اعتمادات مالية بقيمة 1.5 مليار دولار لدعم التعاون التونسي الأمريكي
اعتمادات مالية بقيمة 1.5 مليار دولار لدعم التعاون التونسي الأمريكي

تمّ، الصباح الجمعة، توقيع 3 مذكّرات تفاهم بقيمة إجماليّة ناهزت 1،5 مليون دولار (ما يعادل 3،63 مليون دينار) بين الديوان التونسي للصناعات التقليديّة ووزارة الخارجيّة الأمريكيّة ممثّلة في معهد التنمية البشريّة ومنظّمة الصحّة العائليّة الدوليّة والغرفة الأمريكيّة للتجارة بتونس.

   وأَرْشَدَ السفير الأمريكي بتونس، دانيال روبينشتاين، بأنّه تمّ توقيع مذكّرات التفاهم على هامش الدورة 35 من صالون الابتكار في الصناعات التقليديّة (من 26 أفريل إلى 6 ماي 2018)، ويأتي في مضمار إستراتيجيّة التعاون بين الولايات المتحدة وتونس على مدى السنوات الخمس المقبلة إضافة إلى أنّ قطاع الصناعات التقليديّة يمثّل أولويّة لدى الحكومة الأمريكيّة.

   وأخـبر بأنّ هذه الشراكة ستسمح بضمان تنافسيّة المؤسّسات التونسيّة على مستوى السّوق الأمريكيّة مثنيا على هذا التعاون الثنائي بين البلدين المرتكز على الحوكمة الرشيدة.

   وتمّ توقيع الإتفاقيّة الأولى من قبل المدير العام للديوان الوطني للصناعات التقليديّة، فوزي بن حليمة، ورئيسة جمعيّة معهد التنمية البشريّة، وترمي إلى تمويل مشروع "تعزيز قدرات التصدير" من خــلال إضفاء لمسة أمريكيّة على المنتوج التونسي. ووقع في هذا المضمار تخصيص اعتمادات ماليّة بقيمة 450 ألف دولار (ما يعادل 1،089 مليون دينار) بهدف المشاركة في تحسين القدرة على البيع والاستثمار في السوق الأمريكية فسلا عن تحسين الانتاجية في قطاع الصناعات التقليدية، حسب ما أكدته مريم الماشطي، منسقة البرنامج.

   واوضحت الماشطي انّ "هذا المشروع، الذّي يتواصل على امتداد 18 شهرا، موجّه ل50 حرفيّا ومؤسّسة حرفيّة منتشرة على كامل تراب الجمهوريّة تنشط في مجالات الخزف والفخّار والألياف النباتيّة والبلوّر المنفوخ والأقمشة (الفوطة والمحرمة والحايك)".

   وتتمثّل أهم مكوّنات المشروع، الذّي اصدر منذ تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ 2017، في تطوير المنتجات من خــلال تنظيم دورات تكوينيّة لتحسين الجودة والتصميم والنهوض بالكفاءات في مجال التسويق والتصدير.

   وتخصّ الإتّفاقيّة الثانية تمويل مشروع "العمل التعاوني لتصدير منتوجات الصناعات التقليديّة"، بقيمة تناهز 817 ألف دولار (ما يعادل 1،977 مليون دينار). ويرجى من المشروع تعزيز القدرة التنافسيّة لسلسلة القيم للزيوت الأساسية والمستخلصات الطبيعيّة الأخرى ذات الخاصيّة الحرفيّة لمناطق الشمال الغربي لتونس (جندوبة والكاف وسليانة وباجة) وذلك حسب ما أكده رئيس المشروع، كريم الشابي. وأَرْشَدَ إلى أنّه "يجب العمل على تحسين جودة المنتوج من خــلال تثمين نتائج البحث (التحليل الفيزيائي/ الكيميائي ...) ووضع العلامات الخاصّة وتطوير التغليف عبر تنظيم مسابقات وطنية في التغليف إضافة إلى الترفيع في صادرات الزيوت الأساسيّة ومشتقاتها".

