النمسا تطلب من طهران رفع الحصانة عن دبلوماسي إيراني
النمسا تطلب من طهران رفع الحصانة عن دبلوماسي إيراني

النمسا تطلب من طهران رفع الحصانة عن دبلوماسي إيراني حسبما قد ذكر الوئام ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر النمسا تطلب من طهران رفع الحصانة عن دبلوماسي إيراني .

مانشيت - فيينا- مانشيت:

طلبت النمسا من طهران زيادة الحصانة عن دبلوماسي إيراني مقيم في فيينا ومتورط في التخطيط لهجوم إرهابي في فرنسا.

وقد أظــهر الصباح رسمياً اعتقال أسد الله أسدي رئيس مخابرات النظام الإيراني في سفارة النظام في فيينا. ولمح بيان مشترك صادر عن النيابة العامة البلجيكية والجهاز الاتحادي للاستخبارات والأمن البلجيكي أن زوجين إرهابيين تابعين للنظام الإيراني كانا مكلفين بالقيام بهجوم إرهابي ضد المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية بباريس يوم 30 يُــولِيُوُ، تم اعتقالهما في بلجيكا وصدر الصباح مذكرة قبض عليهما من قبل قاضي الملف.

وحسب البيان، انهما كانا يحملان 500 غرام من مادة «تي إيه تي بي» المتفجرة مع جهاز تفجير في حقيبة نسائية خاصة لأدوات الزينة.

ولمح البيان أنه وتزامنا معه تم اعتقال رجل آخر في فرنسا يشتبه بالتواطؤ مع الزوجين.

وتـابع البيان أن دبلوماسياً إيرانيا من سفارة النظام الإيراني في فيينا، كان رابط الإرهابيين المعتقلين، هو الآخر تم اعتقاله في ألمانيا.

وبحسب التفاصيل فإن الرجل وزوجته اللذان اعتقلا في سيارة مرسيدس في مدينة أنتويرب البلجيكية هما أمير سعدوني (38 عاما) ونسيم نومني (34 عاما) انتحلا صفة أنصار مجاهدي خلق وهما كانا يحملان جنسية بلجيكية.

ومن المشـهور أن أمير سعدوني كان يشتغل في شركة صناعة السفن بين هولندا وبلجيكا كان على تردد بين هولندا وبلجيكا وكان يزور إيران سراً. بينما ذهبت نسيم نومني من إيران في العام 2009 إلى بلجيكا وتزوجت من سعدوني.

أما الدبلوماسي الإرهابي المعتقل في ألمانيا هو أسد الله أسدي (47 عاما) الذي يشتغل منذ سـنــــة 2014 رئيساً لمركز مخابرات الملالي في السفارة الإيرانية في فيينا. انه أبلغ الإرهابيين بالأمر النهائي للهجوم على تجمع 30 يُــولِيُوُ.

وأسدي هو خلف لدبلوماسي إرهابي آخر للنظام الإيراني باسم مصطفى رودكي وانتقل الأخير من النمسا الى طهران، ثم في العام 2017 تم نقله الى سفارة النظام الإيراني في ألبانيا ليعمل كسكرتير أول للسفارة و يباشر أعمال التجسس والتحضيرات الإرهابية ضد مجاهدي خلق. ولغرض تسهيل عمل رودكي، تم تنشيط مركز هابيليان ومؤسسة «ديده بان» وهما فرعان لوزارة مخابرات النظام الإيراني تحت عناونين ثقافية وصحفية في ألبانيا.  

برجاء اذا اعجبك خبر النمسا تطلب من طهران رفع الحصانة عن دبلوماسي إيراني قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوئام