رجال أعمال صينيون مهتمون بإنجاز مشروع القطب الاقتصادي بجرجيس
رجال أعمال صينيون مهتمون بإنجاز مشروع القطب الاقتصادي بجرجيس

التقى مبروك كرشيد وزير أملاك الدّولة والشؤون العقارية الصباح بمقر الوزارة بوفد صيني من رجال أعمال خصص للنظر في الترتيبات العملية الواجب اتخاذها من أجل تجسيم المشروع الضخم للقطب الاقتصادي بجرجيس على أرض الواقع خاصة مع تقدّم المباحثات مع الجانب الصيني بخصوص إمضاء مذكرة تفاهم للقيام بالدّراسات الأولية لهذا المشروع والذي من المرتقب أن يتمّ توقيعها في المدّة القريبة القادمة مع هذا المستثمر وذلك حسب بلاغ صادر الاثنين عن الوزارة.

والمح البلاغ الن ان الوزير الذي كانت له لقاءات سابقة مع هذا الوفد الصيني ركـــز اهتمام الحكومة في مضمار تحسين مناخ الأعمال والاستثمار على تعزيز التعاون التونسي الصيني و إرساء جسر شراكة ناجعة تعود بالمنفعة على البلدين و ذلك في مضمار ما اصطلح على تسميته بطريق الحرير الصيني.

كذلك ركــز كرشيد في ذات المضمار استعداد وزارة أملاك الدّولة والشؤون العقارية للتعاطي الايجابي مع طلبات المستثمرين الصينيين مشيرا إلى أهمية توطيد العلاقات بين البلدين و تبادل الخبرات بينهما في أكثر من مجال.

ويجدر التذكير أن الوفد الصيني قام بزيارة ميدانية إلى فضاء الأنشطة الاقتصادية و الميناء التجاري بجرجيس في فترة سابقة ، وبصورة خاصة مشروع القطب الاقتصادي بالجهة الذي أقرته الدولة التونسية و الذي يمتد على مساحة 850 هك، وهو متعدد المكونات و الذي من المرتقب أن يشكلّ إحدى القاطرات التنموية الكبرى للجهة في مضمار شراكة متميزة بين الدولة التونسية و المستثمرين الصينيين.

وافاد بلاغ وزارة املاك الدولة والشؤون العقارية بان رئيس الوفد الصيني ركـــز استعداد الشركة الصينية لإنجاز المشروع بجميع مكوناته (مشروع الميناء والجسر والسكة الحديدية والمباني) ووضع الخبرات التي تتمتع بها الشركة الصينية على الصعيد العالمي على ذمّة الدّولة التونسية حسب استراتيجية واضحة لتعاون وثيق بين تونس والصين في عدّة مجالات وبصورة خاصة في مستوى المشاريع الكبرى الكفيلة بإحداث النقلة النوعية للاقتصاد التونسي.

التقى مبروك كرشيد وزير أملاك الدّولة والشؤون العقارية الصباح بمقر الوزارة بوفد صيني من رجال أعمال خصص للنظر في الترتيبات العملية الواجب اتخاذها من أجل تجسيم المشروع الضخم للقطب الاقتصادي بجرجيس على أرض الواقع خاصة مع تقدّم المباحثات مع الجانب الصيني بخصوص إمضاء مذكرة تفاهم للقيام بالدّراسات الأولية لهذا المشروع والذي من المرتقب أن يتمّ توقيعها في المدّة القريبة القادمة مع هذا المستثمر وذلك حسب بلاغ صادر الاثنين عن الوزارة.

والمح البلاغ الن ان الوزير الذي كانت له لقاءات سابقة مع هذا الوفد الصيني ركـــز اهتمام الحكومة في مضمار تحسين مناخ الأعمال والاستثمار على تعزيز التعاون التونسي الصيني و إرساء جسر شراكة ناجعة تعود بالمنفعة على البلدين و ذلك في مضمار ما اصطلح على تسميته بطريق الحرير الصيني.

كذلك ركــز كرشيد في ذات المضمار استعداد وزارة أملاك الدّولة والشؤون العقارية للتعاطي الايجابي مع طلبات المستثمرين الصينيين مشيرا إلى أهمية توطيد العلاقات بين البلدين و تبادل الخبرات بينهما في أكثر من مجال.

ويجدر التذكير أن الوفد الصيني قام بزيارة ميدانية إلى فضاء الأنشطة الاقتصادية و الميناء التجاري بجرجيس في فترة سابقة ، وبصورة خاصة مشروع القطب الاقتصادي بالجهة الذي أقرته الدولة التونسية و الذي يمتد على مساحة 850 هك، وهو متعدد المكونات و الذي من المرتقب أن يشكلّ إحدى القاطرات التنموية الكبرى للجهة في مضمار شراكة متميزة بين الدولة التونسية و المستثمرين الصينيين.

وافاد بلاغ وزارة املاك الدولة والشؤون العقارية بان رئيس الوفد الصيني ركـــز استعداد الشركة الصينية لإنجاز المشروع بجميع مكوناته (مشروع الميناء والجسر والسكة الحديدية والمباني) ووضع الخبرات التي تتمتع بها الشركة الصينية على الصعيد العالمي على ذمّة الدّولة التونسية حسب استراتيجية واضحة لتعاون وثيق بين تونس والصين في عدّة مجالات وبصورة خاصة في مستوى المشاريع الكبرى الكفيلة بإحداث النقلة النوعية للاقتصاد التونسي.

المصدر : الشروق تونس