قائمة أغنياء بريطانيا يتصدرها رجل "من خلفية متواضعة"
قائمة أغنياء بريطانيا يتصدرها رجل "من خلفية متواضعة"

تصدر رجل أعمال، كان في السابق يحيا في سكن تقدمه الحكومة كإعانة، قائمة صحيفة صنداي تايمز لأغنى الشخصيات في المملكة المتحدة.

وقد أسس جيم راتكليف شركة إينيوس للكيماويات، ليحتل المركز الأول في القائمة بثروة تقدر بنحو 21.05 مليار جنيه إسترليني، بعد أن احتل المركز الثامن عشر العام المــنصرم.

كذلك احتل اثنان من مديري شركة إينيوس مراتب في القائمة التي تصنف أغنى ألف شخصية أو عائلة في بريطانيا.

وأوضــحت القائمة انحدارا في ثروة كل من الطباخ الشهير جيمي أوليفر، وصاحب مجموعة من كبريات شركات الأزياء في بريطانيا فيليب غرين.

أوكسفام: 1 في المئة من أثرى أغنياء أرجاء العـالم يمتلكون 82 في المئة من ثروات أرجاء العـالم

هل يمكنك أن تحقق ثروة على سبيل المثال "أغنى أغنياء أرجاء العـالم"؟

وكان راتكليف (65 عاما) يحيا في سكن إعانة في بلدة فايلزوورث بالقرب من مدينة مانشستر وانتقل بعد ذلك، حين كان ما يزال صبيا إلى مقاطعة إيست يوركشير.

وتلقى راتلكيف تعليمه الإعدادي والثانوي في مدرسة بيفرلي غرامر، ومن ثم درس الهندسة الكيميائية في جامعة برمنغهام، وحصل على ماجستير في إدارة الأعمال من كلية لندن للأعمال، وفقا لصحيفة فاينانشال تايمز.

وكان والد راتكليف يشتغل كنجار في مصنع متخصص في صنع أثاث المختبرات، في حين كانت والدته تشتغل في مكتب للمحاسبة.

وتخوض الآن شركة راتكليف معركة قانونية مع الحكومة الاسكتلندية بسبب وقف الحكومة استخدام تقنية تستخدمها المصانع، ومن بينها مصانع يمتلكها راتكليف.

ويعتبر راتكليف أول شخص مولود في المملكة المتحدة يتصدر قائمة الأثرياء، منذ دوق وستمنستر الذي تصدر القائمة سـنــــة 2003.

كذلك أنه من مؤيدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأخـبر سـنــــة 2015 "إن المملكة المتحدة يمكن أن تزدهر خارج الاتحاد الأوروبي، وإن البريطانيين قادرون تماما على إدارة أمورهم ولا يحتاجون إلى بروكسل لتخبرهم كيف يديرونها".

وتـابع حينها "أنا لا أؤمن بمفهوم الولايات المتحدة الأوروبية، إنه غير قابل للتطبيق".

واحتل المركز الثاني في القائمة الإخوة هندوجا، سري وغوبي ، أصحاب مجموعة شركات هندوجا غروب بثروة تقدر بنحو 20.64 مليار جنيه استرليني.

وجاء البريطاني السير لين بلافاتنيك في المركز الثالث بثروة مقدارها 15.26 مليار جنيه استرليني.

وخرج الطباخ الشهير نجم برنامج الطهي التلفزيوني خارج القائمة بعد عــقبات في سلسلة المطاعم التي يمتلكها.

وتوجد في القائمة 141 امرأة، منهن شارلين دي كارفالو هاينكين، إحدى الشركاء في ثاني أكبر شركة تصنيع للجعة في أرجاء العـالم "هاينكين"، وقد احتلت المركز السادس في القائمة.

وأخـبر روبرت واتس، الذي أعد القائمة "بريطانيا تتغير، لقد ولت الأيام التي سيطر فيها المال القديم ومجموعة صغيرة من الصناعات على قائمة صنداي تايمز ريتش".

وتـابع "لقد خرج الارستقراطيون وأصحاب الثروات الموروثة من القائمة وحل محلهم مجموعة من رجال الأعمال العصاميين. إن أغنياء الصباح هم أشخاص أنشأوا شركات لبيع الشوكولاتة والسوشي وأغذية الحيوانات الأليفة والبيض".

كذلك أخـبر "إننا نشهد ارتقاء المزيد من الأفــــــراد من خلفيات متواضعة، أولئك الذين كافحوا في المدرسة أو الذين لم يؤسسوا أعمالهم حتى بلوغهم منتصف العمر".

المصدر : بي بي سي BBC Arabic