الدورة الأولى لمهرجان الأجبان بباجة:فرصة لاعتماد الأجبان كمنتوج سياحي للجهة
الدورة الأولى لمهرجان الأجبان بباجة:فرصة لاعتماد الأجبان كمنتوج سياحي للجهة

توّجت الدورة الاولى لمهرجان الاجبان بباجة، أول أمس الأحد، 20 متكونا في صنع الاجبان عبر اسنادهم شهادات ختم التكوين الى جانب تتويج أهم المربين للابقار والاغنام المنتجين للحليب وكذلك عددا من المشاركين في أوّل معرض للصور لمختلف مراحل صنع أجبان باجة.
هذا المهرجان، الذي تنظمه جمعية صوت الباعث بالتعاون مع عدة أطراف والذي امتدت فعالياته من 28 أفريل الى غاية الصباح يهدف الى الحصول على التسمية المثبتة للاجبان المميزة لولاية باجة. وقد تكثفت الجهود في السنوات الاخيرة لتسجيل عدة منتوجات فلاحية وغيرها بالجهة ضمن التراث العالمي ومنها البرزقان الباجي (تقرأ بكسر الباء) والرمان بتستور وتين دجبة. وحسب رئيسة جمعية صوت الباعث، لبنى الصيد، سيتواصل تكوين دفعة أخرى من الشباب في صناعة الاجبان وذلك لتحويل هذا القطاع من نشاط تقليدي الى قطاع مصنّع مؤكدة على دور مهرجان الاجبان في أعانَه الجهة كوجهة سياحية.
يشار الى ان الشبان المتوجين في مجال صنع الاجبان، قد انتفعوا ببرنامج تكوين تم تنفيذه خــلال شهري شهر آذَار وأفريل 2018، في مضمـار برنامج التعاون التونسي الدنماركي الذي يهدف، أساسا، الى تحسين المراقبة الصحية لتجميع الحليب وتوزيعه ولسلسلة انتاجه. وسترافق كل من جمعية صوت الباعث، التي تأسست سنة 2017، والمشروع الدنماركي التونسي، المتكونين إبّان احداث مشاريعهم.
وجرى أول أمس في اطـار المهرجان، عرض الاطباق التقليدية للمطبخ الباجي وتذوق الاجبان المختلفة للجهة وعرض سلسلة كاملة من منتوجات الحليب. اما أمس فتم منح قصص نجاح وشهادات خبراء في مجال الاجبان كذلك انعقدت ندوة حول قطاع تصنيع منتوجات الحليب في باجة ووسائل تطويره الى جانب تنظيم لقاءات بين أصحاب المشاريع والبنوك.وتنتظم الصباح تظاهرة بالموقع الاثري بالفوار، تتضمن تذوق المنتوجات المحلية وجولة مع دليل سياحي للموقع الاثري الى جانب ورشة عمل للاطفال حول صناعة الاجبان وعرض تشيز كيدز شو.

توّجت الدورة الاولى لمهرجان الاجبان بباجة، أول أمس الأحد، 20 متكونا في صنع الاجبان عبر اسنادهم شهادات ختم التكوين الى جانب تتويج أهم المربين للابقار والاغنام المنتجين للحليب وكذلك عددا من المشاركين في أوّل معرض للصور لمختلف مراحل صنع أجبان باجة.
هذا المهرجان، الذي تنظمه جمعية صوت الباعث بالتعاون مع عدة أطراف والذي امتدت فعالياته من 28 أفريل الى غاية الصباح يهدف الى الحصول على التسمية المثبتة للاجبان المميزة لولاية باجة. وقد تكثفت الجهود في السنوات الاخيرة لتسجيل عدة منتوجات فلاحية وغيرها بالجهة ضمن التراث العالمي ومنها البرزقان الباجي (تقرأ بكسر الباء) والرمان بتستور وتين دجبة. وحسب رئيسة جمعية صوت الباعث، لبنى الصيد، سيتواصل تكوين دفعة أخرى من الشباب في صناعة الاجبان وذلك لتحويل هذا القطاع من نشاط تقليدي الى قطاع مصنّع مؤكدة على دور مهرجان الاجبان في أعانَه الجهة كوجهة سياحية.
يشار الى ان الشبان المتوجين في مجال صنع الاجبان، قد انتفعوا ببرنامج تكوين تم تنفيذه خــلال شهري شهر آذَار وأفريل 2018، في مضمـار برنامج التعاون التونسي الدنماركي الذي يهدف، أساسا، الى تحسين المراقبة الصحية لتجميع الحليب وتوزيعه ولسلسلة انتاجه. وسترافق كل من جمعية صوت الباعث، التي تأسست سنة 2017، والمشروع الدنماركي التونسي، المتكونين إبّان احداث مشاريعهم.
وجرى أول أمس في اطـار المهرجان، عرض الاطباق التقليدية للمطبخ الباجي وتذوق الاجبان المختلفة للجهة وعرض سلسلة كاملة من منتوجات الحليب. اما أمس فتم منح قصص نجاح وشهادات خبراء في مجال الاجبان كذلك انعقدت ندوة حول قطاع تصنيع منتوجات الحليب في باجة ووسائل تطويره الى جانب تنظيم لقاءات بين أصحاب المشاريع والبنوك.وتنتظم الصباح تظاهرة بالموقع الاثري بالفوار، تتضمن تذوق المنتوجات المحلية وجولة مع دليل سياحي للموقع الاثري الى جانب ورشة عمل للاطفال حول صناعة الاجبان وعرض تشيز كيدز شو.

المصدر : الشروق تونس