طرابلس تمنع السفن الأجنبية من إغاثة المهاجرين قبالة سواحل ليبيا
طرابلس تمنع السفن الأجنبية من إغاثة المهاجرين قبالة سواحل ليبيا

طرابلس تمنع السفن الأجنبية من إغاثة المهاجرين قبالة سواحل ليبيا مانشيت نقلا عن RT Arabic (روسيا اليوم) ننشر لكم طرابلس تمنع السفن الأجنبية من إغاثة المهاجرين قبالة سواحل ليبيا .

مانشيت - كشــفت البحرية الليبية، الصباح الخميس، منع "أي سفينة أجنبية" من إغاثة مهاجرين قبالة سواحل ليبيا، إلا بطلب صريح من سلطاتها.

وصرّح قائد القاعدة البحرية في طرابلس عبد الكريم بوحلية، في مؤتمر صحفي، أن "ليبيا استحدثت رسميا منطقة بحث وإنقاذ"، مشددا على أنه لا يحق "لأي سفينة أجنبية دخول المياه الإقليمية إلا بطلب واضح من السلطات الليبية".

من جهته، ذكر المتحدث باسم البحرية الليبية العميد أيوب قاسم أن القرار يعني بوضوح "المنظمات الدولية غير الحكومية التي تدعي أنها تشتغل لإنقاذ المهاجرين غير الشرعيين ومن أجل حقوق الإنسان".

وتوجه قاسم برسالة واضحة "للذين يحاولون العبث بسيادة ليبيا وعدم احترام حرس السواحل البحرية الليبيين... نقول لهم إن احترام السيادة وقطع حرس السواحل والبحرية الليبية مند هذا الإعلان أصبح أمرا حتميا".

وتـابع "يجب أن ينصاع لإرادتنا كل من يريد أن يشتغل في مياه السيادة الليبية، حتى في مجال الإنقاذ، فعليه أخذ الإذن من الدولة الليبية".

ويأتي هذا الإعلان من قبل السلطات الليبية الموالية لفايز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي في طرابلس، التي يعترف بها المجتمع الدولي، دون أن تتمكن حتى الآن من بسط سيطرتها على سائر أرجاء البلاد.

وكانت حكومة السراج طلبت، في حُــزَيرَانُ/يُــونِيُوُ، من إيطاليا دعما بحريا لمكافحة تهريب المهاجرين غير الشرعيين انطلاقا من السواحل الليبية.

وتتهم السفن التابعة للمنظمات الإنسانية الدولية غير الحكومية التي تسيّر دوريات في المياه الليبية بهدف إنقاذ المهاجرين غير الشرعيين، تتهم حرس السواحل الليبيين بمنعها من القيام بمهمات الإنقاذ.

ويستغل مهربو البشر الفوضى السائدة في ليبيا منذ سقوط نظام معمّر القذافي في 2011، لتهريب عشرات آلاف المهاجرين سنويا إلى إيطاليا، والحصول منهم لقاء ذلك مبالغ مالية كبيرة.

المصدر: أ ف ب

قدري يوسف

برجاء اذا اعجبك خبر طرابلس تمنع السفن الأجنبية من إغاثة المهاجرين قبالة سواحل ليبيا قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : RT Arabic (روسيا اليوم)