إدوار الخراط.. من العمل فى المخازن البحرية البريطانية إلى التفرغ للكتابة
إدوار الخراط.. من العمل فى المخازن البحرية البريطانية إلى التفرغ للكتابة

يصادف الصباح الذكرى الثانية لوفاة الكاتب الكبير إدوار الخراط، ويستعرض «مانشيت» فى السطور التالية أبرز المعلومات عن إدوار الخياط.

ولد الكاتب إدوار الخراط فى 16 شهر آذَار 1926، بالإسكندرية لعائلة قبطية أصلها من الصعيد، حصل على ليسانس الحقوق من جامعة الإسكندرية سـنــــة 1946م، عمل فى مخازن البحرية البريطانية فى الكبارى بالإسكندرية، ثم موظفا فى البنك الأهلي بالإسكندرية،عمل بعدها موظفا بشركة التأمين الأهلية المصرية سـنــــة 1955م، ثم مترجما بالسفارة الرومانية بالقاهرة.

شارك فى الحركة الوطنية الثورية فى الإسكندرية سـنــــة 1946، واعتقل فى 15 أيَّــارُ 1948م فى معتقلي أبو قير والطور، عمل فى "منظمة تضامن الشعوب الإفريقية والآسيوية"، وفى منظمة الكتاب الإفريقيين والآسيويين من 1959 إلى 1983م.

تفرغ بعد ذلك للكتابة فى القصة القصيرة والنقد الأدبي والترجمة، انتصر بجائزة الدولة التشجيعية لمجموعة قصصه "ساعات الكبرياء" فى 1972م.

رواياته
«رامة والتِنِّين، الزمان الآخر، حيطان مرتفعة، أضلاع الصحراء، يقين العطش».

جوائزه
حصل علي جائزة الدولة التشجيعية، ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى سـنــــة 1973م، وجائزة نجيب محفوظ من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، 1999م، وجائزة الدولة التقديرية فى الآداب سـنــــة 1999م، وجائزة ملتقى الرواية العربية الرابع بالقاهرة فى شُبَـــاطُ 2008م.

وفاته
بعد مشكلات فى الحنجرة والبلعوم، حسبًا لتصريح ابنه الأكبر إيهاب، أُدخل إدوارد الخراط المصحـة، وأصيب هناك بالتهاب رئوي حاد ولم يعتبر يستجب للمضادات الحيوية، كشــفت وفاته صباح 1 كَانُــونُ الْأَوَّلِ 2015.

المصدر : الدستور