رمان تستور يحصل على التسمية المثبتة للأصل منتصف 2018
رمان تستور يحصل على التسمية المثبتة للأصل منتصف 2018

أخـبر الرئيس المدير العام للمجمع المهني للغلال محمد علي الجندوبي أن رمان تستور (ولاية باجة) سيحصل منتصف سنة 2018 على التسمية المثبتة للأصل من أجل مزيد تثمين هذا المنتوج.

ولمح الجندوبي، الخميس، في بيان ل(وات) على هامش حصة تذوق نظمها المجمع في مضمار الدورة 13 للصالون الدولي للفلاحة والآلات الفلاحية والصيد البحري (سياماب) أن رمان تستور له نكهة ومذاق خاص ويتميز بحجمه الكبير زيادة على أنه لا يحتاج إلى كميات كبيرة من الماء.

وشهد جناح المجمع المهني للغلال خــلال حصة التذوق إقبالا كبيرا من زوار الصالون للاطلاع على خصائص رمان تستور والمنتجات، التي يمكن إستخراجها من الرمان سيما "الرّب" (شكل من المربى) المصنوع من الرمان وعدد من المأكولات الشعبية التونسية، التي يتم فيها ادراج الرمان على غرار "المسفوف".

وتحدث أن رمان قابس تحصل منذ عشر سنوات على التسمية المثبتة للأصل واستمر "واليوم نرغب في مزيد تثمين رمان تستور".

وتـابع الجندوبي أن المجمع بالتعاون مع المهنة والمنتجين يرغبون في تكوين قطبين انتاجيين في مجال الرمان في قابس وتستور من أجل مزيد تثمين هذا الصنف من الغلال واعطائها القيمة المضافة سيما على مستوى التصدير.

ولاحظ المسؤول انه تمت مساعدة فلاحي الجهة في تستور على انتاج رمان بيولوجي عبر التقليص من المداواة الكيميائية واعتماد الحشرات النافعة لقتل الحشرات الضارة وذلك على مساحة 500 هكتار. وبرهن على تطور الطلب في السنوات الأخيرة على الرمان نظرا لخصوصياته الصحية والغذائية الهامة.

ونبه في هذا الصدد الى ان الإنتاج الوطني من الرمان بلغ خــلال الموسم الحالي 70 الف طن اغلبه في قابس مع توسع الغراسات في جهات جديدة.

كذلك يبلغ معدل التصدير خمسة الاف طن بطريقة مباشرة مع تصدير غير مباشر لكميات أخرى عبر اقتناء الجالية الجزائرية والليبية التي تتوافد على تونس وحمل معها هذه الغلال إلى بلدانها.

وأبرز، بينما يتعلق بصابة التمور، أن الكميات المتوقعة لهذا الموسم هي في حدود 342 الف طن مقابل 305 ألف خــلال الموسم 2016/ 2017. والمح إلى الزيادة الهامة في انتاج دقلة النور من 180 الف طن خــلال الموسم المــنصرم الى 242 الف طن في الموسم الحالي. واعتبر ان الانتاج الهام لدقلة النور سيؤثر إيجابا على ثمن المبيعات الخارجية التي توقع ان تزيد الى 650 مليون دينار في 2018 مقابل 570 مليون دينار لصادرات 2017.

أخـبر الرئيس المدير العام للمجمع المهني للغلال محمد علي الجندوبي أن رمان تستور (ولاية باجة) سيحصل منتصف سنة 2018 على التسمية المثبتة للأصل من أجل مزيد تثمين هذا المنتوج.

ولمح الجندوبي، الخميس، في بيان ل(وات) على هامش حصة تذوق نظمها المجمع في مضمار الدورة 13 للصالون الدولي للفلاحة والآلات الفلاحية والصيد البحري (سياماب) أن رمان تستور له نكهة ومذاق خاص ويتميز بحجمه الكبير زيادة على أنه لا يحتاج إلى كميات كبيرة من الماء.

وشهد جناح المجمع المهني للغلال خــلال حصة التذوق إقبالا كبيرا من زوار الصالون للاطلاع على خصائص رمان تستور والمنتجات، التي يمكن إستخراجها من الرمان سيما "الرّب" (شكل من المربى) المصنوع من الرمان وعدد من المأكولات الشعبية التونسية، التي يتم فيها ادراج الرمان على غرار "المسفوف".

وتحدث أن رمان قابس تحصل منذ عشر سنوات على التسمية المثبتة للأصل واستمر "واليوم نرغب في مزيد تثمين رمان تستور".

وتـابع الجندوبي أن المجمع بالتعاون مع المهنة والمنتجين يرغبون في تكوين قطبين انتاجيين في مجال الرمان في قابس وتستور من أجل مزيد تثمين هذا الصنف من الغلال واعطائها القيمة المضافة سيما على مستوى التصدير.

ولاحظ المسؤول انه تمت مساعدة فلاحي الجهة في تستور على انتاج رمان بيولوجي عبر التقليص من المداواة الكيميائية واعتماد الحشرات النافعة لقتل الحشرات الضارة وذلك على مساحة 500 هكتار. وبرهن على تطور الطلب في السنوات الأخيرة على الرمان نظرا لخصوصياته الصحية والغذائية الهامة.

ونبه في هذا الصدد الى ان الإنتاج الوطني من الرمان بلغ خــلال الموسم الحالي 70 الف طن اغلبه في قابس مع توسع الغراسات في جهات جديدة.

كذلك يبلغ معدل التصدير خمسة الاف طن بطريقة مباشرة مع تصدير غير مباشر لكميات أخرى عبر اقتناء الجالية الجزائرية والليبية التي تتوافد على تونس وحمل معها هذه الغلال إلى بلدانها.

وأبرز، بينما يتعلق بصابة التمور، أن الكميات المتوقعة لهذا الموسم هي في حدود 342 الف طن مقابل 305 ألف خــلال الموسم 2016/ 2017. والمح إلى الزيادة الهامة في انتاج دقلة النور من 180 الف طن خــلال الموسم المــنصرم الى 242 الف طن في الموسم الحالي. واعتبر ان الانتاج الهام لدقلة النور سيؤثر إيجابا على ثمن المبيعات الخارجية التي توقع ان تزيد الى 650 مليون دينار في 2018 مقابل 570 مليون دينار لصادرات 2017.

المصدر : الشروق تونس