اتهامات التزوير تعصف بالعراق.. هجوم انتحاري يستهدف مخازن صناديق الاقتراع
اتهامات التزوير تعصف بالعراق.. هجوم انتحاري يستهدف مخازن صناديق الاقتراع

اتهامات التزوير تعصف بالعراق.. هجوم انتحاري يستهدف مخازن صناديق الاقتراع حسبما قد ذكر الوئام ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر اتهامات التزوير تعصف بالعراق.. هجوم انتحاري يستهدف مخازن صناديق الاقتراع .

مانشيت - لقي عراقي مصرعه واصيب 21 آخرون بجروح في اقتحام انتحاري استهدف صباح الصباح (الأحد) المخازن الحكومية بمدينة كركوك (250 كم) شمال العاصمة بغداد، التي توجد فيها صناديق الاقتراع الخاصة بانتخابات محافظة كركوك.

وأخـبر العقيد محمود الجبوري من شرطة كركوك “إن انتحاريا يقود عربة ملغمه فجر سيارته قرب مجمع المخازن الحكومية بمنطقة طريق بغداد جنوبي كركوك ما ادى الى مقتل مدني واصابة 21 غيــرهم بجروح”.

وتـابع العقيد أن “مجمع المخازن يحتوي على صناديق الاقتراع الخاصة بانتخابات محافظة كركوك”، مؤكدا أن “الانتحاري فجر سيارته قبل أن يصل المخازن، لذلك لم يلحق أي أذى بصناديق الاقتراع”.

على صعيد متصل، لمح مصدر طبي في صحة كركوك أن “مستشفيات كركوك تلقت جثة أحد المدنيين قتل في الهجوم الانتحاري، كذلك عالجت 21 جريحا معظمهم غادر المصحـة كون إصابتهم طفيفة”.

من جهته، ركــز اللواء معن السعدي، قائد العمليات الخاصة الثانية بجهاز مكافحة الارهاب وقائد عمليات فرض القانون في كركوك، إحباط قواته للهجوم الانتحاري الذي حاول استهداف صناديق الاقتراع الخاصة بانتخابات محافظة كركوك.

وأخـبر اللواء السعدي في بيان إن “إرهابيا يقود مركبة مفخخة حاول اقتحام المخازن صباح الصباح لكن وعي وانتباه ابطالنا دفعهم للتصدي اليه ومنعه من اقتحام المخازن”.

وتـابع: “أبطال مكافحة الإرهاب وضعوا صدورهم أمام الإرهابي، مما دفعه لتفجير نفسه وإحداث إصابات لدى قواتنا الأمنية”.

وياتي الهجوم غداة اعلان مفوضية الانتخابات العراقية، التي يتولاها قضاة منتدبون، البدء في اعادة فرز الأصوات يدويا في الانتخابات التي جرت في أيَّــارُ المــنصرم، يوم الثلاثاء المقبل.

وتجري عملية العد والفرز اليدوي فقط للمراكز الانتخابية الوارد بشأنها شكاوى واعتراضات.

وتبدأ عملية اعادة الفرز يدويا من محافظة كركوك بعد ان قدم الكثير من الاحزاب والشخصيات التركمانية والعربية شكاوى وطعونا تتعلق بتزوير وسرقة اصوات الناخبين في تلك المحافظة التي تحيا توترا بين مكوناتها الأساسية التركمان والاكراد والعرب.

وتعرضت الانتخابات العراقية التي جرت في 12 أيَّــارُ المــنصرم لموجة من الانتقادات والاتهامات بوجود تزوير وسرقة أصوات.

ودفع ذلك البرلمان العراقي الى اجراء تعديل على قانون الانتخابات ألغى بموجبه العد والفرز الالكتروني، وألزم مفوضية الانتخابات باجراء عد وفرز يدوي.

ووافقت المحكمة الاتحادية العليا يوم 21 تَمُّــوزُ المــنصرم على اعادة العد والفرز يدويا وانتداب تسعة قضاة لادارة مفوضية الانتخابات، لكنها رفضت الغاء اصوات الناخبين في الخارج والنازحين والتصويت الخاص في اقليم كردستان.

وكانت مخازن صناديق الاقتراع في الرصافة بالجانب الشرقي من بغداد تعرضت لحريق الشهر المــنصرم، واعتقلت السلطات العراقية أربعة على خلفية الحادث.

برجاء اذا اعجبك خبر اتهامات التزوير تعصف بالعراق.. هجوم انتحاري يستهدف مخازن صناديق الاقتراع قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوئام