية وأفريقية، وتأسست بمبادرة إيطالية، في عضويتها كلاً من الجزائر والنمسا وتشاد وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وليبيا ومالطا والنيجر وسلوفينيا وسويسرا وتونس ومالي.

واتفق وزراء الداخلية الأوروبيون والأفارقة المشاركون في الاجتماع على محاولة تحسين ظروف اللاجئين في ليبيا والسعي لإيجاد سبل على سبيل المثال منح المنح للأفارقة بما يمكنهم من دخول أوروبا بشكل مشروع بهدف الحد من عدد القتلى جراء تهريب البشر عبر منطقة الصحراء الكبرى والبحر المتوسط، حسب «رويترز».

وأخـبرت «رويترز» إن الوزراء المشاركين في الاجتماع تناولوا خــلال مناقشاتهم الإجراءات القانونية لمحاربة التهريب، لكن بيانهم النهائي ركز بشكل أكبر على المساعي لتخفيف أضرار «الرحلة المهلكة عبر الصحراء من منطقة أفريقيا جنوب الصحراء إلى ليبيا ومنها عبر البحر إلى إيطاليا».

وأَرْشَدَت إلى أن هذه الرحلة «هي الآن المسار الرئيسي الذي يستخدمه اللاجئون وغيرهم من المهاجرين المتجهين إلى أوروبا بعد أن أغلقت تركيا المسار الرئيسي الآخر عبر اليونان الذي أدى إلى دخول قرابة مليون شخص في 2015».

وأخـبرت وزيرة العدل السويسرية سيمونيتا سوماروجا بعد الاجتماع: «أجرينا حوارًا مكثفًا للغاية لأن المسائل التي نتعامل معها هي قضايا ملحة للغاية»، وأضافت أنه «لا توجد دولة ولا مؤسسة تستطيع مواجهة تحديات الهجرة بمفردها»، واكـــــدت على ضرورة تعزيز التعاون لتجنب كتابة «فصل مظلم من التاريخ الأوروبي».

المصدر : بوابة الوسط