الزواج وحقوق المرأة في مصر القديمة
الزواج وحقوق المرأة في مصر القديمة

"أحبب زوجتك كذلك يليق بها، قدم لها الطعام والملابس، وأسعد قلبها ما حييت"، دعوة حكيم من مصر القديمة لإعلاء أمر المرأة في القلوب، تأكيدا على دورها الذي لم يكن أقل من دور الرجل الذي اتخذها شريكة له في كل شؤون حياته، فأصبحت معلما بارزا في بناء حضارة تليدة كٌتب لها الأبدية.

فطن المصريون القدماء إلى أهمية الترابط الأسري، لذا شجعوا الزواج المبكر بمجرد بلوغ الشاب والفتاة السن الذي يسمح بالزواج وتحمل المسؤولية، حفاظا على نسيج المجتمع وتماسكه.

وأطلق المصري قديما ألفاظا مختلفة على علاقة الزواج، من بينها "إر- حمت (إِعْتِماد زوجة)"، كذلك اصدر على الزوجة اسم "مريت (الحبيبة)" و"نبت-بر (سيدة المنزل)"، ومن أشهر الكلمات أيضا "سنت (أخت)"، و"حمت (زوجة)".

وأكدت نصوص الأدب المصري القديم في أكثر من موضع على ضرورة اعتماد الشاب زوجة له حفاظا على استقامته في الحياة، كهذا المقتطف الذي يعود إلى عصر الدولة الحديثة، وهو من تعاليم شخص يدعى "آني" لابنه "خنسوحتب"، يحثه على الزواج المبكر، في نص اطلعت عليه بي بي سي في ترجمته الفرنسية عن النص المصري القديم، في دراسة ضمن نماذج الفكر العالمي لمنظمة اليونسكو بعنوان "نصوص مقدسة ونصوص دنيوية، للعالمة كلير لالويت. ويقول المقتطف:

"يا بني، اتخذ لنفسك زوجة وأنت شاب كي تنجب لك طفلا، فإن أنجبته لك في شبابك، أمكنك تربيته حتى يصير رجلا".

يظهر أن الزواج في مصر القديمة لم يعرف التوثيق الرسمي كعقد بين طرفين قبل فترة العصر المتأخر (القرن 11 إلى القرن الرابع قبل الميلاد)، بحسب تقسيم عصور تاريخ مصر القديم.

ويعود أقدم نص يمكن الاطلاع عليه إلى سـنــــة 590 قبل الميلاد، كذلك عُثر على عقد زفــاف مكتوب بالخط الهيراطيقي في جزيرة الفنتين جنوبي مصر، يعود إلى عهد الملك نختنبو الثاني (359-341 قبل الميلاد)، وهو محفوظ في المتحف المصري بالقاهرة، زيادة على عقد زفــاف مصري آخر مكتوب باللغة اليونانية، يعود إلى سـنــــة 311 قبل الميلاد.

ويتضمن العقد بنودا تصل أحيانا إلى نحو 20 بندا، تحدد شكل العلاقة بين الزوجين تفصيلا على سبيل المثال: التاريخ، الإعلان (الإشهار)، وطرفي عقد الزواج، وهدية الزوج (المهر)، والمعيشة، والضمان، والانفصال، وحماية الأطفال، والقسم (التعهد)، ومتعلقات شاركت بها الزوجة في المنزل، والمتعلقات المشتركة بين الزوجين، وممتلكات من الوالدين من ميراث، والرهن، والتعويض في حالة الانفصال، والإقرار الختامي، وكاتب العقد، والشهود.

  • اقرأ أيضا شم النسيم: قصة أقدم عيد شعبي في مصر

وسلط عقد زفــاف من عصر متأخر الضوء على مكانة المرأة عند زوجها، عندما تعهد في العقد بأن يمنح لها مقدارا من القمح كل صباح، ومقدارا من الزيت شهريا، وراتبا شهريا، زيادة على نفقات سنوية للعناية بزينتها وجمالها.

ولم يغفل الأدب المصري على الإطلاق إعلاء أمر الترابط الأسري القائم على مبدأ الحب والاحترام للمرأة من طرف الزوج، كهذا المقتطف من تعاليم الوزير "بتاح حتب"، من الأسرة الخامسة:

"إذا أصبحت رجلا معروفا فتزوج، وأحبب زوجتك كذلك يليق بها، قدم لها الطعام والملابس، فأفضل دواء لأعضائها هو العطر الطيب، أسعد قلبها ما حييت، إنها حقل خصب لولي أمرها، لا تتهمها عن سوء ظن، وامتدحها يقل شرها".

