جدل حول طلب الإمارات من طاقم تايواني إزالة العلم
جدل حول طلب الإمارات من طاقم تايواني إزالة العلم

تواجه الإمارات انتقادات شديدة، بعد أن طلبت من طاقم طائرة تايواني إزالة شارات تحمل علم تايوان من على زيهم.

وأعـلمت رسالة إلكترونية مسربة أن شركة طيران الإمارات "تلقت تعليمات من الحكومة الصينية باتباع سياسة الصين الواحدة".

وطُلب من الطاقم ارتداء علم الصين بدلا من ذلك، قبل أن تُسحب هذه التوجيهات في وقت لاحق.

ويرتدي أفراد طاقم الطائرات شارات عليها علم الدولة لكي يعلم الركاب جنسيتهم واللغة التي يتحدثونها.

وأخـبرت شركة طيران الإمارات لـ بى بى سى إن هناك "خطأ فى التواصل".

وأخـبر متحدث باسم الشركة إنه ليس هناك حاجة حاليا لكي يلبس أي طاقم شارات العلم، مهما كانت جنسيته. لكن شركة الطيران لم تفسر لماذا - إذا كان هذا التغيير على اطـار شركة الطيران بينما يتعلق بسياسة الزي الموحد - تم توجيه هذا الطلب للطاقم التايواني على وجه التحديد.

كذلك سألت بي بي سي عما إذا كانت السلطات الصينية قد اشتكت بالفعل من أن العاملين يرتدون علم تايوان، لكن الشركة لم ترد بعد.

وترى الصين أن تايوان مقاطعة انفصالية، وتصر على أن الجزيرة التى تتمتع بحكم ذاتي هي جزء لا يتجزأ من صين واحدة سيعاد توحيدها يوما ما.

"غير صحيح وغير مناسب"

وأعـلمت الرسالة، التى نقلتها صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ" ووسائل إعلامية أخرى فى آسيا، أن طاقم الطائرة كان يجب أن "يواصل سياسة الصين الواحدة"، وهي قضية دبلوماسية شديدة الحساسية.

وكتبت نيكولا باركر، المديرة المسؤولة عن الزي الموحد والتطوير بالشركة: "هذا يعني أنه يجب إزالة العلم التايواني من الزي الموحد في أثناء الخدمة واستبداله بالعلم الصيني".

وأضافت أنه صدر قرار بإحضار شارات صينية جديدة.

ومع ذلك، وبعد ساعات، كتبت باركر رسالة إلكترونية ثانية تقول إن الرسالة السابقة كانت "غير صحيحة وغير لائقة"، واعتذرت عن "أي إزعاج قد تسببت به".

وأضافت: "يرجى عدم ارتداء الأعلام التايوانية خــلال الرحلات حتى إشعار آخر، ليس هناك حاجة إلى وضع علم على زيكم."

لكن الشركة اعتذرت في بيان لـ بي بي سي عما أخـبرت إنه خطأ في الاتصال.

وأخـبرت: "وجـه بريد إلكتروني داخلي إلى طاقم المقصورة يطلب منهم إزالة شارت العلم من على زيهم، واستبداله بشارة علم أخرى. وقد أُرسلت هذه الرسالة الإلكترونية عن طريق الخطأ، وتم سحبها منذ ذلك الحين."

وأضافت: "كنا نسعى لسحب شارات العلم التي يرتديها كل طاقم المقصورة كجزء من عملية التحديث الذي نجريه بينما يتعلق بالزي الموحد. ويعتمد هذا على ردود الفعل المستمرة والمراجعة من الفرق لدينا. لم يعتبر مطلوبا من كل أفراد طاقم المقصورة ارتداء شارة العلم كجزء من زيهم الموحد."

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، رد المستخدمون بنشر صور للعلم التايواني على حساب شركة الطيران على موقع فيسبوك، وتعهد بعضهم بمقاطعة الشركة.

وتعتبر الصين منطقة نمو رئيسية لعدة شركات طيران، إذ يتوقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي أن تحل الصين محل الولايات المتحدة كأكبر سوق طيران في أرجاء العـالم، من حيث عدد الرحلات الجوية، بحلول سـنــــة 2029.

وتنظم شركة طيران الإمارات عشرات الرحلات الجوية أسبوعيا بين دبي ومدن بكين وشنغهاى وقوانغتشو وينشوان وتشنغتشو.

وتقول الشركة إنها حملت أكثر من 1.3 مليون راكب، و106 ألف طن من البضائع على خدماتها فى الصين سـنــــة 2015.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic