ماكرون يطالب ميركل بسرعة التحرك لـ«إصلاح» أوروبا
ماكرون يطالب ميركل بسرعة التحرك لـ«إصلاح» أوروبا

دعا الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى التحرك بحزم وسرعة بخصوص إصلاح الاتحاد الأوروبى، لافتا إلى أن على ألمانيا تجاوز تمسكها بالفوائض المالية والعمل على إحداث تغيير فى هذه المرحلة الحرجة.

وبعد سـنــــة من توليه منصبه، عبر ماكرون عن نفاد صبره من ألمانيا التى يظهر أنها لا تزال تقاوم مقترحاته الإصلاحية الرئيسية لمنطقة اليورو، بما فيها استحداث وزير مالية مشترك وميزانية مشتركة لدفع النمو. وأخـبر ماكرون مخاطبا ميركل، فى بيانات له أمس: «لا تنتظرى، تحركى الآن»، بينما كانت الزعيمة الألمانية تشارك فى مدينة آخن الألمانية فى إحتفال تسليم ماكرون جائزة «شارلمان» على «رؤيته الثاقبة لأوروبا جديدة».

ووسط التفرد الأمريكى فى ملف الاتفاق النووى مع إيران، واتفاقية باريس للمناخ، وتهديدها لحلفائها برسوم تجارية عقابية، ركــز ماكرون حاجة أوروبا أكثر من أى وقت مضى للاتحاد وإظهار قوة أكبر. وحث رفاقه الأوروبيين على مواجهة إملاءات الخارج بقوله «علينا ألا نكون ضعفاء وأن نحدد خياراتنا». بحسب ما نقلت وكـــالة الصحافة الفرنسية.

من جهتها، ركـــزت ميركل أيضا أنه لا يمكن مواصلة الاعتماد على الولايات المتحدة. وأخـبرت «لم يعتبر الوضع يلخص بالقول ببساطة أن الولايات المتحدة تحمينا، على أوروبا أن تمسك قرارها بنفسها». لكنها أَرْشَدَت إلى أن الخلافات لا تزال تصعَّب المزيد من التكامل فى الاتحاد الأوروبى.

ويسود التوتر الاتحاد الأوروبى، إذ تواجه فرنسا وألمانيا وبريطانيا مرحلة مواجهة صريحة مع حليفتهم التاريخية الولايات المتحدة، حول ملف الاتفاق النووى الإيرانى وخطة ترامب لفرض رسوم على واردات الصلب والألومنيوم من الاتحاد الأوروبى.

وحذرت واشنطن بالفعل الشركات الأوروبية من مغبة الاستمرار فى عملها فى إيران، ومنحتها مهلة مدتها ستة أشهر لتصفية أعمالها أو مواجهة عقوبات قاسية. وذلك فى وقت تعهد فيه ماكرون وميركل بالعمل على خريطة طريق مشتركة لمستقبل الاتحاد الأوروبى قبل عقد قمة مهمة لقادة الاتحاد الأوروبى فى تَمُّــوزُ.

المصدر : بوابة الشروق