“العزل الحراري” يسهم في تخفيض الطاقة الكهربائية المستهلكة في أجهزة التكييف والتدفئة إلى 40%
“العزل الحراري” يسهم في تخفيض الطاقة الكهربائية المستهلكة في أجهزة التكييف والتدفئة إلى 40%

 

مانشيت – خالد الحسين :  يعرّف ( العزل الحراري ) بأنه التقليل من انتقال الحرارة خــلال أجزاء البناء خاصة ( الجدران، الأسقف، والنوافذ)، وعناصره الخارجية سواء كان ذلك من الداخل إلى الخارج، كذلك في الشتاء ( فقدان حراري )، أو من الخارج إلى الداخل، كذلك في الصيف ( كسب حراري ).
وأخـبر المركز السعودي لكفاءة الطاقة “كفاءة” : إن قياس (كفاءة الطاقة) في مواد العزل الحراري يتم من خــلال (الانتقالية الحرارية) لكافة عناصر البناء الخارجية، أي مع يعرف علمياً (U-Value)، فكلما انخفضت ثمن معامل انتقال الحرارة(U-Value) كلما زادت كفاءة الطاقة لمادة البناء.
وبين أن برنامج العزل الحراري في المباني يسهم في تخفيض الطاقة الكهربائية المستهلكة في أجهزة التكييف، والتدفئة بين 30 إلى 40%، كذلك أن استخدام الزجاج المزدوج والعاكس للحرارة يخفض حتى 5% من استهلاك المكيف للكهرباء.
وأوصى أصحاب المباني باستخدام الألوان الخارجية الفاتحة للمبنى لأنها تقلل من امتصاص الحرارة ( كسب حراري ).
وبرهن المركز أن تكلفة العزل الحراري في المباني وبحسب الدراسات الحديثة ( الجدران – الأسقف – النوافذ ) تتراوح بين 3 إلى 5 % من التكلفة الإجمالية للمبنى، وهي تكلفة مقبولة نظراً للفوائد الجمة التي ستعود على المواطن والوطن جراء اجراء تطبيقات العزل الحراري وإشاعة استخدامه.
وتكمن أهمية برنامج العزل الحراري في المباني بحسب المختصين في المحافظة على درجة حرارة معتدلة لمدة طويلة داخل المبنى؛ ما يؤدي إلى تقليل تشغيل أجهزة التكييف، أو التدفئة. وينعكس أثره على ثمن الاستهلاك في فاتورة الكهرباء ‘ كذلك يقلل من التكاليف العالية للتشغيل والصيانة، ويطيل عمر الأجهزة والأثاث المنزلي، إضافة إلى إطالة عمر المبنى، وتقليل التشققات الإنشائية، ومقاومة الحريق، وتخفيف الأحمال الإنشائية لخفة المواد المستخدمة فيه، وحماية للبيئة.

المصدر : صراحة