ستاربكس تفصل موظفا طلب الشرطة لاعتقال اثنين من رواد المقهى
ستاربكس تفصل موظفا طلب الشرطة لاعتقال اثنين من رواد المقهى

اعتذر المدير التنفيذي لسلسة مقاهي ستاربكس عن الاعتقال "المشين" لرجلين من ذوي البشرة السوداء بدعوى التعدي، وذلك بينما كانا ينتظران صديقا لهما في أحد فروع المقهى.

وفي مقابلة صحفية، أخـبر كيفن جونسون، المدير التنفيذي لستاربكس، إن رئيس فرع المقهى في فيلادلفيا، الذي استدعى الشرطة للرجلين الأسبوع المــنصرم، فُصل من الشركة.

واعتقلت الشرطة الرجلين بعد أن اشتكى رئيس المقهى من أنهما لم يطلبا شراء أي شيء من المقهى.

وأعـلمت متحدثة باسم ستاربكس إن الرجلين وافقا على لقاء المدير التنفيذي للشركة.

وأخـبر جونسون لشبكة "ايه بي سي نيوز" الإخبارية إن "الظروف المحيطة بالواقعة ونتيجة ما حدث يوم الخميس المــنصرم كانت مشينة... لقد كانا مخطئين".

وتـابع أنه كان "من غير اللائق تماما طلب تدخل الشرطة"، متعهدا بأن تمنح ستاربكس تدريبا للعاملين للحيلولة دون "التحيز غير المقصود".

كذلك أخـبر في تدوينة إن "ستاربكس تقف كأسرة واحدة ضد التمييز والممارسات العنصرية".

ولم يعلن رسميا عن اسمي الرجلين اللذين سُجّلت لحظة اعتقالهما بكاميرا محمول محمول. وقد أطلقت الشرطة سراحهما بعد الامساك عليهما بفترة وجيزة.

ومنذ يوم السبت وحتى الاثنين، عرقل محتجون العمل في فرع المقهى الذي شهد الواقعة.

وأخـبر عبد العلي محمد أحد منظمي الاحتجاجات "لا نريد أن تجني ستاربكس أي أموال الصباح، هذا هو هدفنا".

ومن جهته، أخـبر اتحاد الحريات الأمريكي إن موظف ستاربكس "امتهن بفظاعة" الرجلين.

وأخـبر ريغي شافورد، المدير التنفيذي لاتحاد الحريات الأمريكي في ولاية بنسلفانيا، إن "السود في بنسلفانيا يعاملون باحتقار في أثناء محاولتهم القيام بعملهم. وتلقي هذه الواقعة الضوء على أن السود لا يمكنهم الانتظار في مكان ما فقط لأنهم سود".

المصدر : بي بي سي BBC Arabic