   ويوجّه المشروع، الذّي يمتدّ من تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ 2017 إلى غاية شهر آذَار 2018، لفائدة 90 مستفيدا وخاصّة منهم الحرفيّات المختصّات في مجال إستخلاص الزيّوت الأساسيّة والمستخلصات الطبيعيّة.

وتهمّ الاتفاقيّة الثالثة والمقدّرة قيمتها ب70 ألف دولار (169،4 مليون دينار) والمبرمة بين الديوان التونسي للصناعات التقليدية والغرفة الأمريكيّة للتجارة بتونس، مشروع "اكسبو لاب" الرّامي إلى منح مساعدات المرافقة والمعارف ومراقبة السوق بالنسبة للمؤسّسات الحرفيّة من خــلال تطوير منصّة تصدير، حيث يمكن للمؤسّسات الصغرى والمتوسطة التونسية عرض منتجاتها، زيادة على إعداد دليل تصدير.

ويتعلّق الأمر، بحسب ممثّلة الغرفة الأمريكيّة للتجارة، بمساعدة 15 مؤسّسة حرفيّة (في كلّ الإختصاصات) موجودة بكلّ من تونس وصفاقس وقصر هلال لتطوير مخطّطات تصدير والحصول على شهائد المطابقة وإيجاد شركاء وتوقيع إتفاقيّات مع المنظّمات الأمريكيّة لدعم القدرة على التصدير وتنظيم المعارض التجاريّة ولقاءات أعمال مع مشترين أو مورّدين محتملين.

ويرجى من هذه المشاريع، أساسا، حسب رئيس سـنــــة الديوان الوطني للصناعات التقليديّة ضمان موقع للمنتوجات الحرفيّة الوطنيّة على مستوى السّوق الأمريكيّة من خــلال هذه التدخّلات المتعدّدة خاصّة عبر الإرتقاء بجودة المنتوج وأقلمته مع حاجيّات المستهلك الأمريكي ودفع الصادرات.

تمّ، الصباح الجمعة، توقيع 3 مذكّرات تفاهم بقيمة إجماليّة ناهزت 1،5 مليون دولار (ما يعادل 3،63 مليون دينار) بين الديوان التونسي للصناعات التقليديّة ووزارة الخارجيّة الأمريكيّة ممثّلة في معهد التنمية البشريّة ومنظّمة الصحّة العائليّة الدوليّة والغرفة الأمريكيّة للتجارة بتونس.

   وأَرْشَدَ السفير الأمريكي بتونس، دانيال روبينشتاين، بأنّه تمّ توقيع مذكّرات التفاهم على هامش الدورة 35 من صالون الابتكار في الصناعات التقليديّة (من 26 أفريل إلى 6 ماي 2018)، ويأتي في مضمار إستراتيجيّة التعاون بين الولايات المتحدة وتونس على مدى السنوات الخمس المقبلة إضافة إلى أنّ قطاع الصناعات التقليديّة يمثّل أولويّة لدى الحكومة الأمريكيّة.

   وأخـبر بأنّ هذه الشراكة ستسمح بضمان تنافسيّة المؤسّسات التونسيّة على مستوى السّوق الأمريكيّة مثنيا على هذا التعاون الثنائي بين البلدين المرتكز على الحوكمة الرشيدة.

   وتمّ توقيع الإتفاقيّة الأولى من قبل المدير العام للديوان الوطني للصناعات التقليديّة، فوزي بن حليمة، ورئيسة جمعيّة معهد التنمية البشريّة، وترمي إلى تمويل مشروع "تعزيز قدرات التصدير" من خــلال إضفاء لمسة أمريكيّة على المنتوج التونسي. ووقع في هذا المضمار تخصيص اعتمادات ماليّة بقيمة 450 ألف دولار (ما يعادل 1،089 مليون دينار) بهدف المشاركة في تحسين القدرة على البيع والاستثمار في السوق الأمريكية فسلا عن تحسين الانتاجية في قطاع الصناعات التقليدية، حسب ما أكدته مريم الماشطي، منسقة البرنامج.

