موقع زواج.. من هنا كانت بداية «سيدة داعش الأولى»
موقع زواج.. من هنا كانت بداية «سيدة داعش الأولى»

موقع زواج.. من هنا كانت بداية «سيدة داعش الأولى» حسبما قد ذكر الوئام ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر موقع زواج.. من هنا كانت بداية «سيدة داعش الأولى» .

مانشيت - أعدت مجلة “ذي اتلانتيك” الأمريكية فيلما عن تانيا جورج لاس، الزوجة السابقة لجون جورج لاس، أحد أكبر قادة داعش الأمريكيين، والذي يُزعم أنه خطط ودبر للعديد من الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة، وغيرها من دول أوروبا. بحسب موقع «مصراوي».

وتحدثت تانيا، في الفيلم الذي استغرقت مدته 11 دقيقة، عن علاقتها بزوجها وكيف أصبحا من أكبر مؤيدي الجهادية في أرجاء العـالم، وعن رغبتهما في تأسيس عائلة كبيرة، وتربية أبنائهم لكي يكونوا جنودا أو قناصين للانضمام إلى جماعات “تُجاهد في سبيل الله” على حد قولها.

تحكي تانيا، والتي لقبتها المجلة بـ”سيدة داعش الأولى”، أنها وُلدت لعائلة من أصول بنغالية مسلمة هاجرت إلى العاصمة البريطانية لندن، وعاشت هناك في ظروف قاسية جدا، وواجهت أقسى أشكال العنصرية، وتقول: “كان لدينا جيران عنصريين وسيئيين جدا، كانوا يكسرون نوافذ منازلنا، وينعتونا بأسوأ الشتائم”.

شعورها بأنها تحيا غريبة في بلدها، عزز بداخلها الشعور بعدم الانتماء شيئا فشيئا، حتى وقعت أحداث أبراج التجارة العالمية في 11 من أَيْــلُولُ، وتقول:” كنت في عامي السابع عشر وقتذاك، وذهبت للمدرسة في الصباح التالي، وكنت اتحدث مع زملائي عن بشاعة ما حدث في نيويورك، فتعاملوا معي وكأني متهمة، وفي هذه اللحظة علمت أني أرغب في الجهاد في سبيل الله”.

وبعد عامين، شاركت تانيا في مسيرة للتنديد بالغزو الأمريكي للعراق، وهناك عثرت على ورقة كُتب عليها عنوان موقع إلكتروني لزواج المسلمين، فانشأت حسابا، وتعرفت على جون وبدأت علاقتهما، في البداية كانا يتحدثان عن الجهاد، ثم نشأت قصة حب بينهما، وتزوجا، وانجبا طفلهما الأول.

وولد جون جورج لاس في تكساس الأمريكية سـنــــة 1983، ولكنه اختار لنفسه كنية “يحي أبو حسام” بعد انضمامه إلى تنظيم داعش، وكان أحد المقربين لأبو محمد العدناني، المُتقع باسم التنظيم، وأحد خبرائه الاستراتيجين، والشخص المسؤول عن العمليات الإرهابية الأجنبية.

وكان جون أحد أسباب إقبال المقاتلين الأجانب على التنظيم الجهادي، وذلك لقدرته على التواصل مع عدد كبير جدا من الشباب في البلاد الأجنبية، بالإضافة إلى قدرته على الاقناع باستخدام أساليب منطقية، بحسب معظم من عرفوه.

ساءت أحوال جون وتانيا كثيرا، فقررا ترك لندن والذهاب إلى تكساس للعيش مع عائلته، الميسورة الحال، لمساعدتهم على تربية ابنائهما، وفي هذه الفترة عمل على أعانَه المتعاطفين مع تنظيم القاعدة على الإنترنت، واستغل مهارته في التعامل مع الشبكات والمواقع الإلكترونية في الدخول لموقع خاص بلجنة أمريكية اسرائيلية، فُحكم عليه بالسجن لـ34 شهرا، بحسب ما أوردته شبكة سكاي نيوز الإخبارية.

قرر جون عقب الخروج من السجن، الانتقال مع عائلته إلى بلد عربي، وحاول في البداية الذهاب إلى ليبيا، ولكنه لم يستطع، فتوجه بصحبة زوجته وأولاده إلى مصر، وعاشوا فيها حتى سـنــــة 2013، ثم سافروا إلى تركيا، ومن هناك عزم أمره بالذهاب إلى سوريا.

وتقول تانيا: “رغبت في الذهاب معه إلى سوريا، ولكن كان لديّ 3 أطفال، وحامل في الرابع، وحالتي الصحية لم تكن ممتازة”، مُشيرة إلى أنها كانت تساند المتمردين السوريين، ورغبت في أن ينتصروا على بشار الأسد، إلا أنها لم تريد أن تتواجد في منطقة نزاع كتلك، مع أربعة أطفال صغار.

وبالفعل نجحت العائلة في الوصول إلى سوريا، وذلك بعد اتفاقه مع مُهرب أن ينقلهم عبر الحدود التركية السورية.

وبعد قضائهم شهرهم الأول في سوريا، ساءت أحوال تانيا الصحية، فقرر جون اخراجها من هناك، ونقلها إلى لندن، ومن هناك إلى أمريكا لوضع نجلهما الرابع، ثم انفصلت عنه بحكم من المحكمة، وحاولت بدء حياة جديدة.

شعرت تانيا بالتشتت، ولم تعرف ماذا تفعل في حياتها بعد العودة إلى أمريكا، وتقول:” خسرت حياتي.. فزوجي كان كل حياتي، كذلك أني انجبت أطفالي الأربعة لكي يصبحوا “مجاهدين”، وفي تلك اللحظة لم أعرف ماذا عليّ أن أفعل بهم”.

 تعرفت تانيا بعد فترة على شخص يُدعى جيب، وأخبرته عن كل شيء في حياتها، وارتبطت به، وقرر هو أن يساعدها هي وابنائها على تجاوز ما عاشوه.

وتشير إلى أنها معانتها بعد توصلها لقرار بالتخلي عن الديانة الإسلامية، قائلة:”حاولت العثور على ديانة أخرى تحتويني بعد تركي الإسلام، حتى اعتقنت المسيحية، وأتردد الآن على الكنيسة باستمرار”.

وتُرجح تانيا أن زوجها السابق ما يزال في سوريا، وأنه لن يغادرها أبدا، مُشيرة إلى أن الخسائر التي تعرض لها التنظيم في سوريا والعراق، وتشتت مقاتليه، ومحاولات الأجانب العودة إلى أوطانهم، لن تغير من موقفه شيئا، فخلال علاقتهما، التي استمرت نحو 10 أعوام، كان يُخبرها بأن الشهادة في سبيل الله هي حلمه الوحيد، وأمله في الحياة.

برجاء اذا اعجبك خبر موقع زواج.. من هنا كانت بداية «سيدة داعش الأولى» قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوئام