الرئيس الشيشاني يُحمّل فرنسا مسئولية هجوم باريس
الرئيس الشيشاني يُحمّل فرنسا مسئولية هجوم باريس

اعتبر الرئيس الشيشاني، رمضان قديروف، الصباح الأحد، أن فرنسا تتحمل "المسئولية الكاملة" عن اقتحام بسكين استهدف مارة في باريس، ويتحدر منفذه من الجمهورية الروسية في القوقاز.

وفسر "قديروف" أن مرتكب الهجوم، الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، يدعى حسن عظيموف، وهو شاب يتحدر من الشيشان، يحمل جواز سفر روسيا منذ كان في الرابعة عشرة قبل أن يحصل على الجنسية الفرنسية في عامه العشرين.

وأخـبر عبر برنامج "تليجرام": "بناء عليه، أعتبر من المهم القول إن السلطات الفرنسية تتحمل المسئولية الكاملة عن سلوك حسن عظيموف طريق الجريمة".

وتـابع: "لقد ولد فقط في الشيشان، لكنه نشأ وبنى شخصيته وآراءه واقتناعاته داخل المجتمع الفرنسي، وأنا واثق بأنه لو أمضى طفولته ومراهقته في الشيشان لكان مصير حسن مختلفا".

ونفذ فرنسي من مواليد الشيشان، ومعروف لدى أجهزة الاستخبارات، اقتحامًا بسكين في باريس أسفر، مساء أمس السبت، عن مقتل شخص وإصابة 4 غيــرهم بجروح، بينما وضع والداه في الحبس على ذمة التحقيق.

ولم يكن لمنفذ الهجوم أى سوابق قضائية، لكنه كان مدرجًا على حقق أجهزة الاستخبارات، ويضم هذا السجل أسماء أكثر من 10 آلاف شخص بينهم إسلاميون متطرفون أو أفراد قد تكون لهم صلة بالتنظيم الإرهابي، وكذلك مشاغبون وأفراد من اليسار المتشدد أو اليمين المتطرف.

ويحكم "قديروف" الشيشان بقبضة من حديد منذ 2007، وهو داعم بارز للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

المصدر : الدستور