وبرهن "آني" نفس الشيء في وصيته لابنه قائلا:

"لا تصدر أوامر كثيرة إلى زوجتك في منزلها، إذا كنت تعلم أنها إمرأة ماهرة في عملها، لا تسألها عن شيء أين موضعه؟ ولا تقل أحضريه، إذا كانت قد وضعته في مكانه المعتاد. لاحظ بعينيك والزم الصمت حتى تدرك محاسنها، يالها من سعادة عندما تشمل يدك إلى يدها. تعلم كيف تدرء أسباب الشقاق في بيتك، ولا يوجد مبرر لخلق نزاعات في المنزل، كل رجل قادر على أن يتجنب إثارة الشقاق في بيته، إذا تحكم سريعا في نزعات نفسه".

وحرص المصري القديم أيضا على تأكيد مكانة الزوجة الأم، ولا يوجد أبلغ من هذا النص الوارد في تعاليم "آني" لترسيخ هذا المفهوم في ذاكرة ابنه لحسن معاملة أمه:

"ولدتك بعد تسعة أشهر، لكنها ظلت أسيرة بك، وثديها في فمك طوال سنوات ثلاث كاملة. وعلى الرغم من عدم نظافتك، لم يشمئز قلبها منك، ولم تقل ماذا أفعل؟ أدخلتك المدرسة عندما ذهبت تتعلم الكتابة، ودأبت على الذهاب من أجلك كل يوم، تحمل لك الخبز والشراب من المنزل".

  • اقرأ أيضا الحب والعشق في زمن الفراعنة

"تعدد الزوجات"

لم تعرف مصر القديمة تعدد الزوجات إلا في أضيق الحدود، على الرغم من عدم وجود نص صريح يمنعه أو يشجع على ترسيخه، وأرجع بعض العلماء ذلك إلى أسباب طبقية وربما اقتصادية، أسهمت في الحد من انتشار التعدد في المجتمع. ورغم إباحة تعدد الزوجات بين الملوك والنبلاء، إلا أنه كان مقيدا بما يبرره.

تزوج بعض ملوك مصر بأكثر من زوجة لأسباب سياسية، كالملك "أمنحوتب الثالث"، الأسرة 18، الذي اتخذ إلى جانب زوجته المصرية "تي" زوجات من بابل وميتاني وآشور.

كذلك تزوج الملك رعمسيس الثاني، الأسرة 19، بخلاف زوجتيه المصريتين "نفرتاري" و "إيزيس نفرت"، الأميرة ابنة ملك الحيثيين "خاتوسيل" بعد معركة قادش، زواجا سياسيا يعرف بمصاهرة سلام بين الدولتين، وأطلق عليها "ماعت نفرو رع".

كذلك تشير نقوش مقابر بعض النبلاء إلى اتخاذهم أكثر من زوجة، على سبيل المثال مقبرة "مري-كا-رع" الذي صُوِّر وإلى جانبه زوجات ست. وأمير آخر يدعى "أميني"، من عصر الدولة الوسطى، كانت له زوجتان، وكانتا تعيشان في ودٍ بينهما.

وتوجد بردية تتعلق بسرقات المقابر في عصر الرعامسة، تشير إلى أن أحد اللصوص، الذين اشتركوا في سرقة مقابر، كانت له أربع زوجات، اثنتان منهن كانتا على قيد الحياة في أثناء نظر المحكمة للقضية، وكانتا على وفاق وود، حسبما أَرْشَدَ الفرنسي بيير مونتيه في دراسته عن "الحياة اليومية في مصر في عهد الرعامسة".

"قضية زفــاف الملك بابنته"

أثارت قضية "زفــاف الملك بابنته" في عصر الدولة الحديثة تحديدا، وفي عهد ثلاثة من أعظم ملوك الفترة هم "أمنحوتب الثالث" و ابنه "أمنحتب الرابع (أخناتون)" و"رعمسيس الثاني"، جدلا تاريخيا بسبب إطلاق لقب "حمت سنو ورت (زوجة الملك العظيمة)" على بنات بعينهن لهؤلاء الملوك دون بقية الأميرات.

والثابت أن هذا اللقب حملته الأميرة "سات آمون" ابنة "أمنحوتب الثالث"، والأميرتان "مريت آتون" و "عنخ إس إن با آتون" في عهد أبيهما "أمنحوتب الرابع (أخناتون)"، والأميرات "نبت عنات" و"مريت آمون" و"نبت تاوي" في عهد أبيهن الملك "رعمسيس الثاني".

وربما كانت ترجمة اللقب في حد ذاته سببا رئيسيا في جعل البعض يعتقد أن الملك تزوج زواجا رسميا وفعليا بابنته. لكن بعض العلماء يرون أنه مجرد لقب شرفي تقاسمته الأميرات مع أمهاتهن الملكات في حياتهن. وكان اللقب بمثابة رتبة تجعل الأميرات قادرات على أداء بعض مهام الأم الدينية والاجتماعية والسياسية بالإنابة، لاسيما وأن كل الأميرات المذكورات بنات لملكات بارزات، هن "تي" و"نفرتيتي" و"نفرتاري، و"است نفرت"، وجميعهن لهن أبرز دور في الحياة السياسية والدينية في تاريخ مصر القديم في عهد أعظم ملوك الدولة الحديثة.

ولا يوجد ما يؤكد على الإطلاق اعتماد هؤلاء الملوك بناتهن زوجات شرعيات في حياة أمهاتهن الملكات.

"أسباب الطلاق"

حث الأدب المصري الرجل على احترام المرأة وحرمتها، حتى لو لم تكن زوجته، تفاديا للانفلات الأخلاقي الذي قد يقود إلى خيانة زوجية ربما تفضي إلى الطلاق إن كان متزوجا، كهذا المقتطف من تعاليم "بتاح حتب":

"إن كنت ترغب في المحافظة على سلام منزل تزوره، سواء منزل عظيم أو منزل أخ أو منزل صديق أو أي منزل تدخله، تجنب أن تقترب من السيدات، فإن المكان الذي هن فيه لا يصلح، فآلاف الرجال تتبعوا هذه المخلوقات الجميلة، لكنهم تحطموا بسببها، وخدعتهم أجسادهن الرقيقة، التي أصبحت أكثر صلابة من الحجر. إن الرغبة لا تدوم إلا لحظة وتمر كالحلم".

  • اقرأ أيضا لصوص الفراعنة الذين خربوا مقابر الملوك

كانت العلاقة الزوجية تنتهي في حالة الاتفاق على الطلاق أو وفاة أحد الزوجين. وكانت أسباب الطلاق - التي أَرْشَدَت إليها الوثائق المصرية هي: حدوث شقاق مستمر وكراهية بين الطرفين، أو عدم إنجاب الزوجة، أو ارتكاب الزوجة جريمة الزنا. وعلى الرغم من أن المجتمع منح الزوج حق معاقبة الزوجة، إلا أنه اشترط عدم الإضرار بها أو سبّها. وكان الزوج يتعهد أمام القضاة بعدم إهانة زوجته وإلا عوقب بمئة ضربة أو جلدة.

وكان نص صيغة الطلاق بين الزوجين عبارة عن توثيق للحقوق بين الطرفين، والاعتراف بحرية كل منهما في الزواج من جديد.

وكان من حق الزوجة في حالة الطلاق بإرادة الزوج، أن تحصل على منقولاتها التي اعترف بها الزوج في عقد الزواج، زيادة على حصولها على ما يُعرف بتعويض متفق عليه في بداية الزيجة، إلى جانب الحصول على ثُلث الثروة المشتركة التي كونها الزوجان خــلال فترة زواجهما.

أما في حالة رغبة الزوجة في الطلاق، فكانت تحصل على كامل الحقوق باستثناء التعويض، الذي تحصل على نصف قيمته فقط. أما لو كان الطلاق بسبب ارتكاب الزوجة جريمة الزنا وثبوت ذلك بالفعل، فكانت تحصل فقط على منقولاتها التي أسهمت بها في تأسيس منزل الزوجية، وتُحرم من كل الحقوق الأخرى.

  • اقرأ أيضا اكتشاف "أقدم وشم" في أرجاء العـالم على مومياء مصرية عمرها 5000 سـنــــة

تظل حضارة مصر القديمة نموذجا لفن الحياة، تلك الحياة فائقة البساطة برفعة منزلتها وفلسفتها الفكرية بين حضارات الشرق القديم، وتطرح لالويت تساؤلا عن أهمية دراسة تاريخ مصر وتقول :"أهي رحلة في مصر القديمة؟ أم هي عودة إلى أصولنا الحقيقة جميعا؟ ليت قراءة هذه النصوص تجعل مصر الغابرة تحيا من جديد."

المصدر : بي بي سي BBC Arabic