الترفيع في اسعار بيع المحروقات للعموم بداية من منتصف الليلة
الترفيع في اسعار بيع المحروقات للعموم بداية من منتصف الليلة

قررت وزارة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، أنه تقرّر إدخال تعديل جزئي على أسعار البيع للعموم لبعض المواد البترولية بداية من منتصف ليلة السبت 31 شهر آذَار 2018 كذلك يلي:

   - البنزين الخالي من الرصاص : زيادة بخمسين (50) مليما ليصبح السعر الجديد : 1850 مليما/لتر،

   - الغازوال بدون كبريت (الرفيع) : زيادة بخمسين (50) مليم ليصبح السعر الجديد : 1610 مليما/لتر،

   - الغازوال العادي : زيادة بخمسين (50) مليم ليصبح السعر الجديد : 1330 مليما/لتر.

      وبينـت الوزارة في ذات البلاغ، أنّه لم يطرأ أيّ تعديل على اسعار، قوارير غاز البترول المسيل (الغاز المنزلي) وبترول الإنارة.

      وعللت وزارة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، هذا الترفيع، الذي يتم استنادا الى آلية التعديل الــــدوري لاسعار المحروقات، بالزيادة في أسعار النفط في الأسواق العالمية والتي وصلت خــلال الأشهر الأولى من السنة الحالية حوالي سبعين (70) دولارا للبرميل.

      وشهد شهر كَانُــونُ الْأَوَّلِ 2017 (31 كَانُــونُ الْأَوَّلِ 2017) الزيادة في اسعار المحروقات في تونس (50 مليما) علاوة على زيادة في قوارير الغاز المعدة للاستعمال المنزلي (300 مليم).

   في وقت سابق ان الوزير المكلف بالاصلاحات الكبرى، توفيق الراجحي، أوضــح ان أعانَه المحروقات لسنة 2018 سيكلف البلاد 3 مليار دينار ( م د)، مقابل 1،5 مليار دينار (هذه المنتوجات والكهرباء)، متوقعة في ميزانية الدولة لسنة 2018، وذلك بسبب ارتفاع سعر البرميل (حاليا يبلغ 70 دولارا) وعدم برنامج الاصلاح المتعلق بالتعديل الالي للاسعار.

      واضاف الراجحي خــلال ندوة شراكة "دوفيل" المنعقدة، الخميس بتونس، ان اصلاح منظومة أعانَه المحروقات يقترح تعديلات الية للاسعار كل ثلاثة اشهر، بيد انه لم يتحقق، حتى الان، سوى تعديلان فقط.

      يشار الى ان آلية التعديل الآلي لأسعار المحروقات، اعتمدت منذ 2016 ويقع العمل بها كل ثلاثة أشهر بعد دراسة أسعار المحروقات واتخاذ القرار إما بالترفيع او بالتخفيض في الأسعار.

  

وات

قررت وزارة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، أنه تقرّر إدخال تعديل جزئي على أسعار البيع للعموم لبعض المواد البترولية بداية من منتصف ليلة السبت 31 شهر آذَار 2018 كذلك يلي:

   - البنزين الخالي من الرصاص : زيادة بخمسين (50) مليما ليصبح السعر الجديد : 1850 مليما/لتر،

   - الغازوال بدون كبريت (الرفيع) : زيادة بخمسين (50) مليم ليصبح السعر الجديد : 1610 مليما/لتر،

   - الغازوال العادي : زيادة بخمسين (50) مليم ليصبح السعر الجديد : 1330 مليما/لتر.

      وبينـت الوزارة في ذات البلاغ، أنّه لم يطرأ أيّ تعديل على اسعار، قوارير غاز البترول المسيل (الغاز المنزلي) وبترول الإنارة.

      وعللت وزارة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، هذا الترفيع، الذي يتم استنادا الى آلية التعديل الــــدوري لاسعار المحروقات، بالزيادة في أسعار النفط في الأسواق العالمية والتي وصلت خــلال الأشهر الأولى من السنة الحالية حوالي سبعين (70) دولارا للبرميل.

      وشهد شهر كَانُــونُ الْأَوَّلِ 2017 (31 كَانُــونُ الْأَوَّلِ 2017) الزيادة في اسعار المحروقات في تونس (50 مليما) علاوة على زيادة في قوارير الغاز المعدة للاستعمال المنزلي (300 مليم).

   في وقت سابق ان الوزير المكلف بالاصلاحات الكبرى، توفيق الراجحي، أوضــح ان أعانَه المحروقات لسنة 2018 سيكلف البلاد 3 مليار دينار ( م د)، مقابل 1،5 مليار دينار (هذه المنتوجات والكهرباء)، متوقعة في ميزانية الدولة لسنة 2018، وذلك بسبب ارتفاع سعر البرميل (حاليا يبلغ 70 دولارا) وعدم برنامج الاصلاح المتعلق بالتعديل الالي للاسعار.

      واضاف الراجحي خــلال ندوة شراكة "دوفيل" المنعقدة، الخميس بتونس، ان اصلاح منظومة أعانَه المحروقات يقترح تعديلات الية للاسعار كل ثلاثة اشهر، بيد انه لم يتحقق، حتى الان، سوى تعديلان فقط.

      يشار الى ان آلية التعديل الآلي لأسعار المحروقات، اعتمدت منذ 2016 ويقع العمل بها كل ثلاثة أشهر بعد دراسة أسعار المحروقات واتخاذ القرار إما بالترفيع او بالتخفيض في الأسعار.

  

وات

المصدر : الشروق تونس