   واوضحت الماشطي انّ "هذا المشروع، الذّي يتواصل على امتداد 18 شهرا، موجّه ل50 حرفيّا ومؤسّسة حرفيّة منتشرة على كامل تراب الجمهوريّة تنشط في مجالات الخزف والفخّار والألياف النباتيّة والبلوّر المنفوخ والأقمشة (الفوطة والمحرمة والحايك)".

   وتتمثّل أهم مكوّنات المشروع، الذّي اصدر منذ تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ 2017، في تطوير المنتجات من خــلال تنظيم دورات تكوينيّة لتحسين الجودة والتصميم والنهوض بالكفاءات في مجال التسويق والتصدير.

   وتخصّ الإتّفاقيّة الثانية تمويل مشروع "العمل التعاوني لتصدير منتوجات الصناعات التقليديّة"، بقيمة تناهز 817 ألف دولار (ما يعادل 1،977 مليون دينار). ويرجى من المشروع تعزيز القدرة التنافسيّة لسلسلة القيم للزيوت الأساسية والمستخلصات الطبيعيّة الأخرى ذات الخاصيّة الحرفيّة لمناطق الشمال الغربي لتونس (جندوبة والكاف وسليانة وباجة) وذلك حسب ما أكده رئيس المشروع، كريم الشابي. وأَرْشَدَ إلى أنّه "يجب العمل على تحسين جودة المنتوج من خــلال تثمين نتائج البحث (التحليل الفيزيائي/ الكيميائي ...) ووضع العلامات الخاصّة وتطوير التغليف عبر تنظيم مسابقات وطنية في التغليف إضافة إلى الترفيع في صادرات الزيوت الأساسيّة ومشتقاتها".

   ويوجّه المشروع، الذّي يمتدّ من تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ 2017 إلى غاية شهر آذَار 2018، لفائدة 90 مستفيدا وخاصّة منهم الحرفيّات المختصّات في مجال إستخلاص الزيّوت الأساسيّة والمستخلصات الطبيعيّة.

وتهمّ الاتفاقيّة الثالثة والمقدّرة قيمتها ب70 ألف دولار (169،4 مليون دينار) والمبرمة بين الديوان التونسي للصناعات التقليدية والغرفة الأمريكيّة للتجارة بتونس، مشروع "اكسبو لاب" الرّامي إلى منح مساعدات المرافقة والمعارف ومراقبة السوق بالنسبة للمؤسّسات الحرفيّة من خــلال تطوير منصّة تصدير، حيث يمكن للمؤسّسات الصغرى والمتوسطة التونسية عرض منتجاتها، زيادة على إعداد دليل تصدير.

ويتعلّق الأمر، بحسب ممثّلة الغرفة الأمريكيّة للتجارة، بمساعدة 15 مؤسّسة حرفيّة (في كلّ الإختصاصات) موجودة بكلّ من تونس وصفاقس وقصر هلال لتطوير مخطّطات تصدير والحصول على شهائد المطابقة وإيجاد شركاء وتوقيع إتفاقيّات مع المنظّمات الأمريكيّة لدعم القدرة على التصدير وتنظيم المعارض التجاريّة ولقاءات أعمال مع مشترين أو مورّدين محتملين.

ويرجى من هذه المشاريع، أساسا، حسب رئيس سـنــــة الديوان الوطني للصناعات التقليديّة ضمان موقع للمنتوجات الحرفيّة الوطنيّة على مستوى السّوق الأمريكيّة من خــلال هذه التدخّلات المتعدّدة خاصّة عبر الإرتقاء بجودة المنتوج وأقلمته مع حاجيّات المستهلك الأمريكي ودفع الصادرات.

المصدر : الشروق تونس