فيديو| تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة "الضيف أحمد"
فيديو| تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة "الضيف أحمد"

فيديو| تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة "الضيف أحمد"

حسبما ذكر اخبار اليوم ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر فيديو| تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة "الضيف أحمد" .

مانشيت - "كوتوموتو"، "ديكي ديكي أنت صديقي"، "أنت ليه وإزاي وامتى".. كلمات رسخت في أذهاننا على مر الزمن، استطاع من خلالها الضيف أحمد أن يترك بصمة لدى كل مشاهد، بموهبته الفنية العالية في الكوميديا، رغم سنوات عمره القليلة إلا أنه استطاع أن يحقق حلمه بفرقة "ثلاثي أضواء المـسرح"، ولكن بمجرد ظهورها للنور فارق هو الحياة في منتصف الثلاثين من عمره. 

تقع عنه، الفنان سمير غانم في إحدى لقائاته التليفزيونية، قائلا إنه كان إنسانا يتسم بالرقي في تعاملاته، وصارم في قراراته، ورغم أنه ممثل كوميديان إلا أنه كان جاد جداً في عمله، خاصة الإخراج والمسرح.

وتـابع غانم أنه أصيب بصدمة كبيرة عندما سمع خبر وفاة الضيف أحمد، حيث إنهما كانا سوياً عائدين من الخارج وبمجرد وصوله إلى منزله عرف الخبر في منتصف الليل، ومنذ ذلك الحين قرر سمير غانم وجورج سيدهم أن يستكملا طريقهما بفرقة "ثلاثي أضواء المـسرح" ولكن بدون بديل لصديقهما الضيف أحمد.

ومن جانب آخر أخـبر الزعيم عادل إمام، الذي تزامن ظهوره على الساحة الفنية بظهور الضيف أحمد، انهم ليسوا شركاء في مهنة واحدة فقط، ولكنهم تربطه علاقة به منذ سنوات الدراسة في الجامعة ، حيث كان يدرس الضيف أحمد أداب اللغة الإنجليزية، وأيضاً هم أبناء قرية واحدة في الدقهلية.


وتـابع الزعيم أن الضيف أحمد كان إنسانا خلوقا، وله "كاريزما" خاصة في أدوار الكوميديا، وأنه كان يريد أن يمنح أدوار التراجيدي ولكنه لم يحالفه الحظ، لقصر عمره الفني، حيث أنه توفي في عامه الـ 34. 


ولد الضيف أحمد في على سبيل المثال هذا الصباح 12 كَانُــونُ الْأَوَّلِ 1936، في مدينة تمى الأمديد بالدقهلية واسمه بالكامل الضيف أحمد الضيف.


بدأ حياته الفنية كأحد أعضاء فرقة ثلاثي أضواء المـسرح بالاشتراك مع سمير غانم وجورج سيدهم، ظهرت موهبته في التمثيل وهو لا يزال طالبا فحصل على عدة جوائز عن الأدوار التي أداها على مسرح الجامعة وأيضا عن إخراجه لعدة أعمال من روائع المـسرح العالمي.


لم يعرف الشهرة الفنية الحقيقية سوى بعد تكوينه لفرقه "ثلاثى أضواء المـسرح" التي قدم من خلالها عدة اسكتشات غنائية ومسرحيات كوميدية أشهرها " طبيخ الملائكة" كل واحد له عفريت" و"زيارة غرامية" و"الرجل اللى جوز مراته" التي أخرجها للفرقة.


قدم أيضاً عددا من الأفلام الناجحة جاء في مقدمتها " القاهرة في الليل " سـنــــة 1963 و"آخر شقاوة" سـنــــة 1964 و"المشاغبون" سـنــــة 1965 و"30 يوم في السجن" و"المجانين الثلاثة" سـنــــة 1970، وهكذا استطاع أن يترك بصمة متميزة في تاريخ السينما المصرية رغم قصر حياته حيث توفى سـنــــة 1970 وهو لا يزال في منتصف الثلاثينات من عمره.

برجاء اذا اعجبك خبر فيديو| تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة "الضيف أحمد" قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : اخبار اليوم