إغلاق شوارع وأزقة بالقدس.. ومستوطنون يعربدون بالمدينة
إغلاق شوارع وأزقة بالقدس.. ومستوطنون يعربدون بالمدينة

عكّرت مسيرة أعلام للمستوطنين، صفو الحياة فى القدس المحتلة، بعد أن أجبرت محكمة الاحتلال وجنوده المعجبين المقدسي على عدم التنقل فى البلدة القديمة، وأحضروا أمر قضايا للتجار بإغلاق محلاتهم التجارية في المدينة بالتزامن مع مرور المسيرة.

ويصادف، الصباح الأحد، الموافق الثالث عشر من أيَّــارُ، ما يسمى"يوم القدس"، وهو يوم احتلال ما تبقى من مدينة القدس في العام 1967، وتوحيد شطري المدينة كعاصمة لدولة الاحتلال.

ومنذ ساعات صباح الصباح الأحد بدأ المستوطنون بالتوافد إلى البلدة القديمة في القدس للمشاركة في مسيرة "رقصة الأعلام"، بينما تجمع عشرات الآلاف منهم بباب العمود وانطلقوا في مسيرة الأعلام الضخمة وجابوا أحياء البلدة القديمة بالقدس بما فيها الحي الإسلامي.

وتتخلل المسيرات شعارات معادية للإسلام والعرب، بينما يقوم المستوطنون بأعمال عربدة واستفزاز للسكان الفلسطينيين وتجار البلدة القديمة الذين أبلغتهم شرطة الاحتلال قبل أيام بضرورة إغلاق محلاتهم التجارية قبيل وصول المسيرة الضخمة، وتحمل مسئولية إبقائها مفتوحة على عاتقهم.

ويتأثر بالمسيرة بشكل مباشر نحو 35 ألف مقدسي يعيشون داخل أسوار البلدة القديمة، حيث تمنعهم شرطة الاحتلال من التحرك من وإلى منازلهم، بينما تتصادف احتفالات هذا العام مع ترقب حلول شهر رمضان المبارك، ليعيق ذلك الحركة الشرائية في الأسواق داخل الأسوار حسبما بينـت وكـــالة أخــبار "وفا" الفلسطينية.

المصدر : الدستور