مصر تدعو لتعزيز المبادرات الإقليمية لـ"فاو" لتنفيذ أهداف التنمية
مصر تدعو لتعزيز المبادرات الإقليمية لـ"فاو" لتنفيذ أهداف التنمية

شاركت مصر في اجتماعات المؤتمر الوزاري الإقليمي للشرق الأدنى الذى يعقد في مقر منظمة الفاو بروما خــلال الفترة من 7 إلى 11 أيَّــارُ الجارى، حيث ترأس السفير هشام بدر، سفير مصر ومندوبها الدائم لدى منظمات الأمم المتحدة في روما وفد مصر في أعمال المؤتمر الوزاري.

وألقى بدر، بيان مصر الذى تناول موقف مصر من القضايا المعروضة على المؤتمر ورؤية الحكومة المصرية بينما يتعلق بقضايا الشرطـــة الغذائي وتحقيق التنمية المستدامة.

وبرهن السفير، أن التحديات التي تواجه دول إقليم الشرق الأدنى تستدعى تضافر الجهود وتعزيز برامج عمل المنظمة في دول المنطقة خاصة في مضمار اجراء المبادرات الثلاث الخاصة بندرة المياه وتعزيز الصمود لتحقيق الشرطـــة الغذائي وتحسين الزراعة الأسرية في دول المنطقة.

وأبرز بدر أهمية الاستثمار الزراعي المستدام وبناء وتنمية القدرات البشرية والمؤسسية في دول الإقليم وتطوير المناطق الريفية لتحسين سبل العيش لسكان الريف، مبرزا في هذا المضمار لمنتدى الاستثمار الزراعى الذى استضافته القاهرة في كَانُــونُ الْأَوَّلِ 2017 بالتعاون مع منظمة الفاو والبنك الدولى وعدد من المؤسسات المالية الدولية الأخرى، والذى على سبيل المثال خطوة هامة في مضمار جهود جذب استثمارات زراعية مستدامة وتوفير فرص العمل في دول الأقليم، مطالباً بأهمية العمل مع منظمة الفاو لمتابعة اجراء نتائج هذا المنتدى.

واستعرض السفير بدر الخطوات التي تقوم بها الحكومة المصرية في اجراء رؤية مصر 2030 التى تستهدف تحقيق نهضة اقتصادية واجتماعية متضمنة قائمة على قطاع زراعي قادر على النمو السريع المستدام من خــلال اجراء عدد من المشروعات القومية الكبرى أشهرها مشروع استصلاح المليون ونصف مليون فدان الذي يحظى بدعم الفاو ويستهدف تحقيق نهضة زراعية متضمنة في مصر من خــلال زيادة الإنتاج الزراعى وبناء مجتمعات زراعية جديدة وتوفير الشرطـــة الغذائي للمجتمعات الريفية.

وتضمن البيان عرض للأوليات المصرية في مضمار الرئاسة المصرية لمجموعة الـ77 والصين لاسيما توفير التمويل اللازم للتنمية وتعزيز أطر التعاون جنوب جنوب والتعاون الثلاثى باعتباره أحد الأدوات الرئيسية لتحقيق التنمية الزراعية المستدامة وتحقيق الأهداف التنموية لأجندة التنمية 2030، علاوة على المشاركة بفاعلية في النقاش الدائر في نيويورك حول إصلاح المنظومة التنموية للأمم المتحدة سعياً للدفاع عن أولويات البــلدان النامية، فضلاً عن تنسيق المواقف داخل المجموعة بخصوص القضايا التنموية الجديدة ومن بينها التنوع البيولوجي، وتعزيز الصمود بينما يتعلق بآثار التغير المناخي على تحقيق الشرطـــة الغذائى ومعالجة النزاعات كمدخل لتحقيق التنمية في دول المنطقة.

في وقت سابق أن المؤتمر قد صدر عنه بيان وزارى ختامى شاركت مصر في صياغته شمل التأكيد على أهمية تحسين التغذية والأمن الغذائي في دول المنطقة، وأهمية معالجة النزاعات وتحقيق الشرطـــة وبناء السلام للحد من مشكلات نقص الشرطـــة الغذائي في الإقليم، علاوة على تعزيز قدرات المكتب الإقليمى للشرق الأدنى في القاهرة وتعزيز آليات التمويل الخاصة بدعم المبادرات الزراعية في دول المنطقة بالتعاون مع البــلدان المانحة ومنظمات التمويل الدولية ومنظمات الأمم المتحدة المعنية بتحقيق الشرطـــة الغذائي والتغذية.

المصدر : الوطن