السعودية والإمارات تطبقان رسميا ضريبة القيمة المضافة
السعودية والإمارات تطبقان رسميا ضريبة القيمة المضافة

بدأت كلا من السعودية والإمارات في برنامج ضريبة القيمة المضافة لأول مرة، بداية من الصباح الاثنين الأول من كَــانُونُ الثَّانِي/ كانون ثاني، وفرضتا 5 في المائة على غالبية البضائع والخدمات.

وتعهدت كلا من الرياض وأبوظبي، حيث يحيا أعداد كبيرة من العمالة الوافدة الأجنبية، بعدم فرض ضرائب على المعيشة والدخل.

وتأتي ضريبة القيمة المضافة الجديدة في مضمار سعي البلدين لزيادة العائدات ومواجهة انخفاض أسعار النفط..

وبحسب تقديرات إماراتية فإن العائدات من ضرائب القيمة المضافة ستصل إلى حوالي 12 مليار درهم (3.3 مليار دولار).

السعودية: هل تفي الموازنة الجديدة بتطلعات المواطنين؟

أحداث هزت السعودية خــلال 2017

السعودية تضاعف الرسوم الجمركية على السجائر

الإمارات تزداد أسعار التبغ ومشروبات الطاقة إلى الضعف

ما هي ضريبة القيمة المضافة؟

وضريبة القيمة المضافة هي ضريبة غير مباشرة تُفرض على كل السلع والخدمات التي يتم شراؤها وبيعها من قبل المنشآت مع بعض الاستثناءات، وتطبق ضريبة القيمة المضافة في أكثر من 160 دولة حول أرجاء العـالم حيث تعتبرّ مصدر دخل أساسياً يسهم في تعزيز ميزانيات البــلدان.

وتفرض ضريبة القيمة المضافة في كل مرحلة من مراحل سلسلة الإمداد ابتداءً من الإنتاج ومروراً بالتوزيع وحتى مرحلة البيع النهائي للسلعة أو الخدمة وتعتبر هذه النسبة من أقل النسب بالعالم، وتعيش بعض البــلدان المتقدمة والنامية على إيرادات الضرائب وتعتبر مصدر دخل لها.

لا ضرائب على الدخل

وسيجري برنامج الضريبة الجديدة على الوقود (بنزين وديزل) والغذاء والملابس وفواتير الخدمات (مياه وكهرباء) وبعض العمليات المصرفية وبيع وتأجير العقارات التجارية، واستئجار الشقق والفنادق والاستراحات والرعاية الصحية الخاصة والتعليم الخاص، وخدمات الاتصالات والتسوق الإلكتروني.

غير أن بعض المصروفات قد أعفيت من الضريبة، أو تم تقدير الضرائب عليها بنسبة صفر، بما في ذلك العلاج الطبي والخدمات المالية والنقل العام.

وقد دعت منظمات دولية على سبيل المثال صندوق النقد الدولي دول الخليج إلى تنويع مصادر دخلها بعيدا عن احتياطيات النفط.

وتساهم صناعة النفط بحوالي 90 في المائة من إيرادات ميزانية المملكة العربية السعودية، بينما تنخفض هذه النسبة إلى 80 في المائة في دولة الإمارات.

وقد اعتمدت الدولتان بالفعل خطوات لتعزيز إيرادات الحكومية المالية.

ومن هذه الإجراءات في السعودية فرض ضرائب على التبغ والمشروبات الغازية، زيادة على خفض بعض الإعانات المقدمة إلى السكان المحليين. وفي الإمارات تم زيادة رسوم الطرق وإدخال ضريبة سياحية.

ولكن لا توجد خطط لإدخال ضريبة الدخل، وتقدر الضرائب على أرباح المواطنين بنسبة صفر.

كذلك التزم أعضاء أخرون في مجلس التعاون الخليجي، البحرين والكويت وعمان وقطر، بإدخال ضريبة القيمة المضافة، على الرغم من أن بعضهم قد أجل خططه حتى سـنــــة 2019 على الأقل.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic