ترامب: سوف نرد في الأول من سبتمبر المقبل على إجراءات روسيا بطرد ديبلوماسيينا من موسكو
ترامب: سوف نرد في الأول من سبتمبر المقبل على إجراءات روسيا بطرد ديبلوماسيينا من موسكو

ترامب: سوف نرد في الأول من سبتمبر المقبل على إجراءات روسيا بطرد ديبلوماسيينا من موسكو مانشيت نقلا عن RT Arabic (روسيا اليوم) ننشر لكم ترامب: سوف نرد في الأول من سبتمبر المقبل على إجراءات روسيا بطرد ديبلوماسيينا من موسكو .

مانشيت - أخـبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن واشنطن سوف ترد في الأول من أَيْــلُولُ المقبل على إجراءات موسكو بطرد الديبلوماسيين الأمريكيين من روسيا.

وكان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، قد أظــهر أن واشنطن سترد على طلب موسكو تقليص عدد دبلوماسييها لدى روسيا في الأول أَيْــلُولُ.

وأعـلمت وكـــالة أسوشيتد برس، الاثنين، أن تيلرسون أفصح بأنه أبلغ نظيره الروسي سيرغي لافروف بذلك خــلال لقائهما في مانيلا أمس. ولم يحدد الوزير الأمريكي تفاصيل هذا الرد.

وأوضــح رئيس الدبلوماسية الأمريكية أيضا أنه ألقى على لافروف عدة أسئلة لاستيضاح القرار الروسي.

من جهة أخرى، نقلت وكـــالة رويترز عن تيلرسون تأكيده أنه يريد التعاون مع روسيا، وأن قطع كل الاتصالات بسبب تباين وجهات النظر بين البلدين لا طائل منه.

وأظــهر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأحد 30 حُــزَيرَانُ، أنّه يتوجب على 755 دبلوماسيا أمريكيا مغادرة الأراضي الروسية ردا على فرض عقوبات أمريكية جديدة على موسكو، مستبعدا حدوث تطورات إيجابية في العلاقة مع واشنطن "في وقت قريب".

وهذا الخفض في عدد الدبلوماسيين الأمريكيين في روسيا، يجعل عددهم موازيا للعدد الحالي للدبلوماسيين الروس العاملين في الولايات المتحدة، بحسب ما أوضحت الخارجية الروسية، التي علّقت أيضا استخدام السفارة الأمريكية للبيت الريفي الواقع على أطراف العاصمة الروسية، إضافة إلى بعض المستودعات التي كانت تستخدمها السفارة الأمريكية.

وكشــفت وزارة الخارجية الأمريكية، حينها، في بيان أنّ الولايات المتحدة "تأسف" لقرار موسكو خفض عدد الدبلوماسيين الأميركيين العاملين في روسيا.

المصدر: وكالات

ياسين بوتيتي

برجاء اذا اعجبك خبر ترامب: سوف نرد في الأول من سبتمبر المقبل على إجراءات روسيا بطرد ديبلوماسيينا من موسكو قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : RT Arabic (روسيا اليوم)