رئيس البرلمان عن المادة 236 من الدستور: الشيطان يكمن فى التفاصيل
رئيس البرلمان عن المادة 236 من الدستور: الشيطان يكمن فى التفاصيل

رئيس البرلمان عن المادة 236 من الدستور: الشيطان يكمن فى التفاصيل حسبما قد ذكر اليوم السابع ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر رئيس البرلمان عن المادة 236 من الدستور: الشيطان يكمن فى التفاصيل .

مانشيت - إضافة تعليق

أخـبر الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، إن المادة 236 من الدستور لم تكن من صياغة لجنة العشرة إطلاقا، وفى لجنة الخمسين لوضع الدستور أظــهر اعتراضه وتحفظه عليها، لأن الشيطان يكمن فى التفاصيل.

وتـابع رئيس البرلمان، فى حديثه بالجلسة العامة المنعقدة الآن لمناقشة مشروع قانون الهيئة العليا لتنمية جنوب الصعيد والمناطق الحدودية"، قائلا: "المضابط موجودة، ومن يريد أن يعرف الحقيقية عليه العودة لها، سواء مضابط لجنة العشرة أو لجنة الخمسين، ليرى كيف كشــفت تحفظى عليها كثيرا"، مشيرا إلى أنه تحفظ حسب تجارب البــلدان والدساتير الدولية التى لا توجد بها على سبيل المثال هذه المادة، وحينما أظــهر رأيه كان من منطلق حرفى وصناعى وليس سياسيا فقط،، فالدساتير حول أرجاء العـالم لا تعرف على سبيل المثال هذه المادة، إلا الدساتير المفخخة.

وفى سياق آخر، رفض رئيس مجلس النواب، تلويح بعض النواب خــلال مناقشة مشروع قانون "هيئة تطوير جنوب الصعيد والمناطق الحدودية" بمنحهم الكلمة أو الخروج من القاعة، قائلا: "أرفض هذا الابتزاز، هذا مجلس نيابى، وبهذا الأسلوب لا يصبح مجلسا نيابيا".

في وقت ماضي أن المادة 236 من الدستور تنص على أن "تكفل الدولة وضع وتنفيذ خطة للتنمية الاقتصادية والعمرانية الشاملة للمناطق الحدودية والمحرومة، ومنها الصعيد وسيناء ومطروح ومناطق النوبة، وذلك بمشاركة أهلها فى مشروعات التنمية، وفى أولوية الاستفادة منها، مع مراعاة الأنماط الثقافية والبيئية للمجتمع المحلى، خــلال عشر سنوات من تاريخ العمل بهذا الدستور، وذلك على النحو الذى ينظمه القانون، وتعمل الدولة على وضع وتنفيذ مشروعات تعيد سكان النوبة إلى مناطقهم الأصلية وتنميتها خــلال عشر سنوات، وذلك على النحو الذى ينظمه القانون".

إضافة تعليق


برجاء اذا اعجبك خبر رئيس البرلمان عن المادة 236 من الدستور: الشيطان يكمن فى التفاصيل قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : اليوم السابع