شركة نستله "نادمة على" حملتها الإعلانية "المسيئة لنساء المغرب"
شركة نستله "نادمة على" حملتها الإعلانية "المسيئة لنساء المغرب"

قررت شركة نستله السويسرية للمواد الغذائية وقف حملتها الإعلانية على وسائل الإعلام الرقمية والتي اعتبرت مسيئة للنساء في المغرب.

الحملة الدعائية المسلسلة كانت تحمل عنوان "باغي نتزوج" تمحورت حول خمس نساء يتنافسن على الربـــح بزوج عبر ممارسة بعض التصرفات بهدف الحصول على محبة والدته.

وتضمنت الحلقة الأولى تنافس النسوة على صنع حلوى مغربية باستخدام مواد تنتجها شركة نستله.

وأخـبرت الشركة إنها "تشعر بالندم" بعدما وجد بعض العملاء أن الإعلان يهين السيدات ويقلل من قيمتهن.

وانتقد البعض الحملة وقالوا إنها تقلل من إنسانية المرأة وتحصر قيمتها كزوجة في طبيعة الطعام الذي تصنعه.

واستخدم البعض هاشتاج "العار على نستله" لانتقاد الشركة، وقالوا إن السيدات المغربيات يجب أن يحظين بمعاملة أهم.

ونشرت المؤرخة سامية الرزوقي مقطعا من الحملة على وسائل التواصل الاجتماعي، ونقلت ما قاله أحد مدراء الشركة من أنها اختارت مضمون الحملة بشكل يعتمد على صورة نمطية للمرأة بحيث يمكن فهمه بطرق مختلفة ما يخلق نوعا من "النقاش والجدل والمرح".

وأخـبرت الشركة في بيان إنها لم تهدف للتقليل من ثمن السيدات لكن بناء على ردود الأفعال التي وردتها قررت وقف الحملة الدعائية في المغرب بشكل فوري.

وأضافت الشركة أنها ملتزمة بشكل صارم بمعايير المساواة بين الرجال والنساء وتتعامل مع كل شخص باحترام وأن حملاتها الدعائية يجب أن تلتزم بهذه المعايير.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic